من تاريخ عدن

الخميس - 17 أكتوبر 2019 - الساعة 04:38 م

بحت وإعداد أحمد علوي باهارون

بسم الله الرحمن الرحيم

شركة الأخوان التجارية طيران باسكو

أول طيران قطاع خاص في الجزيرة والخليج برأس مال وطني 100%


1950م الى ما بعد التأميم الجائر 1971م

إعداد وتقديم: أحمد علوي با هارون


لا يمكن للمرء أن يتحدث عن تاريخ عدن الاقتصادي في فترة ما قبل الاستقلال والسنوات الأولى بعد رحيل المستعمر البريطاني عن عدن، دون ذكر دور البيوت التجارية العدنية التي ساهمت مساهمة لا تغيب عن ناظر كل ذي بصيرة في ترسيخ مداميك ذلكم الدور الاقتصادي لعدن، والذي لا يزال يتغنى به الجميع ويتذكرونه بكل فخر وشموخ، ويتحسرون على ماض، يتمنون لو يعود يوما لتعود معه أمجاد مدينة كان فضلها شجرة باسقة تمتد ظلالها على كل من سكن فيها وكل ما جاورها من بلدان، ومن بني الإنسان بغض النظر عن أوطانهم أو أجناسهم أو دياناتهم أو طوائفهم أو لغاتهم..

وعند التذكر ما كانت عليه عدن من رقي وتطور اقتصادي ساهمت فيه العديد من البيوت التجارية، فلا يمكن أن يغيب عن بال أحد الدور الاقتصادي المهم الذي مثلته شركات أسرة باهارون بمعية صهرهم إبراهيم مهدي، والتي مثلت بصمة راسخة في تاريخ تلك المرحلة لا يمكن أن يمحوها الزمن مهما توالت السنون، ومهما تعاقبت الأجيال، فهي جزء شديد الالتصاق بتاريخ عدن، ولا يمكن أن يذكر ذلك التاريخ، دون ذكر دور تلك الأسرة، ومساهمتها التي لا ينكرها إلا كل جاحد، تغيب عنه حقيقة الأشياء وهي ماثلة إمام ناظريه.

حركة الطيران المدني في عدن

سوف نستعرض هنا حركة الطيران المدني في عدن ونشأة ومسيرة شركة الأخوين للخدمات الجوية (باسكو) منذ تأسيسها حتى صدور القرارين الجمهورين 47 لعام 1970م ورقم 16 لعام 1771م ومابعد التأميم.

فكرة تأسيس شركة الأخوان للخدمات الجوية (باسكو) قد بدأت منذ خمسينيات القرن الماضي نتيجة المطالبة والشكوى الدائمة من قبل التجار بتأسيس شركة مشتركة للطيران وذلك لعدم توفر الخدمة المتميزة وتوفير رحلات إضافية منتظمة من أجل نقل الركاب والبضائع ، إلا أنه وبسبب الصعوبات التي سادت في البلد اندك تخلى الجميع عن فكرة تأسيس هذه الشركة وتكلفت أسرة باهارون وعلى رأسهم السيد زين باهارون بتحمل المسؤولية بناء (الباسكو) الذي لم يكن بالأمر السهل والهين كما يعتقد البعض ، إذ أن أنشائها اعتمد على المجهود الجبار والسمعة الحسنة والأموال التي رفدتها بها شركة الأخوان التجارية التي كانت تملكها أسرة باهارون من أجل إخراج الشركة إلى حيز الوجود في ظل منافسة خطوط طيران متعددة وذات سمعة عالمية كانت تعمل في المنطقة.

وبالرغم من الفترة القصيرة التي مارست فيها الشركة نشاطها التجاري والظروف الصعبة فقد أخذ نصيب الأسد في عملية بيع التذاكر ونقل المسافرين وكذا الشحن في كافة خطوطها العاملة وعمل على ادخال شركة SETA العاملة في مجال الطيران BAR ASSOCATION. واعداد اللوائح الإدارية للطيران باللغة العربية.
أن التأميم القسري للشركة كان السبب الرئيسي في إجهاض كثير من النشاط في صناعة الطيران، مع الأخذ بعين الاعتبار التكنولوجيا الموجودة في فترة السبعينيات في مجال الاتصالات التي لم تزدهر في ذلك الوقت. لقد نشأت (الباسكو) في ظل ظروف قاسية وصعبة ويمكنني القول إنه بالرغم من كل الصعوبات التي صادفتها فقد استطاعت الشركة أن تؤدي دورها في خدمة وطننا الحبيب، واجتهدت بصدق لفتح آفاق للعمل المثمر سواء كان في الداخل أو في الخارج.
انه لأمر جدير بالتنويه أن كل ما تم عمله قد اعتمد بدرجة أساسية على سواعد العاملين المخلصين وكذا التحدي الذي وضع الباسكو في وضع لا يقبل التردد والتهاون لا بل وجوب الالتزام بتحقيق أهدافه والوفاء بمتطلباته ولقد بذلت الشركة كل جهدها في تمهيد الطريق لنمو ثابت وسليم وخلال هذا النمو وفق في وضع أسس ثابت لتنمية حركة النقل الجوي وبناء مطار عدن الدولي حينذاك وكان أمام الشركة الكثير لعمله لتوطيد العلاقات التجارية بين الشرق والغرب.

