الصحافة اليوم

الخميس - 13 فبراير 2020 - الساعة 11:07 م

عدن تايم/البيان:

التنمية المستدامة تمثّل الشعار الرئيسي لعمل الحكومة في دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات، وعلى رأسها المجالات التي توفر أفضل سبل ووسائل الحياة للمواطنين، ويأتي مشروع مدينة محمد بن زايد السكنية في الفجيرة، وهو يستهل عام 2020 عام الاستعداد للخمسين، ليقدم نموذجاً واضحاً لمشاريع المدن المستدامة في قطاع الإسكان والعقارات، وفي مطابقة أهداف رؤيتي 2021 و2071 مع دستور الدولة وفي مسؤوليتها عن توفير الحياة الأفضل لجميع المواطنين، وفي إسباغ طابع الاستدامة على نهج الاستقرار الأسري والرفاهية لأبناء الإمارات.

ويأتي مشروع مدينة محمد بن زايد السكنية في الفجيرة امتداداً لإنجازات برنامج الشيخ زايد للإسكان، الذي انطلق قبل أكثر من عشرين عاماً بإمكانيات عملاقة وبرؤية مؤسسية متكاملة، تستهدف تلبية الاحتياجات السكنية الآنية والمستقبلية للمواطنين. وقد اكتسب الاستثمار التنموي في قطاع العقارات والإسكان في الإمارات طابعاً استثنائياً في قدرة القطاع العقاري الحكومي على مطابقة أفضل المعايير العالمية من موقع الجودة والنمو والاستدامة.

لقد كانت التجربة الإماراتية التي قادها برنامج الشيخ زايد للإسكان على مدى السنوات العشرين الماضية، ملهمةً للدول الشقيقة في السعي لإعداد أجندة عربية متكاملة لتطوير رؤية مشتركة، وتعزيز الشراكات لتحقيق التنمية المستدامة، وهو ما تأكد خلال المنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية، الذي استضافته دبي مؤخراً، وفي المنتدى ذاته كان مشروع مدينة محمد بن زايد السكنية في الفجيرة، نموذجاً حيّاً يجسد موثوقية رؤية 2021، ودليلاً استرشادياً في استدامة خدمة إسكان المواطنين للسنوات الخمسين المقبلة، بما يحقق أهداف السعادة والاستقرار الأسري لأفراد المجتمع.