قضايا

الجمعة - 07 فبراير 2020 - الساعة 11:59 م

الشعيب / خاص :

تعرض منزل الشخصية الاجتماعية الشاب وليد محمود عبدالله صالح في مدينة العوابل بمديرية الشعيب محافظة الضالع لإطلاق وابل من الأعيرة النارية من سلاح آلي كلاشنكوف من قبل مجهولين في اليومين الماضيين ، ومازال البحث والتحقيق جاريا حول الحادث والكشف عن هوية مرتكبيه ، وقد أصابت الأعيرة النارية بوابة المنزل وبعض نوافذه ، ولم تحدث أي خسائر في الأرواح .

(وليد) أوضح في اتصال هاتفي ل (عدن تايم)من خارج البلاد حيث يتواجد حاليا أن هذا العمل الإجرامي قد روع أسرته سيما الأطفال والنساء وزرع في قلوبهم الرعب والخوف وطالب الجهات المختصة سرعة كشف الجناة وتقديمهم للقضاء، متهما من أسماهم عملاء ومرتزقة الحوثي أنهم من ارتكب هذا الفعل الإجرامي الشنيع منوها أن هذه هي المرة الثالثة التي يتعرض فيها منزله للاعتداء والتهديد .

وذكر أنه سبق وتعرض في 5/1/2015 للاعتقال والتعذيب أثناء اجتياح الضالع عسكريا من قبل المليشيات الحوثية الذين اقتادوه إلى أحد معتقلاتهم السرية عندما كان في طريقه إلى منزله تحت تهديد السلاح وفي المعتقل تعرض لابشع أنواع التعذيب والاذلال والهوان , علاوة على نهب سيارته وجواز سفره وكل الممتلكات التي كانت بداخل السيارة ،وذلك بحجة حمله جواز سفر فيه تأشيرة إلى المملكة العربية السعودية متهمينه بالارتزاق والعمالة للمملكة ، وظل يقبع في المعتقل (17) يوما تحت التعذيب والإرهاب والعقاب الجسدي والنفسي لم يطلق سراحه إلا بعد أن طلبوا منه الاتصال باسرته لإحضار ضمين يكون مسؤول عن احضاره في اي وقت يطلبوه وهو الشرط الذي وضعوه لاخراجه من المعتقل .