بداية تأسيس الشركة

بدء تأسيس الشركة عندما بدأت الباسكو أول رحلاتها الغير منظمة داخل البلاد وقد تميزت هذه المرحلة بعقبات وضعها المستعمر للقضاء على المجهودات للحفاظ على كيان الشركة وبتوفيق من الله وجهود العاملين استطعنا أن نتقلب على كل هذه الصعاب التي يعرفها كل من تتبع نمو الشركة وللفخر فقد قامت المؤسسة بتأهيل كوادر في بناء صناعة الطيران في اليمن وذلك من خلال تشجيعهم في إجراء مفاوضات:
– في شراء الطائرات.
– شراء معدات الطائرات وقطع الغيار وغيرها.
–تدريب وتأهيل الكادر الفني والخدمات الازمة لصناعة الطيران والقيام بأعمال الصيانة.
– حيث كان هذا احتكار لخطوط عدن الجوية التابعة لشركة BOAC الشركة البريطانية لما وراء البحار.
وفي يوليو 67م بالتحديد عندما توقفت خطوط عدن الجوية عن العمل، معرضة البلاد إلى أشد المخاطر وذلك بحرمانها من الوسيلة الوحيدة التي تربط أجهزتها ببعضها البعض ومن الطبيعي لم يمكن أمام الشركة غير خيار قبول تحمل أعباء مسئولية تسيير هذه الخطوط الداخلية وكذا تغطية الخطوط للدول المجاورة.
لم يكن القرار وحده الذي أثار المخاوف بل كانت سلسلة التعقيدات التي وضعوها أمام الباسكو والتي يمكن ان توصف بأنها محاولة للتعجيز. فعلى سبيل المثال: – فرض على الباسكو أن تقوم بالفحص الأول للطائرات وهو الفحص المائة ساعة في أي ورشة وأن يوافق عليها المجلس البريطاني.
فاضطرر في البداية أخذ الطائرات إلى باكستان في مرحلة ثم إلى الحبشة ولبنان في مرحلة أخرى.
– متاعب اختيار الطيارين والمهندسين فقد حددت الشهادات التي يصعب علينا الحصول على حامليها كما حددت طرق الطيران.

الباسكو في فترة الاستقلال

ومنذ بزوغ عهد الاستقلال واجهت الشركة عاماً قاسياً أخر الا أنه استطاعت ان تحقق أعلى معدل للنمو بين مختلف شركات الطيران ولا سيما العربية منها. أما المتاعب في الفترة ما بعد الاستقلال فلكونها ناتجة عن قبولنا مسئولية تسيير الخطوط من الناحية الفنية , الشيء الذي لم يعمل له حساب من قبل خاصة بعد ان سحبت خطوط عدن الجوية كل ما يمكننا الاستفادة منه في بناء صناعة الطيران وخاصة رفضها رفضاً باتاً بيع – أو حتى مفاوضات في البيع – لمعداتها وممتلكاتها رغم إصدار حكومة الاستقلال أوامرها لشركة خطوط الجوية بيع أصولها وممتلكاتها لشركة الباسكو ومع ذلك عملت خطوط عدن الجوية على تدمير الورش وتصرفت تصرف جيش ينسحب تاركاً ورائه الخراب والدمار وهكذا فوجئنا بأقسى مرحلة في تاريخ الطيران وهي مرحلة البناء . ومن أجل الوفاء بالالتزامات والأعباء المتزايدة وجدت الشركة نفسها وللمصلحة العامة ان تأخذ بمد شبكة خطوطها إلى الخارج والداخل وتوسيع العمل محققه بذلك الفوائد التالية لمصلحة البلد: –
وضع أساس المبدأ في تنمية حركة النقل التجارية العالمية وبالتالي تدعيم مركز عدن كمينا دولي عام.
– الحد من استغلال شركات الطيران الأجنبية من وإلى عدن وبالتالي الحد من تسرب العملة الصعبة إلى الخارج وفي نفس الوقت جلب عملة إلى البلد.
– خلق نواة لصناعة الطيران في البلاد وذلك لتحمل المسئولية كاملة حسب ما آشرنا آنفا.
– ربط البلد بمعظم عواصم العالم التي لنا علاقة بها بعد انسحاب خطوط عدن الجوية وتوقف شركات الطيران كافة قبل الاستقلال.
استيعاب اكبر عدد من العمال والموظفين وزيادة الخبرات الفنية المحلية وتشجيعها وإعطائها الفرص لتحمل المسؤوليات وعند التقييم الواقعي الحقيقي لمسيرة الباسكو ككل فواضح كل الوضوح ان إمكانيات العمل متوفرة ولا يمكن الاستهانة بها ، كما أن موقع ميناء عدن الجوي الدولي المتميز هو أمر لا يمكن التجاوز عنه أو تجاهله ، ولهذا فإننا كنا على يقين بأنه إذا ما تضافرت الجهود بصدق وعزيمة للاستفادة من الإمكانيات وكذا الموقع فلا بد أن نحقق مستقبلاً مزدهراً لصناعة هي بالفعل يجب أن تكون من أهم صناعات البلد ، وعموماً فإننا قد اعتمدنا بالأساس على عنصر هام جداً ومتواجد بالفعل هذا العنصر هو مقدرة الشركة على فتح أسواق خارجية وداخلية جديدة وبالتالي نمو الداخل ومواجهة المصروفات ، وبنفس الوقت إمكانية توفير عملات حرة للبلاد وزيادة الصادرات بزيادة المدخول منها إلى البد.


اسطول طيران الباسكو:

عند تأسيس الشركة في عامي 66 / 67 م كانت توجد طائرة واحده وهي من نوع دي سي 3 (D.C3) وذلك قبل إلغاء شركة عدن (ADEN AIRWAYS) والتي توقف نشاطها في عام 67/68م . . . ومن أجل تغطية متطلبات حركة النقل الجوي بين المحافظات تم شراء (3) طائرات وكان لهذا العمل الأثر الطيب بين أوساط الناس لما وفرت من خدمات تلبي احتياجاتهم.
وبعد ذلك ثم إضافة (4) طائرات إلى الأسطول الشركة. وكانت الطائرات من نوع دي سي6 (D.C6) لمواكبة نشاط الطيران في الجنوب).، وبهذا بلغ إجمالي عدد الطائرات ثمان (8) طائرات تعمل في مجال خدمة نقل الركاب والشحن ونقل البضائع.
وفي تلك الفترة بدأت المباحثات بين شركة البوينغ وشركة باسكو لتحديث الأسطول إلا أنه وللأسف الشديد تم صدور قرار التأميم وذلك عشية إبرام وتوقيع الاتفاقية.

