اخبار عدن

الخميس - 10 أكتوبر 2019 - الساعة 06:54 م

عدن تايم / خاص :

احتشد الخميس آلاف من منتسبي الجيش والامن مطالبين استعادة حقوق عادلة منهوبة ومصادرة وذلك في الوقفة الاحتجاجية التي صدر عنها بيان جاء فيه ؛
بسم الله الرحمن الرحيم

البيان الختامي

للوقفة الاحتجاجية
للهيئة العسكرية العليا
للجيش والأمن الجنوبي
10 أكتوبر 2019


الاخوة المواطنون
الاخوة القادة والضباط والصف والجنود
الاخوة الحاضرون جميعاً

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بأسم قيادة الهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي نحييكم جميعا شاكرين حضوركم ومشاركتكم الفاعلة لإنجاح الوقفات الاحتجاجية التي دعت إليها قيادة الهيئة العسكرية كمحاولة ضاغطه على حكومة مخلة بكافة واجباتها ومسؤلياتهاالدستوريه والقانونيه تجاه الشعب عامة والقوات المسلحة والأمن والمقاومة على وجه الخصوص

وفي هذا المقام المهيب نتوجه بخالص التهاني والتبريكات إلى شعبنا الجنوبي وقيادته الوطنية الانتقالية والى كافة أبناء قواتنا المسلحة والأمن والمقاومة بمناسبة الذكرى 56 لثورة ال 14 من أكتوبر المجيدة

كما نتوجه بالتهنئة لأبطال قواتنا المسلحة الجنوبية المشتركة وجماهير شعبنا بالانتصارات النوعية المحققه في جبهات المواجهة والتصدي والإستبسال البطولي في محور الضالع على قوى الغزاة قوى التخلف والدمار أعداء الحياة.

اننا اليوم نقف جميعا احتجاجاً، مطالبين استعادة حقوق عادلة منهوبة ومصادرة ، وهذه الوقفة الاحتجاجية هي إمتداد لاحتجاجات سابقة كثيره ومتنوعه قادتها ونفذتها الهيئه العسكريه العليا للجيش. الأمن الجنوبي، بسبب تماطل الحكومة وتعمدها في عدم الصرف الشهري المنتظم لمرتبات القوات المسلحة والأمن.

نقف وأياكم اليوم في هذا المكان مطالبين قيادة دول التحالف العربي وفي مقدمتها ورئاستها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بالضغط الصريح على حكومة ماتسمى الشرعيه والزامها بالصرف الفوري العاجل ودفعة واحده لمرتبات الأشهر أغسطس سبتمبر 2019م.

كما اننا في هذا المقام الاحتجاجي المعبر عن مئات الآلاف من منتسبي الجيش والأمن والمقاومة الذي مارست وتمارس بحقهم حكومة الفساد سياسة التجويع والتركيع وذلك امتداداً لسياسات الأبعاد والإقصاء والتسريح القسري الممنهج منذو العام 1994م.

كما نتوجه بالمطالبة للمجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية والإنسانية إلى القيام بمسؤولياتها الحقوقية والإنسانية والاخلاقيه تجاه ما يتعرض له شعبنا الجنوبي وقواته المسلحة والأمن من زعزعة للأمن والاستقرار والعبث في كافة الخدمات الصحية والنفطية والمعيشية والخدمات العامه التي تسبب ارقاً ومعانات تضر بحياة الناس عامتاً، من قبل حكومة عبثت بالمال العام وعبثت بكافة المساعدات والهبات المادية والعينية التي قدمتها وتقدمها دول التحالف والمجتمع الدولي.

الاخوة الكرام جميعا
في الوقت الذي نحيي باعتزاز كبير دول التحالف العربي قيادة وشعباً وجيشا وما قدموه لشعبنا من غال ونفيس فإننا نتوجه إليهم والى المجتمع الدولي ممثل بمكتب الأمم المتحدة في عدن مطالبين بالضغط الصارم والتلويح الجاد على حكومة استنزاف المقدرات والمساعدات عاجلاً غير آجل بتنفيذ المطالب التاليه :--

1.. الصرف الفوري والعاجل لمرتبات الجيش والأمن لشهري أغسطس وسبتمبر 2019م دفعة واحدة.

