من تاريخ عدن

السبت - 11 يناير 2020 - الساعة 07:19 م

صورتان للمدرسة والسلطان قابوس متداولة اثناء تعلمه في عدن

أعده / عيدروس باحشوان

على مدى الساعات الماضية من إعلان البلاط السلطاني وفاة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور تداولت وسائل الاعلام العمانية سيرة السلطان الراحل على مدى اكثر من 50 عاما من توليه قيادة البلاد في  23يوليو 1970م ، نشاته وتعليمه وتأهيله العسكري في الخارج .

وغابت او ربما غيبت عن السيرة السلطانية ما جرى ويجري تداوله حتى اللحظة وتم توثيقه في مؤلفات ومقالات عن إقامة السلطان قابوس في عدن وتلقى تعليمه مع اقرانه من ابناء الامراء والسلاطين في المحميات والانجليز المقيمين في مدرسة "جبل حديد" الواقعة فوق السلسلة الجبلية الممتدة من خورمكسر حتى باب العقية بالمعلا.

ومن بين ما وثق عن مدرسة جبل حديد" كانت في السابق عبارة عن ثكنة مهجورة، ومن ثم مطعم لضباط الوحدة الهندية، وفي العام 1936م أفتتحت كمدرسة تعليمية يدرس فيها أبناء محميات عدن الغربية والشرقية، وكان يطلق عليها " كلية أبناء السلاطين " حيث أقترح المقيم السياسي السير " برنارد رايلي " تخفيض صرفيات الهدايا للرؤساء، وان ما يوفر منها يتم به افتتاح مدرسة لأبناءهم، إلا انها اغلقت سنة 1951م بسبب إنشاء المدارس في عدن والمحميات.

واعتقل في المدرسة الزعيم المصري سعد زغلول " بشكل مؤقت " عند ابعاده من مصر، وسكنها كذلك الجنرال الفرنسي " ديجول" عند مروره بعدن خلال الحرب العالمية الثانية.
ودرس فيها السلطان قابوس بن سعيد سلطان سلطنة عمان" .

 وفي رواية أخرى ان "بتكليف من قيادة التنظيم والدولة في سنوات السبيعينات تقريبا غادر علي سالم البيض وزير الدفاع حينها ومعه عدد من المسؤولين الى سلطنة عمان لترسيم الحدود بين الدولتين واثناء المباحثات فوجئ الوفد الجنوبي بان قابوس عمان تلقى تعليمه في مدارس عدن وسألهم عن بعض المقاهي والمطاعم التي كان يرتادها في عدن وعن بعض المدارس" .

وتفيد كتابات ان "مدرسة جبل حديد الداخلية كانت المدرسة الوحيدة لأبناء الحكام و السلاطين و الشيوخ. أُفتتحت سنة 1936م, وتخرج منها حوالي 160 طالب, معظمهم أصبحوا حكام في لسلطناتهم ومشيخاتهم واماراتهم وكذلك وزراء في الحكومات المتعاقبة في حكومة اتحاد الجنوب العريي .
وقد تم انشاء واستخدام هذا المبنى منذ بداية مرحلة الاحتلال  البريطاني وتعتبر هذه المدرسة واحدة من اهم المنشآت الدفاعية التي  أعدّتها واقرتها ووقّعت عليها لجنة خاصة معنية ومكلفة بعمل خرائط وتصاميم دفاعات عدن."

وتعرضت مبنى المدرسة لبعض الدمار اثناء حرب 2015 بعد ان اصيبت بقذائف المعارك.