مكاتب طيران الباسكو في الداخل والخارج:
لقد استطاعت الشركة وبفترة وجيزة فتح مكاتب خارجيه في كل من:
– القاهرة- بيروت- لوكسمبرج- لندن- مومباي- نيودلهي- الكويت- بروكسل- مقديشو - الخرطوم- ليبيا – دول الخليج العربي.
إضافة إلى ذلك في كافة المحافظات الجنوبية سابقاً. وذلك من أجل تنشيط السياحة، وجلب عملة صعبة للوطن وتنشيط مطار عدن الدولي الذي يربط الشرق بالغرب، أيضاً تم تدريب وتأهيل عاملين في مجال التسويق الخارجي لمواكبة حركة الطيران العالمي.. واستطعنا أن نضع اسم الشركة في كل مكان مرموق يليق بسمعة البلد.



ممتلكات شركة الأخوان للخدمات الجوية حتى تأميمها:
قائمة الطائرات:
1- طائرة دي سي6 (ABI) 17/4/68
2- طائرة دي سي6 (ABI) 16/8/68
3- طائرة دي سي6 (ABK) 5/2/69
4- طائرة دي سي6 (ABL) 4/69
5- طائرة دي سي3 (ABE) 20/12/66
6- طائرة دي سي3 (ABF) 5/3/67
7- طائرة دي سي3 (ABG) 30/11/67
8- طائرة دي سي3 (ABH) 12/1/68

قائمة المحركات وقطع الغيار والموجودات المكتبة وغيرها :

9- محركات دي سي6 عدد (7)
10- محركات دي سي عدد (6)
11- مراوح دي سي6 عدد (4)
12- مراوح دي سي3 عدد (6)
13- موجودات الأثبات الفنية (خدمات أرضية)
14- موجودات الورش الفنية
15- قطع الغيار الموجود لدى الشركات المعمرة
16- قطع غيار للتعمير
17- موجودات لمحطات الخارجية والمكاتب
18- موجودات مكتبية بالهندسة
19- موجودات غير للمكاتب والمنازل
20- موجودات المكتبة الفنية
21- موجودات السيارات
22- قائمة جرد وتقييم موجودات المخازن الفنية

قائمة المباني المملوكة لشركة الاخوان وفق مذكرة المهندس البلدي ووزارة الإسكان:

1- عقار رقم 297 خورمكسر المبنى الرئيسي بحوزة اليمنية برغم من المطالبات باستعادة وإيقاف تمليكه. (سوف نتطرق اليه بالتفصيل لاحقا)
2- العقار رقم 297 ألف خورمكسر – المستودعات المؤقت مع حجر صحي مع توسيع المستودع الى المطار المدني.
3- العقار رقم 297 بي خورمكسر مبنى تزويد الطعام الكاثرنج والفرع التابع والاضافات والمستودعات.
4- العقار رقم 297 سي خورمكسر – كانتين الموظفين المسؤولين.
5- العقار رقم 297 ألف4 خورمكسر مبنى للأغراض الفنية.
6- العقار رقم 297 ألف3 خورمكسر هنجر الطائرات.

اللوائح الإدارية:

عند تأسيس شركة باسكو كانت هناك مشاكل إدارية جسيمة منها ما يتعلق بــ:
1- إدارة الطيران والمبيعات
2- مجال الصيانة
وقد قامت شركة باسكو بتجاوز كل هذه الصعاب وعملت على خلق كادر جوي قادر على التسيير والصيانة والتفاوض في مجال الطيران واستطاعت ان تبرز على صعيد النشاط ذاته.
كانت الشركة تعمل وتسير نشاطها وتنظم عملها الإداري وفق لوائح تنظيمية وإدارية وضعها السيد / زين باهارون، حيث اعتبر تلك اللوائح في مستوى التقدير والمرجعية وذلك بشهادة من (الاسكادا) وهي المنظمة الدولية للطيران التابعة للأمم المتحدة.
الكادر الفني:
عملت الشركة على تدريب وتأهيل الكادر الوطني في مجال الهندسة والصيانة وذلك من خلال إرسال فنيين إلى دول اوروبية وأيضا إلى اثيوبيا..
استطاعت الشركة خلق عدد كبير من المهندسين والفنيين والإداريين في مجال الطيران وكانو شاهدين على مراحل الظلم الذي مرة فيها الشركة والذين استمرو بالعمل مع اليمدا وصولا الى اليمنية الذي أصبح الكثير منهم محالين على التقاعد ومنهم:
علي عبدالله باصهي- المدير العام لباسكو منذ عام 1966م وحتى التأميم في يوليو 1970م ومن ثم تم تعيين أحمد مسعود العلواني مدير عاما للشركة بعد التأميم واستبدال اسم الشركة إلى اليمدا دون ادنى تعويض لأسرة ال باهارون:
علي عبدالله باصهي – المدير العام لباسكو مند 1966م وحتى التأميم
أحمد مسعود العلواني – مدير عام الشركة بعد التأميم
( رئيس مجلس أدارة اليمنية حاليا)
1) عمر محمد خشديل - المدير التجاري
2)محمود فريد ناجي - مدير التخطيط
3) احمد ناجي قاسم - مدير العمليات
4) جي سي بجت - المدير المالي ومن بعده علي مبارك المحورق ومن ثم علوي بركات
5)محمد ابراهيم- رئيس قسم الرواتب
6) علي عوض الطحس- رئيس قسم المدفوعات
7) علي محمد البيتي- مدير المشتريات الخارجية
8) علي عوض واقص - مدير المشتريات المحلية
9) محمد صالح دوبي - مدير المبيعات
10) علي الشيخ - مدير التدريب
11) عبدالقادر الفروي- مدير الاتصالات
12) محمد شمسان- مدير شؤؤن الموظفين
13) محمد جواد - نائب شؤن الموظفين
14) سعيد ناجي سنان- مدير الصيانة
15) صالح حسين صوفي - نائب مدير الصيانة
16) مستر بنكروفت- خبير الصيانة
17) علي شماخ - مدير الشحن
18) عبد الله شماخ - نائب مدير الشحن
19) علي ابراهيم جاوي- مدير الحركة
20)فؤاد عبده شماخ وصالح حاجب نائبي مدير الحركة
21) حبيب - مدير التموين
22) مستر شيكن - مدير المستودعات
23) عبدالجليل محسن - مدير الأمن
24) محمد باسويد - مدير المواصلات
25) ماما نبيهة - مديرة طاقم المضيفين والمضيفات الجويات














