اخبار وتقارير

الثلاثاء - 21 يناير 2020 - الساعة 12:47 م

عدن تايم-متابعات:

قالت مصادر ان تنظيم حزب الاصلاح في حكومة الشرعية وبعض وزراء هادي في اليمن بات أكثر استعداداً للرد على الجنوبيين حتى من الحوثي ذاته، وهو ماتكرر مرارا وتكرارا في احداث عدة منذ قبل احداث اغسطس من عام 2019م والى الان.

وهو ما يعني وفقا لمراقبون أن هادي والاصلاح يسعون للتصعيد في اليمن ليس لاجل السلام بل للضغط على الجنوب عبر الاتفاقات الموقعة مع المجلس الانتقالي حامل القضية الجنوبية.

وتتوهم حكومة هادي بامكانية الضغط على المجلس الانتقالي الجنوبي عبر اتفاق الرياض بعد أن سعى التحالف للتهدئة وانهاء الازمة.

ويرى مراقبون أن حكومة الشرعية تحول دورها الى استقبال توجيهات مباشرة من دول تحالف الشر (قطر وتركيا وايران) ، وبالتالي فإنها تجد في اتفاق الرياض فرصة ثمينة للتصعيد بما يحسن من صورتها أمام أنصارها بعد أن تلقت انكشفت مخططاتها من ملفات العبث والفساد والارهاب ولقنها الجنوبيين خسائر فادحة ولم تستطع أن تحرز أي تقدم في مجالات التنمية والخدمات.