اخبار وتقارير

الجمعة - 08 نوفمبر 2019 - الساعة 11:09 م

عدن تايم / خاص

قال إعلاميون وصحافيون ونشطاء أن أسرى الجنوب في سجون مليشيات الإخوان بشبوة ، يتعرضون لتعذيب جسدي ونفسي منذ أكثر من شهرين ، بالإضافة إلى  منعهم من الإتصال بأسرهم ، وطالبوا بسرعة الافراح عن الأسرى بشكل فوري ودون شروط ، سيما الانتقالي قد سبق وافرج عن الأسرى من طرفه.

وقال الإعلامي صلاح بن لغير : العشرات من أسرى الجنوب ومنذ ما يقارب شهرين ونصف يعانون صنوف التعذيب النفسي والجسدي ، في سجون مليشيات الإخوان ، كما اخبرني احد الأصدقاء الذين قابلوهم من ابناء عتق .

وأضاف أنه في الوقت الذي يقوم اتباع الميسري وحزب الاخوان بخلق الفوضى والحرب ويقتلون ويسفكون الدماء ثم يقعون في الأسر يتم العفو عنه من قبل المجلس الانتقالي فورا بل ويعيد لهم أسلحتهم .. ففي المقابل ترفض مليشيات حزب الاخوان ومليشيات الميسري حتى السماح للاسرى بالاتصال بأهاليهم.

وفي ذات السياق قال الصحفي فارس الحسام : خلال المعارك الأخيرة بين القوات المسلحة الجنوبية وبين مليشيات الإصلاح والحوثي وتنظيما داعش والقاعدة في شبوة وأبين، أفرجتم عن كافة الأسرى الذين جاءوا لقتلنا وذبحنا في وطننا ، وأعدتم لهم أسلحتهم وذخائرهم معززين ومكرمين ، في المقابل ترفض المليشيات الإفراج عن الأسرى الجنوبيين لديها ، بل وصل بها الأمر إلى إعدام بعضهم وتعذيب البعض الآخر بأبشع صور الإرهاب ، ووصل بها الأمر إلى نقل أعداد كبيرة من الأسرى إلى مأرب وإخفاء عدد منهم.

وأضاف الحسام : مضت شهرين منذ أن تم أسرهم وحتى اللحظة لا يعرف أهالي وذوي الأسرى الجنوبيين شيء عن أبنائهم وأخوانهم وآبائهم ، ولم نسمع أو نجد أنكم تطرقتم إلى قضية الأسرى في اتفاق الرياض ، وهذا معيب بحق الجميع وبكم كمسؤولين عن القوات المسلحة الجنوبية.

ودعا الحسام إلى إطلاق سراح أسرى الجنوب من سجون مليشيات الإخوان بشبوة ومأرب بشكل فوري ودون قيد أو شرط ، وحمل تلك المليشيات مسؤولي سلامة الأسرى ، سيما وأسرهم لا تعلم عنهم شيء.

واستغرب الناشط ناصر باسردة إستمرار عمليات الاعتقال والاعتداء من قبل مليشيات حزب الإصلاح،  بدلا من الإفراج عن الأسرى  ، وقال أن المليشيات واصلت اليوم ممارستها التعسفية ، والتي أسفرت عن ‏‎اصابة المناضل والشاعر عبدالكريم الاحمدي بثلاث طلقات واعتقال أربعة من الشباب الذي كانوا معه، وكل ذلك بسبب رفع علم الجنوب.

ولفت الناشط رائد العولقي إلى كان من المفروض يضمن موضوع الأسرى وإطلاق سراحهم في اتفاق الرياض ، فيما قال الناشط علي ابو حازم على قيادتنا في المجلس الانتقالي  أن تعمل على فك اسرنا بحكم علاقتهم بالتحالف.

هذا وكانت مليشيات حزب الإصلاح الإخواني والتي احتاجت شبوة بقواتها وعناصرها الشمالية في أغسطس ، قد أسرت العشرات من ابناء الجنوب في الأحداث ، ورغم توجيهات محافظ شبوة  باطلاق سراح الأسرى عقب الاحداث مباشرة ، إلى أنه لم يتم تنفيذ ذلك نظرا للنفوذ الإخواني في المحافظة ، بل وتم إعتقال واختطاف آخرين من الجنود والمواطنين عقب الأحداث.