اخبار محافظات اليمن

الأربعاء - 16 أكتوبر 2019 - الساعة 12:11 م

تعز / خاص

افحمت ناشطة يمنية معروفة النائب الاخواني شوقي القاضي في رد على سؤال وجهه لها في القيام بالتواصل مع الحوثيين لفتح طريق آمن للناس في تعز نافيا أي علاقة لحزب الاصلاح بهذا الصدد.

ونشرت الناشطة اليمنية اروى الشميري ردها على النائب الاخواني شوقي القاضي واستهلته :

قال لي أحد الإخونج: اتقي الله واطلبي من الحوثيين فتح الطريق، لأن حزب الإصلاح ما له دخل!!!

(قبل أن أردَّ عليه، قلتُ لنفسي: يا أروى جاء وقت استخدام "المهارات النقاشية" و"أساليب الحوار والتفاوض" التي تعلَّمتها داخل وخارج اليمن ودرَّبتي عليها الشباب في عشرات وربما مئات الدورات التي أقمتيها وتخرج من تحت يديك المئات وربما الآلاف).
استعنتُ بالله وأجبتُهُ: من لديه نقاط على امتداد مناطق التماس مع الحوثيين؟
أجاب بفخر: جيش تعز وأغلبهم من حزب الإصلاح وقادتهم إصلاحيون!

حاولتُ أن أبتسم كنوع من إبداء الهدوء والسخرية في ذات الوقت، وسألتُه: حسناً، كم عددكم مقارنة بالحوثيين الذين تزعمون أنهم يحاصرون تعز؟!
أجاب: ما يقارب أربعين ألف مقاتل (وأردف بفخر: يعني نفوقهم عدداً).

وسألتُه: هل يملك الجيش كاسحات ألغام وأسلحة متطورة؟
أجاب بفخر: نعم، ولدينا قوات التحالف الجوية.

وسألتُه: من الذي ينصب القناصين على تِباب ومرتفعات تعز ليقتل كل من يقترب من مداخل ومخارج مدينة تعز؟
أجاب: الجيش لحماية تعز من المتسللين.

أخذتُ نَفَسَاً عميقاً وابتسمتُ ابتسامة المنتصر، وقلتُ لنفسي: مبروك يا أروى حان الوقت الآن لتصرعيه بـ"الضربة القاضية" فوجهتُ له السؤال الختامي: أنت اعترفتَ بأن الجيش الذي أغلبه إخونج وقادته إخونج يفوق عددهم عدد الحوثيين، وأنت اعترفتَ بأنهم يملكون كاسحات الألغام والأسلحة المتطورة وقوات التحالف الجوية، وأنت اعترفتَ بأن الجيش هم من نصبوا القناصين على التِباب والقِمَم حول تعز لحمايتها من تسلل الحوثيين، هل هذا صحيح؟
قال: نعم أنا قلتُ ذلك.

قلت له: إذن، من الذي يجب عليه أن يتحرك لفك الحصار عن تعز، وينزع الألغام من طرقات ومداخل تعز، وبالتالي يفتح الممرات أمام دخول وحركة موطني تعز وبضائعهم؟
ردَّ بدون تردد وبلا تفكير: الحوثيين.

لم يصبني الذهول لأني كنت أدرك مسبقاً أن الإخونج جماجم دون أدمغة، فاستأذنته وأنهيت النقاش.

وأخذت قضية فتح طريق آمن وتحديدا طريق تعز الحوبان من الجدل الواسع الذي يتهم ابناء تعز وقواه الحية الخيرة حزب الاصلاح ومليشياته في تعطيل فتح مسار آمن للناس فيما يفتحه لقياداته للسفر الى الخارج وتهريب الاسلحة الى الداخل حيث في كل مبادرة لفتح المعابر يفتعلون الاشتباكات الوهمية.

وفي منشور آخر كتبته اروى الشميري قالت فيه : اعتراف السلطة المحلية بفتح الطريق من قبلها بذلك الاسلوب الغبي يثبت للجميع انهم طرف في الحصار و ان الحوثي ليس هو فقط المحاصر لتعز!

وتساءلت : ثم ما هذه الهوشلية والتسرع دون اي اتفاق لتامين الطريق و حماية الناس من الالغام ومن ذا الذي سيتجرأ بالعبور قبل تامين الطريق!! ام ان الالغام كذبة؟!

وسخرت الناشطة اروى الشميري من المحافظ نبيل شمسان في منشور آخر في 13 اكتوبر الجاري قالت فيه : سلطة الامر الواقع قد بكرت فجر تفتح الطريق او شكله سالم ما كلمك؟!

وخاطبته :  اذا انت مش داري ..طيب على اي اساس تحركت سلطة الامر الواقع في تعز لفتح الطريق ؟!

وأكدت أروى : هذا يعني أن قيادة المحافظة غير متفقة فيما بينها البين! و ليس هناك اي تخطيط!! 
وسخرت مجددا : مله مش اكه يا محافظنا!
كون اتصل لسالم و افهم منه و ارجع انشر!!!
هوشلية و عشوائية لافشال المبادرة.