الصحافة اليوم

الثلاثاء - 08 أكتوبر 2019 - الساعة 01:00 م

عدن تايم - الخليج:

تأججت حدة الخلافات الناشبة بين قيادات جماعة الحوثي؛ جرّاء اتهامات متبادلة بالوقوف وراء عمليات نهب لذخائر وأسلحة متنوعة، والاتجار بها في السوق السوداء.
وأكدت مصادر مقربة من الجماعة الانقلابية ل«الخليج»، أن توجيهات مشددة أصدرها زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي بحبس أربعة من القيادات الميدانية في جبهة صعدة؛ المعقل الرئيسي للحوثيين، بعد ثبات تورطهم بالاتجار بكميات من الأسلحة والذخائر في السوق السوداء.

وأشارت المصادر إلى أن عدداً من مشرفي الميليشيات في جبهتي صعدة وصرواح غادروا مواقع تمركزهم مع أعداد من المقاتلين؛ احتجاجاً على تنامي عمليات نهب مخزون الأسلحة والذخائر من قبل قيادات ميدانية مسؤولة عن توزيع الإمدادات والمؤن والذخائر؛ بهدف تحقيق أرباح مالية من وراء بيعها في السوق السوداء.
ولفتت المصادر إلى أن ثلاثة من القيادات الميدانية البارزة انسحبت من مواقع تمركزها بجبهة صعدة، وعادت إلى محافظة عمران المتاخمة للعاصمة صنعاء، ورفضت التراجع عن مواقفها؛ لقناعتها بأن نافذين من المقربين من زعيم الحوثيين هم من المتورطين في تشجيع عمليات النهب المتكررة لمخزون الأسلحة؛ كونهم يحصلون على مكاسب مالية من وراء بيعها في السوق السوداء.
إلى ذلك، أعلن مشروع «مسام»، أنه انتزع خلال الأسبوع الأول من شهر أكتوبر/‏‏تشرين الأول 1070 لغماً وذخيرة غير منفجرة، زرعتها ميليشيات الحوثي المتمردة المدعومة من إيران.
وقال مدير عام مشروع «مسام» أسامة القصيبي: «إن الفرق الهندسية نزعت خلال الأسبوع الماضي 694 ذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة واحدة». وأضاف القصيبي: إن الفرق نزعت أيضاً خلال الأسبوع ذاته 372 لغماً مضاداً للدبابات و3 ألغام مضادة للأفراد. وذكر أن الفرق الهندسية الميدانية التابعة للمشروع تمكنت منذ انطلاق «مسام» ولغاية يوم 4 أكتوبر من نزع 92459 تنوعت بين ألغام، وذخائر غير منفجرة وعبوات ناسفة.
وعاودت ميليشيات الحوثي الانقلابية، تكثيف عمليات القصف والاستهداف لمواقع تمركز القوات المشتركة في مديرية الدريهمي جنوبي مدينة الحديدة، غربي اليمن.
وأكد مصدر عسكري، قيام الميليشيات بقصف المواقع المتمركزة جنوبي الدريهمي بمدفعية الهاون الثقيل من عيار 82، فيما قصفت المواقع شرق المديرية بقذائف مدفع B10 بشكل عنيف، وفق بيان نشره المركز الإعلامي لألوية العمالقة. وأضاف المصدر: إن الميليشيات فتحت نيران أسلحتها على مواقع أخرى شمال الدريهمي، مستخدمة الأسلحة الثقيلة.