الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



اخبار وتقارير

الخميس - 05 ديسمبر 2019 - الساعة 09:47 م

عدن تايم / خاص

قال نائب رئيس الدائرة الاعلامية في المجلس الانتقالي الجنوبي منصور صالح ان ما حدث في أبين يعتبر خرقا لما تم الاتفاق عليه قبل يومين .

واشار ان الاتفاق الذي تم ينص على عودة كتيبة من اللواء الأول حماية رئاسية الى عدن وفقا لاتفاق الرياض ، لكن ما تم كان عكس ذلك وخرقا للاتفاق.

جاء ذلك في منشور لمنصور على صفحته في فيسبوك ، قلل فيه: "فيما يتعلق بتطورات الأحداث في محافظة أبين يومي أمس واليوم ، نود التوضيح أن اتفاق الرياض نص على بقاء اللواء الأول حماية رئاسية، ولواء لحماية المجلس الانتقالي الجنوبي".

واضاف : "ووفقاً لذلك فقد تم الاتفاق في لجنة التفاوض على تحديد قوام وقيادات وهيكل اللواء الأول حماية رئاسية حسب ما كان قائماً عليه قبل أغسطس 2019م".

وتابع منصور : "وتنفيذاً لما سبق تم التوافق خلال اليومين الماضيين على السماح بعودة سرية من اللواء الأول حماية رئاسية لحماية قصر معاشيق تكون من قوام اللواء الأول حماية السابق ، لكن ما حدث هو استقدام قوة عسكرية تنتمي لجماعة الإخوان من مأرب جميع عناصرها من محافظات الشمال، ولا صلة لها باللواء الأول حماية رئاسية، وبعتاد عسكري كبير لا يتفق مع مهام قوة الحماية وهو أمر طالما رفضه وسيرفضه المجلس الانتقالي".

واوضح : "وعلى إثر هذا التصعيد قام فريق المجلس الانتقالي في اللجنة المشتركة بالرياض بالجلوس مع الأشقاء في المملكة وتقديم الأدلة الثبوتية على أن تلك القوات لا تمت بصلة للواء الأول حماية رئاسية، واستناداً لذلك تم التوجيه بإيقاف تلك القوات في مدينة شقرة حتى يتم التحقق من هوية عناصرها وتسليحها وما إذا كانت تتبع اللواء الأول حماية رئاسية أم لا".

ولفت منصور : "نؤكد انه وعلى قدر التزام المجلس بجهود السلام وحرصه على تنفيذ اتفاق الرياض فهو ملتزم قبل ذلك بالدفاع عن الاراضي الجنوبية ، وحمايتها من محاولات إعادة احتلالها مجدداً بأي صيغة وزرع الارهاب فيها ، ولدى المجلس وقوات المقاومة الجنوبية من القوة مايكفي لردع كل متطاول لم يتعلم بعد من دروس الماضي".

واختتم بالقول : "نطمئن شعبنا بأن الأوضاع تحت السيطرة ، وان القيادة السياسية والعسكرية وقواتنا على الأرض عند مستوى المسؤولية".