الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



تحقيقات وحوارات

الجمعة - 29 نوفمبر 2019 - الساعة 01:57 م

أعد الملف / فتاح المحرمي

لهذه الأسباب أعاد إخوان اليمن المشروع للواجهة .. وهذا ما يهدفون اليه؟



أستاذ في القانون الدولي : المشروع يحمل اطماع للسيطرة على منفذ بحري بالمحيط الهندي ولكنه سيفشل



بن سميط : المشروع بالونة تبحث عن ردود أفعال وانقسام الحضارم حوله أخطر من مشروع التقسيم



وادي وصحراء حضرموت التي تبلغ مساحة مديرياتها حوالي 122,000 كم2 ، من أصل 193,000 كيلو2 مساحة محافظة حضرموت الإجمالية ، والتي كانت تنتج حتى عام 2013م حوالي 686,000 برميل من النفط الخام يوميا ، أصبحت اليوم تواجه من جديد مخطط لفصلها عن ساحل حضرموت وجعلها محافظة مستقلة ، ويقود المخطط إخوان اليمن الموالين لقطر ، ويسعون لتمريره عبر الرئاسة اليمنية.

عدن تايم تتطرق في هذا التقرير إلى مشروع التقسيم ، والبداية بالتعريف بمساحة مديريات الوادي وأهميتها وانتاحها من النفط ، وخطورة هذا المشروع وأهدافه وأسبابه، ردود أفعال سياسيين وقانونيين ومختصون والانتقالي حول المشروع الذي يستهدف حضرموت.




عدن تايم / فتاح المحرمي.



مساحة الوادي 63,2%من حضرموت وتنتج 686ألف برميل يوميا



وفي الوقت الذي قال د. حسين العاقل عضو هيئة التدريس بجامعة عدن ، أن مشروع التقسيم يضع حضرموت في خطر ، فقد بين المساحة التي تشكلها مديريات الوادي وكم تنتج من النفط ، وقال في مقال انفردت بنشره (عدن تايم) : "تقدر المساحة الكلية لمحافظة حضرموت بحوالي 193,000 كيلو مترا مربعا، تشغل مديريات الوادي والصحراء منها حوالي 122,000 كم2 أي بنسبة 63,2% من إجمالي مساحة حضرموت، ولأنها المديريات المنتجة النفط والغاز الطبيعي ويسطر عليها كبار المتنفذين من رموز نظام صنعاء القبلي وزعماء التطرف لحزب الإصلاح الإرهابي باليمن".

وأضاف: "مديريات وادي وصحراء حضرموت كانت تنتج من خام النفط حتى عام 2013م حوالي 686,000 برميل يوميا تنقل بواسطة الأنابيب الضخمة إلى ميناء الشحر- الضبة على البحر العربي للتصدير الخارجي، بالإضافة إلى الناقلات العملاقة عبر الطرق البرية إلى مصفاة صافر بمحافظة مأرب اليمنية للاستهلاك المحلي".



*مؤامرة خطرة تستهدف حضرموت*



ولفت د.العاقل : أن زعماء القبائل وعصابات حزب الإصلاح هدفهم الأساسي تمرير قرار تقسيم حضرموت ممهور باسم الرئيس عبدربه منصور هادي ، وفي حال أقدامهم على مؤامرة التقسيم ، فأنهم بذلك يكشفون عن نواياهم القذرة ويرتكبون حماقة ستبقى وصمة عار في جبين الجنوبيين في حكومة الشرعية بمن فيهم عبد ربه منصور هادي ، خصوصا وأن المهيمنين على حقول القطاعات النفطية في محافظتي حضرموت وشبوة ما زالت تحت سيطرة زعماء القبائل اليمنية وعصابات حزب الإصلاح اليمني.

وأردف : "فإذا كان المجرم علي عبد الله صالح" عفاش" قد عجز على محاولة تقسيم حضرموت وهو في أعز مرحلته الاحتلالية لمحافظات الجنوب، بفعل المواقف المشرفة لأبناء حضرموت الساحل والداخل، ورفضهم الجمعي المطلق على تنفيذ هذه المؤامرة الخطيرة على وحدة وقوة وأراده أبناء حضرموت، فمن المؤكد بأن إمكانية تحقيق أهداف رموز النهب لثروات حضرموت سوف تفشل وتسقط وتخيب أمال المخططين لهذا الفعل الإجرامي، الذي ليس لهم من هدف منه سوى أحكام سيطرتهم على استمرار نهبهم لخيرات حضرموت وشبوة النفطية والغاز المسال وخام الذهب والمعادن الثمينة الأخرى".


