قضايا

الأربعاء - 02 أكتوبر 2019 - الساعة 08:06 م

عدن تايم / خاص



كشف والد أحد المجندين في معسكر "مرة" التابع للشرعية في عتق بشبوة ، عن ممارسات عنصرية من قبل قيادة المعسكر الشماليين ضد أبناء شبوة.

وأوضح أحمد الشيخ عبر حسابه على فيسبوك ، تفاصيل الممارسات العنصرية ، بما فيها حرمان إبنه من العلاج رغم إصابته ، ورفض السماح له بإخراج إبنه لعلاجه خارج المعسكر ، وعزز كلامه بالوثائق.

وقال أحمد الشيخ : حصل معي في معسكر مرة - شبوة عتق قبل امس ، حيث ذهبت ازور ابني صالح احمد الشيخ ، وياليتني لم اذهب حيث الوضع مزري والجنود يشتكوا من سوء المعاملة.

واضاف : المهم طلبت اشوف ابني وخلال لحظات تم احضارة واذا هو مصاب في الركبة ومصاب في الساق اصابات ملتهبه قيح ومجل ووساخة واصابات اخرى بسيطة ، وذهبت الى غرفة القادة {المخزنين} وطلبت من الفندم احمد لزرق ان اخرج ابني واعالجة في عتق ثم اعيده ورفض وحاولت فيه بكل الطرق مع بعض الزملاء ورفض ، ثم طلبت خروج ابني وقال لزرق خروج {نهائي} قلت نعم وانتم لاتريدوا جيش شبواني ، وفعلا اعطاني خروج نهائي لابني بعد شهر من التدريب والتعب.

وواصل أحمد الشيخ حديثه : وفي الامانات تجمعوا زملاء صالح وطلبوا ان نعرضه على طبيب المعسكر وفعلا تم ذلك وقال الدكتور هذا مصاب مكرر ولا له علاج عندي وسبق وعلاجته بعطيك تحويل عتق وفعلا اعطاني تحويل عتق وعدنا الى الفندم احمد لزرق وسلمته تحويل الطبيب وتم رفض التحويل وقال باخرجه بسيارتي الخاصة وقلت اهلا وسهلا سوف انتظرك قال لا يعود للخيمة وانت رح قلت لا اريد اشاهد ابني في المستشفى وادفع علاجة ورفض وفجاه صرخ الفندم لزرق على الجنود الذي في الساحة اكثر من مائة شخص {باكرش عاركم وابدلكم بغيريكم} وقلت له كيف تكرش هؤلاء واباي حق وهم يتدربواويتكعفوا في الشمس هؤلاء اولاد ناس ومالك حق تكرشهم من اخطاء حاسبه شخصياً.

وتابع : وبعد مشادة كلامية قلت له انا اعلامي وكلامك خطير قال وانا خريج كلية ، وطلبت تحويل ابني ورفض ثم قلت اعطني ابني نهائي انتم تريدوا تطفيش الجنود وفعلا خرج ابني خروج نهائي.

وعزز احمد الشيخ حديثه بعدد من الوثائق منها ، صور الاصابه وهي ملتهبه ومتسخه ، وصورة بعد تنضيفها ، وصورة من تحويل طبيب المعسكر ،وصورة من مستشفى عافية وينصح براحة اسبوع الى اسبوعين.

وفي ختام توضيحه أورد الشيخ ملاحظة قال فيها : كان في المعسكر حوالي 900 جندي من الجنوب اغلبهم والآن باقي في اعتقادي ثلث المجندين.