حركة النقل للركاب والشحن من مطارات الجنوب وتعز وصنعاء
لشركة الاخوان للخدمات الجوية باسكو لعام 1970م

الرحلات الداخلية
التسلسل لخط الرحلة:
خط الرحلة
نوع الطائرةعدد الرحلات سنويا

عدد الركاب سنويا

1عدن /الريان /عدنDC336421840
2الريان/الغرف/الريانDC336418000
3عدن/الغرف /عدنDC336416000
4عدن/الغيضة/عدنDC31567000
5الغيضة/الريان/الغيضةDC31566240
6الغيضة/قشن/الغيضةDC31565300
7عدن/سقطرى/عدنDC31046240
8عدن/عتق/عدنDC31569360
9عدن/بيحان/عدنDC31567340
10عدن/الروضة/عدنDC31568200
11عدن/ميفعة/عدنDC31567500
12عدن/المحفد/عدنDC336418000
13عدن/مكيراس/عدنDC336418000
14عدن/تعز/عدنDC310418720
15عدن/صنعاء/عدنDC61046240
الاجمالي3,068173,980




الرحلات الدولية

المتسلسلخط الرحلةنوع الطائرةعدد الرحلات سنوياعدد الركاب
1عدن/القاهرة /عدنDC615628080
2عدن/بيروت/عدنDC61046240
3القاهرة/بيروت/القاهرةDC610416640
4عدن/طرابلس/عدنDC6525200
5القاهرة/طرابلس/القاهرةDC6523120
6عدن/الكويت/عدنDC615614040
7الريان/الكويت/الريانDC615614040
8الكويت/القاهرة/الكويتDC6524160
9عدن/جيبوتي/عدن5DC1569360
10عدن/اديس ابابا/عدن5DC522600
11عدن/مقاديشو/عدنDC610416640
12عدن/بربرة/عدن3DC1567800
13عدن/برعو/عدن3DC1566500
14عدن/هرجيسة/عدن3DC1567800
15عدن/بومبي/عدن/بروكسلDC6529360
الإجمالي1664151580









شركة الاخوان التجارية
باسكو
المؤسسين ومجلس الإدارة

السيد محمد عبده حسن باهارون
مؤسس الشركة ورئيس مجلس الإدارة
مواليد عدن عام 1918م - 1980م
درس في مدارس بازرعة الخيرية الإسلامية
عمل في إدارة المعتمد السياسي البريطاني في محمية عدن الغربية، (WAP) ضابطا سياسيا ثم عمل مديرا إداريا في شركة مصافي الزيت البريطانية (BP).
لديه ثلاث بنات.






السيد عيدروس عبده حسن باهارون

مؤسس الشركة وعضو مجلس الإدارة
مواليد عدن 23/أغسطس/1929- 1986
درس في مدارس بازرعة الخيرية الإسلامية، كان من رجال الاعمال اللامعين، وكان أحد أمناء Trustees ميناء عدن 1962م.
افتتح اغلب مكاتب الشركة المحلية والدولية
شارك رحمه الله – في تأسيس دار النور للمكفوفين وكان أحد أعضاء مجلس أدارته
لديه خمس أولاد هم: عبد الله، أحمد، محمد، وحسن، وهاشم، وبنت واحده.











السيد زين عبده حسن باهارون


مؤسس الشركة والرئيس التنفيذي عضو مجلس الإدارة
رئيس وزراء عدن 1963م-1965م
مواليد عدن 1930م-1971م
تلقى الدراسة في مدرسة بازرعة الخيرية ومدرسة القدس يوسف (البادري) بكريتر.
لديه ولدين وهما: أسامه وعصام، أربع بنات.














السيد علوي عبده حسن باهارون


مؤسس الشركة وعضو مجلس الإدارة
مواليد12/12/1932م-10/5/2002م
تلقى الدراسة في مدرسة بازرعة الخيرية السلامة ومدرسة القديس يوسف البادري بكريتر
عمل في تجارة الجلود.
لديه ثلاث أبناء هم: رياض (متوفي) , خالد وأحمد وبنتين.












السيد حسن عبده حسن باهارون


مؤسس الشركة وعضو مجلس الإدارة
مواليد 11/مارس/1938م – 2003م
تلقى دراسته في مدارس بازرعة الخيرية الإسلامية.
لديه ثلاث أبناء وهم: علي (متوفي) ومحمد وزين وبنتين.