*الأسباب*


فشل تنظيم إخوان اليمن(حزب الإصلاح) في عرقلة التوقيع على اتفاق الرياض بين الحكومةاليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي ، كان بمثابة فشل لأدوات قطر الداعمة والراعية لهم ، وبالتالي اوعزت لهم بالتحرك في حضرموت المحافظة النفطية ، والتي لايزال نفوذ الإخوان في الوادي حاضر عبر ذراعهم العسكري - المنطقة العسكرية الأولى- التي تحتل الوادي عسكريا ، وذلك من خلال التحرك لتفعيل مشروع أقاليم باب اليمن التي لم يتفق عليها بعد ، وعقد اجتماعات لتدشين الإقليم الشرقي (حضرموت ، شبوة، المهرة) ، ولكن تلك الجهود كان مصيرها الفشل ، بل وأحداثت انقاسامات حادة بين المحافظات.

ونتيجة لهذا الفشل المتكرر لأدوات قطر الإخوانية ، اوعزت قطر مجددا لأدواتها أن تخلق مخطط جديد لعرقلة جهود السلام والاستقرار ، والبحث عن مكاسب سياسية ونفوذ على الأرض ، ولهذه الأسباب أعاد إخوان اليمن مخطط تقسيم حضرموت للواجهة بعد فشلهم في تفعيل مخطط تفعيل الإقليم الشرقي.




*الأهداف*



تمرير مشروع تقسيم حضرموت ، والذي أعاده إخوان اليمن للواجهة ، يسعى الإخوان وبدعم قطري لتمريره ، يهدفون من خلاله وعبر قواتهم العسكرية المتمثلة بالمنطقة العسكرية الأولى التي تحتل الوادي عسكريا لفصل وادي حضرموت كمحافظة مستقلة تكون خاضعة لسيطرتهم ، وهنا تسقط مساعي الأدوات الحضرمية التي تريد أن تمرر المخطط تحت شعار مطالب شعبية.

وفي هذا الصدد يقول المحلل السياسي ماجد الداعري أن المخطط يهدف : للابقاء على وادي حضرموت كولاية اخوانية مغلقة ومعززة بقوات ومعسكرات والوية منطقة عسكرية برمتها، وبالتالي فما هي فائدة حضارم الوادي من اعلان مناطقهم المحتلة محافظة اخوانية مستقلة.

وأردف الداعري : أن الإخوان يسعون وعبر هذا المخطط لتمرير كل مصالحهم ومخططاتهم ، وذلك لضمان استمرار مصالحهم المختلفة مستقبلا وعدم خسارة كل الفرض والمصالح والهيمنة على الرئاسة وحكومة الشرعية معا.



*الانقسام أخطر من التقسيم*



الكاتب الصحفي علوي بن سميط ، وصف مشروع التقسيم بالبالونة التي تهدف لإلهاء الحضارم ، ومن أطلقها يريد ردود فعل، وأعتبر أن انقسام الحضارم حول هكذا دعوات يعد أخطر من التقسيم نفسه.

وقال بن سميط في مقال انفردت بنشره (عدن تايم) : "فجأة اطلقت بالونة في الفضاء السياسي ( تقسيم حضرموت ) ومن نفخها وأطلقها يبتغي من وراء ذلك ردود فعل وباختصار بعيدا عن الحذلقة وشطط التحليل والجدل البيزنطي مع او ضد التقسيم وانقسام الحضارم بكتابات مؤيدة او معارضة للموضوع فانها زوبعة سترتد على دعاتها إذ سبق وان اطلقت بالونات سرعان مااطلقت الهواء التي نفخت به فتلاشت في 1996م و1997 وحتى99م ودار سجال ومعارك كلاميه الى ( ان انطفت في ليفه) كما يقول الحضارم والدفاع أو الهجوم تجاه التقسيم ينطلق للأسف أما من عواطف ولمصالح ذاتيه وكما حاصل الان .. هذه الدعوة التي لم يتم التأكد منها ومن هم دعاتها لاتعالج الا بعدالة ادارة الحكم المحلي وليس بحضرموت مثنئ وثلاث ولكل فريق وطرف مبرراته ولكن إنفعاليه وتبقى اشكالية الاداره والدوله من اعلى مستوى وحتى الادنى اي الى اصغر الوحدات الادارية _ المديريات_ هي مشكلة متواليه".

