الصحافة اليوم

الأربعاء - 06 نوفمبر 2019 - الساعة 10:19 ص

عدن تايم/الوطن

شهدت العاصمة السعودية الرياض، أمس، مراسم توقيع الاتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

في هذا السياق قال المحلل السياسي السعودي الدكتور محمد بن عبدالله آل زلفة لـ"الوطن المصرية"، إن التوصل إلى الاتفاق يعني طي صفحة وبدء صفحة جديدة سيكون هدفها واحد فقط هو تحرير ما تبقى من اليمن من قبضة الحوثيين.

وأضاف عضو مجلس الشورى السعودي السابق: "الحوثيون حاولوا الاستفادة من الانقسام الذي حدث لكن بجهود المملكة العربية السعودية والشقيقة الإمارات العربية المتحدة تم إنهاء هذا الوضع الذي كان صعبا على كل اليمنيين".

وتابع: "البعض حاول الاصطياد في الماء العكر وروج أن هناك خلافات بين الرياض وأبوظبي وأن هناك شقاق داخل التحالف العربي وهذا غير حقيقي الإمارات والسعودية يد واحدة حتى تحرير كامل اليمن من قبضة الحوثيين وتحقيق وحدته وسلامة أراضيه".

وخلال كلمته، أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، حرص المملكة على وحدة واستقرار اليمن، مشددا على أن "اتفاق الرياض" سيفتح الآفاق إلى الحل السياسي المنشود، وفق ما نقلت قناة "سكاي نيوز". وأضاف: "سنواصل السعي لتحقيق تطلعات الشعب اليمني والوصول إلى حل سياسي".

وتابع: "عملنا على رأب الصدع بين الأطراف اليمنية. هدفنا نصرة الشعب اليمني ومواجهة التدخلات الخارجية في شؤونه الداخلية".

وقال الشيخ محمد بن زايد: "أثمن الجهود الكبيرة التي قامت بها الشقيقة المملكة العربية السعودية في توحيد الصف اليمني ودورها المحوري في التوصل إلى "اتفاق الرياض"، مضيفا: "تمنياتنا القلبية أن يعم الخير والسلام ربوع اليمن وأن ينعم شعبه بالأمن والاستقرار والتنمية".

وأبدى مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن جريفيث، اليوم، ترحيبه بالاتفاق الذي جرى توقيعه في الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال "جريفيث"، إن الاتفاق الموقع في المملكة العربية السعودية يشكل خطوة نحو الحل السلمي للأزمة.

ويرى مراقبون أن الحوثيين لديهم بطبيعة الحال قلق وترقب لمرحلة ما بعد هذا الاتفاق كون الانقسام كان يخدم أجندتهم