اخبار عدن

الخميس - 13 فبراير 2020 - الساعة 08:41 م

عدن تايم/ خاص



نفذ فريق مبادرة هويتي، الخميس، عملية رصد لحجم الأضرار والعبث الذي طال بعض المعالم الأثرية والتاريخية في مدينة كريتر بمحافظة عدن.

وقالت رئيس مبادرة هويتي د. جاكلين البطانية في تصريح صحفي : إن فريقها نفذ اليوم عملية رصد للأضرار التي طالت بعض المعالم الأثرية والتاريخية في كريتر كـ(سائلتي) الطويلة والخساف، اللتان تتعرضان لشتى صنوف التدمير والخراب على مرأى ومسمع من الجميع.

وأضافت، ما رأيناه في السائلتين المذكورتين أمر يدعو للألم والحسرة على الحال الذي وصلت إليه معالم كريتر خاصة وعدن عمومًا، بعد أن طالهما العبث والتخريب ونال منها البناء العشوائي، الذي يشكل خطرًا محدقًا بكل سكان المدينة.

وأوضحت، في سائلة الطويلة الممتدة من الصهاريج وصولًا إلى سوق السائلة، شاهدنا حالة العبث والبناء العشوائي وتكدس القمامة والقاذورات التي اجتاحت معظم المسارب التي تمر وسط البنايات بشكل يثير القرف والاشمئزاز للحال الذي وصلت إليه تلك المعالم.

وأفادت، أطبقت القاذورات والقمامة والبناء العشوائي على معظم مسارب السائلة، ولم يسلم منها حتى سوق البلدية "التاريخي" الذي اعتلت اسطحه بعض المباني، الأمر الذي يستدعي وقفة جادة من كل أطياف المجتمع في عدن، لوقف هذا التدهور المريع الذي طال كل أوجه التاريخ في المدينة العتيقة.
وتابعت، لم تتوقف مشاهد الألم عند ما رصدناه في سائلة الطويلة، لكن الأمر أمتد ايضا الى سائلة الصهاريج، التي تم فصلها بجدار انشاءه الصندوق الاجتماعي، ما أدى إلى فصل السائلة عن حرمها وشجع على زيادة البنايات العشوائية بالقرب منها.

وأشارت البطاني، إن سائلة الخساف لم يتبق منها إلى عدد قليل تمر بعضها عبر (معهد جميل غانم ومبنى المطافي ومنزل احد المواطنين) الأمر الذي يسبب خطرًا على حياة السكان في تلك الأماكن جراء تكدس القمامة وعدم القيام بالنظافة الدورية.

وناشدت في ختام تصريحها، جميع أبناء عدن وكل محبيه والحريصين على أرثها التاريخي والثقافي إلى تشكيل (تكتلًا وطنيًا) للدفاع عن هويتها التاريخية وتراثها الانساني الذي اوشك على الانقراض.