خبر في صورة

الإثنين - 02 مارس 2020 - الساعة 11:40 م

عدن تايم / خاص تصوير سامح عبدالوهاب

يشكل البنيان في الجبال المطلة على منطقة جبل وشعب العيدروس بكريتر مديرية صيرة عدن النسبة العظمى مقارنة بالبنيان القديم على الأرض.

وكانت تعرف المنطقة ابتداءا من ركن حافة جوهر مدخلا لجبل وشعب العيدروس الذي ينتهي عند مجزرة العماصير التي كانت تعرف في عهد البلديات واليوم قد ذابت العماصير في احشاء المنطقة وتجاوز البناء الى منطقة العين التي هي الاخرى اندثرت بفعل الضربات بالبوكلين او بالايادي.

كما ان المسجد العتيق العيدروس لو امعن القارئ في الصورة المنشوره فلن يجد الإ رأس المأذنة التي كانت تعتلي كل المباني وتشهد من كل الزوايا في كريتر.

يبقى ان يعرف القارئ ان الجبال عرفت في عدن مأوى للقرود والكلاب والطيور الجارحة منذ القدم ثم بدأ استحداث الصندقات للوافدين الفقراء من مناطق الجنوب والشمال على حد سواء ويمنحوا تراخيص مؤقتة لا تسمح لسكانها بالعمران او التوسع عن المساحة الممنوحة او إدخال خدمات الكهرباء والماء اما اليوم فحدث ولا حرج الخدمات مجانية!