السيد إبراهيم حسن مهدي


مؤسس وعضو مجلس الادارة
مواليد 1917م-16/10/1982م
صهر ال باهارون وابن خالتهم
درس في مدرسة بازرعة الخيرية الإسلامية , عمل مع توني بس مترجم انجليزي , فرنسي.
لديه سته أولاد وهم: فيصل , محمد , نجيب , عبدالرحمن (متوفي ) , حافظ (متوفي), علي(متوفي)وبنتين.













بداية النهاية

قراران جمهوريان للقضاء على اول شركة طيران خاصه برأس مال وطني
مائه في المائه في الخليج والوطن العربي
قرار جمهوري رقم 47لعام 1970م

الأول


بعد ألاطلاع على قرار القادة العامة للجبهة القومية رقم 7 لعام 1969م الصادر بتاريخ 15 ربيع الثاني 1389 ه الموافق 30 يونيو 1969م.
وبعد موافقة اللجنة التنفيديه ومجلس الرئاسة
أصدر القرار التالي: -
المادة 1 : تنشأ شركة وطنية للطيران المدني في جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية تدعى " شركة طيران اليمن الجنوبية" تتمتع بأستقلال مالي واداري ولها شخصيه اعتبارية.
المادة 2 :تساهم الدولة بنسبة 51% ويساهم الرأس الوطني بنسبة 49% من رأس مال الشركة.
المادة 3 : تصفى اعمال شركة ألأخوان للخدمات الجوية المحدودة "باسكو" ويشكل صافي موجوداتها بنسبة مساهمة أصحابها في رأس مال شركة طيران اليمن الجنوبية والذي يحدد فيما بعد
المادة 4: يتم انشاء شركة طيران اليمن الجنوبية خلال فترة انتقالية أقصاها ثلاثة شهور من تاريخ صدور هذا القرار.
وخلال هذه الفترة ألأنتقالية يعين مجلس اداره مؤقت من التاليه أسمائهم:-
1- ألأخ / أحمد مسعود العلواني رئيسا
2- ألأخ/ عيدروس باهارون عضوا
3- ألأخ/محمود العراسي عضوا
4- ألاخ/بشير علبي عضوا
5- ألاخ/حسن باهارون عضوا
ويتولى المهام التاليه :
أ- سير اعمال شركة ألأخوان للخدمات الجوية المحدودة خلال فترة الانتقال بأفضل السبل وبما يضمن توفير خدمات طيران بشكل منتظم.
ب-جرد وتصفية أعمال شركة باسكو وتحديد صافي موجوداتها.
جـ - ألاعداد لقيام شركة طيران اليمن الجنوبية.
ألمادة 5: تنتهي مهام صلاحيات مجلس الادارة المؤقت والمشكل بموجب المادة 4 من هذا القرار بمجرد قيام شركة طيران اليمن الجنوبية وأعلان تشكيل مجلس ادارتها.
المادة 6: يتولى وزير الاشغال العامة والمواصلات متابعة تنفيد احكام هذا القرار وأصدار القرارات في هذا الشأن.
المادة 7:يعمل بهذا القرار من حين صدوره.
الماده 8 : ينشر هذا القرار في الجريدة الرسمية.
 
سالم ربيع علي
رئيس مجلس الرئاسة
صادر بتاريخ بدار الرئاسة
تاريخ:24 ربيع الثاني 1390 ه
الموافق 28 يونيو 1970.

القرار الجهوري الثاني والذي بموجبه ثم القضاء على الشركة وتحويل ممتلكاتها كامله الى اليمدا
دون دفع مساهمة الدولة بموجب قرارها الجمهوري السابق المادة الثانية منها.

قرار جمهوري رقم 16 لعام 1971م


بشأن تأسيس خطوط طيران اليمن الجنوبي
بأسم الشعب.
رئيس مجلس الرئاسه,
بعد الأطلاع على المادتين 91 و 133 (2) من الدستور,
وبعد موافقة مجلس الرئاسة
وبعد الاطلاع على القرار الجمهوري رقم 47 لعام 1970م الذي ينظم (1) انتقال الحيازه القانونية والرقابة على ممتلكات شركة الأخون للخدمات الجوية المحدودة (المشار اليها فيما بعد بباسكو) الى مجلس ادارة منتذب مؤقت التعين من قبل الحكومة و(2) تكوين شركة طيران اليمن الجنوبية التي آلت اليها ممتلكات باسكو عن طريق المجلس المذكور أعلاه, وحيت لم ينته المجلس المذكور من تجديد صافي ممتلكات باسكو ,
وبعد الاطلاع على القرار الجمهوري رقم 72لعام 1970م,
وعلى الدستور الذي غير اسم البلد من جمهورية اليمن الجنوبية الى جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية,
وبعد موافقتة مجلس الرئاسة’
أصدر القرار ألاتي:-

المادة 1 : تنشأ خطوط طيران اليمن الديمقراطي والتي يشار اليها فيما بعد بـ (اليمدا)وتكون مملوكة بأجمعها للحكومة تنفيدا للقرارات أعلاه وذلك ابتداء من 27 ديسمبر 1970م.

المادة 2 :- تنتقل ممتلكات باسكو الموجودة في يد مجلس الادارة المؤقت والمعين بموجب القرار الجمهوري رقم 47 لعام 1970م وذلك ابتداء من 27 ديسمبر 1970م (الى اليمدا)

المادة 3:- تلتزم الحكومة لدائني باسكو بدفع ديونهم في حدود ممتلكات شركة باسكو فقط.

المادة 4 :- تدفع ديون الدائنين المذكورة وفق الأسبقية المنصوص عليها في قوانين جمهورية اليمن الديقراطية الشعبية السارية المفعول.