2.. صرف كافة المرتبات المتأخرة
-- نوفمبر / ديسمبر 2016
-- يوليو / أغسطس / سبتمبر/
أكتوبر/ نوفمبر/ ديسمبر 2017

3.. صرف الاكرامية المالية لكافة منتسبي المنطقة العسكرية الرابعة أسوة بالمناطق العسكرية الأخرى التي تصرف لهم من العام 2015م حيث وأن الكثير من القادة العسكريين وطوائفهم يستلموها كذلك من مأرب مباشرة.

4..المطالبة بزيادة المرتبات بما يتناسب وارتفاع الأسعار وقساوة العيش.

5..الانفاذ الفوري لقرارات التسوية الصادرة بحق آلاف المتقاعدين والمبعدين والمنقطعين والمسرحين قسراً وعدم التحجج باي اعذار ومبررات ومن اي نوع.

6.. نطالب بتسوية اوضاع بقية المتقاعدين والمبعدين والمسرحين قسراً الذين لم تشملهم قرارات التسوية السابقه، انفاذاً لقرار رئيس الجمهوريه رقم (2) لعام 2013م والذي بموجبه تشكلت لجنه رئاسيه، تعنى بمعالجة قضايا المبعدين والتي قطعت شوطاً كبيراً ونأمل تفعيلها.

7..الإهتمام بأسر الشهداء والجرحى وتقديم لهم كل أوجه الرعاية والتكريم نظير تضحياتهم الغاليه.

8..توفير كافة الخدمات المعيشية والحياتية اللازمة للشعب ومنها الكهرباء والمياه والرعاية الصحية والمشتقات النفطية ومحاربة الغلاء والفساد وتدهور العمله.

9.. تؤكد قيادة الهيئة العسكرية العليا على عمق العلاقات الأخوية المعمده بالدماء الزكيه، المدعمة بالبراهين والوقائع العملية مع قيادة وجيوش دول التحالف العربي وفي طليعتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في معارك التحرير ومكافحة الإرهاب والفساد.

10.. نؤكد على مواقفنا الثابتة شعباً وجيشا وامنا ومقاومة ضد كل أشكال الاستهداف لدولة الإمارات العربية المتحدة ودول التحالف من قبل القيادات السياسية والعسكرية الاخونجيه لحزب اللا إصلاح الداعمة والحاضنة والممولة للإرهاب بكل ما أوتي لها من دعم دول التحالف.

11..في الوقت الذي ندين بالتقدير والعرفان لدول التحالف لمواقفهم المشهودة إلى جانب شعبنا الجنوبي وقواته المسلحة فإننا نجدد مطالبتنا لهم في مواصلة الدور المتمييز لإستكمال بناء المؤسسة العسكرية والأمنية الجنوبية المؤهلة لحماية السيادة والانتصارات التي تحققت للجنوب خاصة ولدول التحالف عامه.

12.. نؤكد على مواصلة تقوية وتمتين أواصر العلاقات والدفاع المشترك مع دول التحالف قيادة وشعباً وجيوشا دفاعاً عن الأمن القومي الاقليمي والعربي وحماية الأمن والاستقرار الدولي والمصالح المشتركة.

إن معاناة قواتنا المسلحة والأمن قد بلغت أشدها واقصى مداها، جراء سياسات حكومات الفساد المتعاقبة البائسة التي لجأت لاستخدام قطع المرتبات كسلاح رخيص للتجويع والتركيع بقصد تغيير القناعات الوطنية التحرريه عند عامة الجنوبيين ومنتسبي الجيش والأمن الجنوبي في اولوية ذلك الاستهداف المترابطة حلقاته منذو العام 1994 م.

وفي الختام فإننا في قيادة الهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي نعول كثيراً على قيادة دول التحالف لتدخلهم وحسم الأمور جدياً مع الحكومة ، فالبند السابع يخول لهم إلزام الحكومة بأنفاذ كافة المطالب الواردة أعلاه

المجد لشعبنا الجنوبي العظيم
المجد لثورة 14 أكتوبر المجيدة
عاشت قواتنا المسلحة الجنوبية
عاشت علاقات الاخوة الصادقه مع دول التحالف

الخلود للشهداء
الشفاء للجرحى
الحرية للأسرى والمعتقلين

والسلام عليكم
ورحمة الله وبركاته

قيادة
الهيئة العسكرية العليا
للجيش والأمن الجنوبي

العاصمة عدن
10 أكتوبر 2019