عمليات الساحل الغربي

السبت - 11 يناير 2020 - الساعة 01:56 ص

عدن/ إرم نيوز


طالب المتحدث الرسمي باسم القوات المشتركة في الساحل اليمني الغربي وضاح الدبيش، الرئيس عبدربه منصور هادي، اليوم الجمعة، بإعلان فشل اتفاق السويد، واتخاذ قرار بتوجه نحو الحسم العسكري في محافظة الحديدة.

وكشف الدبيش، عن التوجه بطلب إلى البعثة الأممية في مدينة الحديدة، بنقل بعثتها إلى إحدى المحافظات أو المناطق المحررة التابعة للشرعية، ليتسنى للقوات المشتركة التحرك بحرية.

وقال الدبيش، في حديث خاص لـ“إرم نيوز“:“حقيقة للأسف، لقد وصل الحال مع البعثة الأممية إلى أسوأ صورة ممكنة، إذ إنها لا تتحرك للقيام بمهامها التي جاءت من أجلها، إلا بضوء أخضر من قبل قيادة ميليشيات الحوثيين من صنعاء، إن منعتها تمنعت، وإن سمحت لها تحركت، دون أي اعتراض منها تجاه تلك الوضعية“.

وأضاف:“السؤال الذي يفرض نفسه بقوة، هل نتوقع غدًا أن تفرض البعثة الأممية تطبيق الانسحاب أو تطبيق إزالة المظاهر المسلحة أو تنفيذ أي بند من بنود اتفاق السويد؟، بالطبع هذا مستحيل، وهذا ما تثبته الوقائع والتعامل الراهن من قبلها من استكانة وتماهي مع الحوثيين، وعدم مقدرتها على تحرير نفسها، إذن كيف ستفرض عليهم أي أمر“.

وقال:“نطالب رئيس الجمهورية، بالإعلان عن إنهاء اتفاقية ستوكهولم، والبدء بحسم المعركة بقوة السلاح.. مستعدون للحسم العسكري، ونمتلك القوة والقوات القادرة على اكتساح ميليشيات الحوثيين، وتحرير مدينة الحديدة“.

وتابع:“إيقافنا العام الماضي قبل انعقاد اتفاق السويد، ونحن على مشارف دك الميليشيات الحوثية، وبسط سيطرتنا على كافة أرجاء مدينة الحديدة، بل ومواصلة ذلك حتى دخول صنعاء والذهاب أيضًا إلى أبعد من ذلك، ما هي إلا مراوغة وتكتيك أممي لإطالة عمر الحوثيين“.

وقال وضاح الدبيش:“ما لم نتمكن من تحقيقه حينها، نستطيع تداركه وتحقيقه الآن، إذ نمتلك قوات تلقت تدريبات عسكرية على درجة عالية من الاحترافية، بمقدورها اكتساح الميليشيات المتمردة خلال ساعات وبكل بساطة.. لا نريد سوى إعلان الرئيس هادي للتحرك عبر الحسم العسكري، وحينها سترى الميليشيات ما سيذهلها، وستعض أصابع الندم لتفويتها الكثير من الفرص التي أتيحت لها لتنفيذ اتفاق السويد“.