المادة 5:- اذا فاضت الممتلكات،بعد سداد الديون فأنها ستدفع الى حملة اسهم شركة باسكو .

المادة 6 :- يخول وزير الأشغال والمواصلات أصدار اللوائح والقرارات التي يراها ضرورية لتنفيد أحكام هذا القرار أو لتحقيق أغراضة أو للنص على ألأمور التي يتطلب النص عليها بمقتضاء كما تخول القرارات واللوائح للوزير الكيفية والطريقة التي يكتثب بها رأس المال.

المادة 7:- يسري مفعول هذا القرار ابتداء من 27 ديسمبر 1970م.

المادة 8:- ينشر هذا القرار في الجريدة الرسمية .
 
صدرفي 14 محرم 1391هـ
الموافق 11مارس 1971م
سالم ربيع علي

رئيس مجلس الأدارة
كلمة حق تقال
لقد صرح عضوين من اللجنة المؤقتة في جريدة 14 أكتوبر الاتهامات ضد شركة باسكو باطلة وهما
الكابتن أحمد مسعود العلواني
المرحوم محمود عبدالله عراسي رحمة الله عليه








القرار الجمهوري الاول













القرار الجمهوري الثاني






تصريحات العلوني العراسي



الباسكو في المحكمة العليا للجمهورية:

لم يكتفي الرفاق بتأميم الشركة والاستيلاء على ممتلكاتها وانما لاحقو بها قضائيا ووضعوهم تحت الإقامة الجبرية.
ثم تقديم طلب من وزارة الدفاع التي كانت حينها تدير وزراه النقل رقم 150 لعام 1974 الى المحكمة العليا للجمهورية في عدن (اعلى مراحل التقاضي) وجاء بعد سنوات من تاريخ التأميم وجاء الحكم بتاريخ 7/3/1977م تنفيذ لتوجيهات الدولة في تلك الفترة وكداعم أساسيا للقرارين الجمهورين السابقين، ولما كانت شركة "باسكو" عضوا في منظمة الطيران الدولية "اياتا" با عتبارها شركة طيران وطنية 100% وتحظى بسمعة وطنية ودولية طيبة , علما بأن قانون الشركات الهندية رقم 7 لعام 1913م-1936م الذي بموجبه تأسست شركة "باسكو"
لا يجوز تصفية ممتلكات الشركات الا بأحد المساهمين في الشركة اما بطلب من أحج الدائنين وبذلك يكون القرار الجمهوري سبق القرار القضائي مما يجعله في حكم العدم كونه كان يترجم سياسه التأميم في تلك الحقبة .

تفسير ما وراء القرارات الجمهورية:

1-أن القرار الجمهوري الأول لعام 1970م قد جاء على شكل اقتصادي تملكه الدولة بنسبة 51% ويساهم فيه الرأس المال الوطني بنسبة 49% من رأسمال شركة "باسكو" وفي حقيقة الامر يعد هذا القرار (شراكة اجبارية) كمت جاء القرار الثاني لعام 1971م ونسف كل بنود القرار الجمهوري الذي سبقه جملة وتفصيلا في ما يتعلق بالشراكة، وأصبح تأميم الباسكو تأميما قسريا بدون وجه حق.

2- ان قرار عام 70م نص على أن يتم تصفية أعمال شركة الاخوان باسكو ويشكل صافي موجوداتها بنسبة مساهمة أصحابها في رأس مال شركة طيران اليمن والذي سيحدد فيما بعد، وهذه العبارة الأخيرة يفهم منها أن مجلس الإدارة المؤقت وبعد أن ينتهي من أعماله سيقدم البيانات اللازمة والكشوفات التي تثبت القيمة وأصول الشركة، الا أن قرار عام 71م جاء قبل صدور تقييم مجلس الإدارة المؤقت لأصول وممتلكات شركة باسكو.
3- كما أن قرار عام 71م يقرأ بين طيات موادهما أن شركة ألأخوان باسكو تملك كافة الموجودات والمؤهلات التي تأسست عليها طيران اليمن الديمقراطي "اليمدا" . ومن خلال القرارين الجمهورين قد أقر أن شركة باسكو تملك جميع الموجودات وماتم تحويله ونقله الى اليمدا.
4- لقد جاء القرار الجمهوري رقم 16 لعام 1971م أنه صلاحيات نفاده قد تحقق بأثر رجعي ابتداء من تاريخ 27/12/1970م ولا يخفى أن القانون لا يطبق بأثر وبذلك يكون المحاكمة ماهي الا مسرحية هزلية لتغطية الأخطاء الفادحة بحق شركة الاخوان.

5- أن القرارات الجمهورية وحكم المحكمة العليا – عدن لم يهدفوا جميعا الا الى حل شركة الاخوان للخدمات الجوية المحدودة "باسكو" واعتبارها كأن لم تكن، لضمان عدم استئناف الشركة لنشاطها في مجال الطيران وخدماته.

استمرار نكران أملاك باسكو وتعويضهم :

استمر مطالبات ملاك الباسكو بعودة حقوقهم على مدى 50 عام من يوم التأميم الى يومنا هذا وقد مر الاخوان باهارون وصهرهم المهدي على مراحل عده من المطالبات بعودة حقوقهم وكان أهمها عند صدور قرار مجلس الوزراء بأعاده الأملاك المؤممة الى أصحابها وتقدم ملاك الشركة برسائل عده تطالب بممتلكاتها في شركة باسكو والذي صارت بحوزة اليمدا.
لقد تحصل الملاك على توجيهات رئاسية في 4/7/1991م في تلك الفترة موجهه الى رئيس الوزراء "للاطلاع على شكوى ملاك الشركة والأمر للجهات المختصة لمعرفة الحقيقة، ويعاملوا بموجب القرارات الصادرة بهذا.
طبعا لم تكن القيادة السياسية لديها نوايا حقيقة لإعادة ممتلكات الشركة أو تعويضهم بسبب المماحكات السياسية في تلك الفترة بين الأخوة الأعداء وكذلك نكران القيادة في اليمدا.