وأضاف : "تولد بين حين وآخر مثل هكذا دعوات .. ففيما يمتشق الكل سيفه مع أو ضد ينسى الكل أبسط المطالب وهنا يظهر كمين الالهاء فالانقسام بين الحضارم وهو الاخطر من تقسيم حضرموت إداريا .. ولايحق لأي شخصية مهما علو منصبها او حزب او مكون اجتماعي وسياسي إطلاق مثل هذه الدعوات فمثل ذلك يعد حالة مصير لايقرره إلا الحضارم انفسهم وبالاستفتاء".



*انتقالي حضرموت يعلق على مشروع التقسيم*



رد انتقالي حضرموت على مشروع التقسيم ، أتى على لسان رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت الدكتور محمد جعفر بن الشيخ ابوبكر ، والذي كتب تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر أكد فيها أن حضرموت ترفض التقسيم.

وقال "بن الشيخ ابوبكر" : ان حضرموت كالجسد والروح والإرادة الواحدة لاتقبل تقسيم اليمننة.

وأشار :" محاولات الجماعات المرتبطة بأحزاب صنعاء مرفوضة ومدانة".



*أستاذ في القانون الدولي : مشروع التقسيم سيفشل*



وقال أستاذ القانون الدولي د.محمد علي السقاف : "رسالة الي من يفكر اعادة تقسيم حضرموت كما سعي وفشل نظام صالح بتقسيمها الي محافظتين ان مشروع كهذا سيكون مصيره الفشل مجدداً".

وأشار : ستتهم اطراف الشرعية غير الجنوبية بانهم فعلاً تلامذة نظام عفاش ، وهذا يبين ان فكرة الوحدة لديهم ليست من اجل الوحدة وإنما السيطرة علي نفط وثروات الجنوب ومساحته ، ولفت "في الماضي الأطماع كانت محلية بحتة فهل طرح مشروع التقسيم مجدداً يلبي اطماع جديدة للسيطرة علي منفذ بحري نحو المحيط الهندي".

وتساءل : "وهل هذا يعني ان نظام اقليم حضرموت المرفوض شعبياً سيتم بدوره الي تجزئته ؟".

وقال : " اعتقاد البعض ان الجنوب في طريقه الي تقرير مصيره وبتقسيم حضرموت سيكون نهاية الحلم".




*رفض حضرمي وجنوبي واسع*



مخطط تقسيم حضرموت إلى محافظتين، والذي أعاده إخوان اليمن الموالين لقطر للواجهة ، قوبل برفض حضرمي جنوبي واسع ، من قبل سياسيون وصحفيين ونشطاء وأتى الرد من خلال تدشين هشتاج يرفض مشروع التقسيم ، حمل وسم ‎(#حضرموت_ترفض_التقسيم) ، عبروا فيه عن الرفض لهذا المخطط الإخواني، بتعليقات نشروها عبر منصة تويتر ، يرصد (عدن تايم) أبرزها.

حيث قال د.صدام عبدالله : محاولة افتعال الازمات هو دليل على النية والتنصل من تطبيق اتفاق الرياض بهدف خلق الخلافات ومحاولة أحياء مشروع تقسيم حضرموت الذي رفض مسبقا وسيرفضه شعب الجنوب حاضرا ومستقبلا لذلك نقولها لاتجربوا المجرب ولاتحاولوا اللعب بالنار التي تحرق أصابعكم فحضرموت ترفض التقسيم.

ورأى الناشط السياسي عبدالله الدياني مخطط تقسيم حضرموت أحد أوراق الإخوان لخلط الأوراق وتعطيل اتفاق الرياض ، وقال : أن ‏من أجل عرقلة إتفاق الرياض سيعمل الإخوان على اللعب بكل الأوراق .. سيفتعلون المشاكل ويازمون الوضع وفعل كل مايمكن ان يفشل هذا الإتفاق .. تقسيم حضرموت أحد أوراقهم .. ولهذا نقول.


بدوره أكد الصحفي محمد سعيد باحداد : ستظل حضرموت محافظة واحدة ضمن الجنوب ومن يسعى لتقسيمها لمحافظتين ماهم إلا حثالات إخونجية، هدفهم الضغط لإعادة حضرموت إلى بيت الطاعة بصنعاء ، مضيفا : إثارة هذا الملف اليوم يأتي لمحاولة عرقلة إنتشار قوات النخبة الحضرمية في وادي حضرموت بدلا عن قوات المنطقة الأولى.


وقال الناشط السياسي أشرف العوبثاني : ‏نرفض القرارات الفردية التي تغلب المصلحة الشخصية على مصالح العامة ، والتي تأتي من منظور حزبي خالص لايمت لحضرموت بصلة ، وشدد : ستفشلون مثل مافشل من قبلكم ، وسوف ترتد عليكم هذه المؤامرة وستدفعون الثمن.