اليمدا تتجرع من نفس الكأس:

مع بدء دمج طيران اليمنية مع طيران اليمدا وصدور القرار الجمهوري رقم (76) لعام 96م بتاريخ 14 مايو 1996م بدمج ما كان يسمى بطيران اليمن واليمدا سابقا وشركة الخطوط الجوية اليمنية في شركة جديده تسمى شركة الخطوط الجوية اليمنية والذي بموجب هذا القرار كان الاستيلاء والقضاء الكامل على الباسكو من خلال هذا الدمج على اعتبار أن شركة اليمدا التي سيتم دمجها مع ممتلكات شركة الباسكو وخاصة المبنى الرئيسي في خورمكسر وبعض المباني في حرم المطار سبق وثم ذكرها حيت تعتبر اغلب أصول شركة اليمدا التي تحول اسمها الى طيران اليمن والتي دمجت مع اليمنية تعود الى شركة الباسكو وقد قدرت قيمتها بملايين الدولارات.

في 2/1/1995م حصل الملاك على مذكره تحمل توجيهات رئيس الوزراء أنداك الى وزير النقل جاء فيها " إشارة الى رسالتكم بشأن مطالبكم بمرتب شهري وتعويضات عن أرباح شركتكم باسكو والتي أممت عام 1970م. للاطلاع وأتخاد ما يلزم تجاه طلبهم وفقا للقانون ومراعاة وضعهم.

وفي 12/7/1996م صدرت توجيهات من وزير النقل الأخ احمد مساعد حسين مكتوب فوق مذكرة رئيس الوزراء الى هيئة الطيران المدني ورئيس مجلس إدارة اليمنية جاء فيها " للاطلاع وتشكيل لجنة لبحث وفحص المتطلبات الخاصة بباسكو وبحسب التوجيه أعلاه ولرفع تقرير لكي نرفعه للأخ رئيس الوزراء"

اليمنية تنكر حقوق الباسكو

تلقى ملاك شركة الباسكو الصدمات متتالية وكان في 13/10/1999م نكران عبد الخالق القاضي والذي بصفته رئيس مجلس ادارة اليمنية وجود الباسكو وذلك بعد ما تقدم الملاك بمطالبة اليمنية بحقوقها وجاء فيها:

الموضوع: ممتلكات شركة باسكو

بالإشارة الى مذكرتكم التي تطالبون فيها باستعادة حقوقكم والعودة الى الوثائق الخاصة بهذا الموضوع والموجودة لدينا تدل على ان ملكية هذا العقار بموجب العقد مع أراضي عدن 1950م تؤول الى طيران اليمن قبل الدمج وبموجبه تتحول مباشرة الى الخطوط الجوية اليمنيه وعليه لزم الرد على رسالتكم للتوضيح"


مالكي طيران باسكو يناشدون فخامة الرئيس مجددا
عدن "الأيام" خاص 23/ديسمبر/2003م:
وجه د. يحيى الشعيبي محافظ عدن بوقف إجراءات كانت تقوم بها شركة الخطوط الجوية اليمنية في مصلحة أراضي وعقارات الدولة بعدن لتملك المبنى الذي يشغله فرع اليمنية حاليا في خور مكسر وهو المملوك أصلا لشركة الاخوان الجوية باسكو، أول شركة طيران خاصة في الجزيرة والخليج و التي تملكها عائلة باهارون، وتم تأميمها عام 71م. وأفاد الأيام الأخ أحمد باهارون أحد ورثة الملاك, بأنهم اكتشفوا في مطلع نوفمبر الماضي أن طيران اليمنية تقوم بإجراءات لتملك المبنى الذي كان المقر الرئيسي لشركة باسكو قبل تأميمها موضحا أن ورثة الملاك لجاءوا للأخ محافظ عدن , فوجه مذكره سريعة الى مدير أراضي وعقارات الدولة بعدن , بتوقيف أي معاملات لتمليك أي مبان خاصة بشركة باسكو الى حين وضع المعالجات المناسبة لمشكلة التأميم .
وأضاف الأخ أحمد باهارون " المفارقة العجيبة أن الوثيقة الأهم التي اعتمدت عليها اليمنية لأثبات أحقيتها في التمليك هي القرار الجمهوري الصادر عام 71م , القاضي بتأميم وتصفية شركة باسكو وكأنها تعيد تأميم المبنى من جديد، علما بأنهم كانوا بصدد هدم المبنى عام 2001م لأعاده بنائه ,لكننا شكونا حينها الى الأخ عبدالقادر باجمال، رئيس الوزراء فوجه بإيقاف الهدم ".
وحذر أحمد باهارون، باسم الملاك من مغبة التصرف بممتلكات ومباني شركة باسكو لأية جهة كانت سواء اليمنية أو غيرها لأنه في الوقت الذي تسعى فيه القيادة السياسية لمعالجة قضايا التأميم الشمولي وإلغاءه، نجد من يحاول تكريس التأميم وحرمان الناس من حقوقهم في ظل دولة الوحدة والديمقراطية التي يؤكد دستورها على الحفاظ وحماية الحقوق والممتلكات الخاصة.
وناشد\ فخامة الرئيس علي عبدالله صالح، تفعيل توجيهاته الصادرة عام 91م الى مجلس الوزراء بمعالجة قضية عائلة باهارون ملاك شركة باسكو مشيرا الى أن الأوامر الصادرة من فخامة الرئيس بمعالجة هذه القضية لم تجد طريقها للتنفيذ، بدء من رئيس الوزراء عبد العزيز عبد الغنى، ووصولا الرئيس الوزراء الحالي عبد القادر باجمال الذي كان وجه قيادة اليمنيه عام 2001م بالجلوس مع الملاك ورفع تقرير متكامل الية، الا أن ذلك لم يحدث حتى الأن.
لجنة باصرة وبصيص الأمل

كان للجنة الوزارية برئاسة الدكتور صالح باصره رحمة الله عليه المكلف بتقصي الاحتقانان والأوضاع في عدن والمحافظات الأخرى وقفة مع ملف ملاك ورثة الباسكو وفي ضوء توجيهات رئيس اللجنة لحل هذه المشاكل وإيجاد المعالجات المناسبة وفقا للقانون والحق فقد وجه الدكتور صالح باصره خطابا في تاريخ 10/11/2007م الى الأخ عبدالخالق القاضي رئيس مجلس إدارة اليمنية طالب فيها " التوجيه بإعادة المبنى التابع لأصحاب الشأن والذي كان مستخدم من قبل شركة طيران اليمدا لاسيما وأن طيران اليمدا قد ثم دمجه مع طيران اليمنية " أو استئجاره .

تعنت اليمنية ونكرانها لحقوق الملاك

لقد جاء رد القاضي مخيب لأمال الجميع وذلك بتعنته لاسترداد الحقوق ومستقوى في تلك الفترة برئيس الجمهورية حيت جاء مطلب القاضي موجه الى الأخ أحمد الكحلاني وكان متبني الموضوع بصفته محافظ محافظة عدن بإغلاق فم الملاك عن المطالبة بحقوقهم مستند على قانون التأميم وحكم المحكمة العليا لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والذي تعتبر باطله كما أسلفنا سابقا، وقد جاء هذا المطلب بفقرتين ففي الأولى " رفض طلبات ورثة باهارون في نظر العقارات المذكورة لعدم ارتباطها بقضايا المساكن المؤممة. والثانية " إلزام الورثة المذكورين بالكف عن تغريرهم بالجهات الرسمية تحايلا لانتزاع أملاك الشركة.
الى هنا توقف كل شيء وخاصة بعد المذكرة التي وجهها ملاك الباسكو بتاريخ 23/04/2008م الى الأخ أحمد محمد الكحلاني محافظ عدن وأعضاء اللجنة وتوقفت معها عجلة عودة الحقوق والاملاك وتوقيف أي إجراءات للتمليك فهي تعتبر باطلة ونأمل ان لا تستغل الأوضاع الراهنة للقيام بذلك.


عودة الحقوق واجب وطني

أن المباني التالية مازالت مليكتها تعود الى ملاك وورثة الباسكو في سجلات الدوله وهي مازالت في نزاع قائم مع اليمنية.
1- عقار رقم 297 خورمكسر المبنى الرئيسي بحوزة اليمنيه برغم من المطالبات باستعادة وإيقاف تمليكه. (سوف نتطرق اليه بالتفصيل لاحقا)
2- العقار رقم 297 ألف خورمكسر – المستودعات المؤقت مع حجر صحي مع توسيع المستودع الى المطار المدني.
3- العقار رقم 297 بي خورمكسر مبنى تزويد الطعام الكاثرنج والفرع التابع والاضافات والمستودعات.
4- العقار رقم 297 سي خورمكسر – كانتين الموظفين المسؤولين.
5- العقار رقم 297 ألف4 خورمكسر مبنى للأغراض الفنية.
6- العقار رقم 297 ألف3 خورمكسر هنجر الطائرات.
وخلاصة القول وباختصار شديد لكل ما حدث عن تأميم ومحاكمة شركة باسكو المملوكة لعائلة باهارون وإبراهيم المهدي ونكران اليمنية لحقوقهم ما هو الا تأميم جديد على العقارات المملوكة للشركة والتستر تحت غطاء التأميم الجائر.
أن محاكمة شركة الاخوان التجارية الباسكو وبعد أربع سنوات من التأميم وحرمان الملاك من مراحل التقاضي لان المحكمة العليا للجمهورية هي أخر مراحل التقاضي ولان القرار الصادر كان قرار سياديا وسياسيا أكثر من أنه كان قرارا قضائيا ولذلك فان الملاك منعوا من درجتي التقاضي الابتدائي والاستئناف ونتيجة لذلك فأنه يعتبر جميع الإجراءات السابقة باطلة ولابد ان يعود الحق لأصحابه.
لذلك سوف تستمر مطالب الملاك وورثتهم دون كلل أو ملل لأنهم أصحاب حق وسيأتي اليوم الذي سوف ستستجيب الجهات ذات العلاقة والاختصاص وسوف تصحى الضمائر وتقال كلمة الحق بأذن الله تعالى، فلا يضيع حق وراءه مطالب، وان غدا لناظره قريب.
ومازال نداء الملاك موجهه الى الجميع وخصوصا

-فخامة الرئيس رئيس الجمهورية حفظة الله
-الأخ رئيس الوزراء المحترم
-الأخ وزير النقل المحترم
- الأخ احمد مسعد العلواني رئيس مجلس اليمنية المحترم
- الأخ رئيس الهيئة العامة للأراضي والمساحة المحترم
- كل من لديه علاقة مباشره أو غير مباشرة




المراجع
-الأرشيف الخاص
- مقالات لجريدة الأيام
- الأستاذ القدير نجيب اليابلي
- حركة الطيران المدني في عدن واشطر الجنوبي سابقا (للسيد حسن عبده باهارون)
- الباحث بلال غلام حسين