اخبار رياضية

الخميس - 26 مارس 2020 - الساعة 12:48 ص

الضالع/ خاص :

حول فريق حبيل جباري تأخره بهدفين لهدف إلى فوز ثلاثي أمام شقيقه فريق القزعة الشعيبي في اللقاء الذي جمعهما عصر الأربعاء الموافق ٢٥ مارس ٢٠٢٠م ضمن منافسات المربع الذهبي لدوري شهداء منصة الصمود ليبلغ بذلك نهائي الدوري الكروي الذي تنظمه مراكز المجلس الانتقالي بمدينة الضالع تحت رعاية القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة ممثلة بدائرة الشباب والطلاب ونادي الصمود الرياضي.

وكان الأخضر الشعيبي قد وصل إلى الدور قبل النهائي بعد تصدره للمجموعة الأولى، فيما تأهل الحبيل كثاني المجموعة الثانية، ليلتقيا اليوم في قمة كروية تمهد للوصول إلى النهائي المرتقب وسط سعي حثيث من الفريقين لكسب الرهان والوصول إلى المحطة الأخيرة للدوري.

ولم يمهل أبناء الشعيب منافسهم الضالعي كثيرا وسرعان ما نالوا شرف الاسبقية في الوصول إلى الشباك عبر اللاعب صابر الحماطي الذي تمكن من لدغ مرمى الحارس بكر الحاج قبل حلول الدقيقة الثامنة.

هدفا زاد من إثارة المباراة التي حضرها جمهور غفير ليتبادل الطرفين أفضلية الأداء الهجومي حتى تمكن مهاجم الحبيل محمد صالح السبد من تعديل الكفة مستفيدا من تمريرة ذكية للجناح الطائر معتز عبدالله شايف ليسجل من خلالها هدف فريقه الأول، لكن الفرحة الصفراء لم تدم طويلا بفعل الإصرار الشعيبي للتقدم مرة أخرى وهو ما كان لهم بعد أن عاد النجم صابر الحماطي ليقتنص هدفا ثانيا أعلن من خلاله عن تقدم القزعة مجددا، وهي النتيجة التي انتهى عليها الشوط الأول.


ودخل رفاق المدرب النجم عبدالله يوسف شوط اللقاء الثاني بعزيمة أكبر وإصرار أكثر على العودة بالنتيجة حيث كانت الرغبة واضحة على أداء اللاعبين الذين بادروا نحو الهجوم، وشكلت تحركات الأطراف مصدر الخطورة لشباب الحبيل وبالذات لنجم اللقاء إبراهيم صالح الشعيبي الذي شكل جبهة هجومية على الطرف الأيسر، وفي إحدى توغلاته المميزة تعرض للاعاقة داخل المنطقة المحرمة لم يتردد الحكم في احتسابها ركلة جزاء طرد على أثرها المدافع محسن مسعد الذي نال البطاقة الصفراء الثانية، ومن علامة الجزاء سجل كابتن فريق الحبيل النجم محمد يوسف هدف التعادل الثاني.

واستمرت المباراة في إثارتها حينما عاد إبراهيم صالح بعدها بدقيقتين فقط لاستعراض مهارته الكروية ليرسل عرضية متقنة خطف من خلالها معتز عبدالله شايف هدف الفوز الثالث بعد أن سدد كرة من مسافة قريبة فشل الحارس والدفاع في إبعادها ليسجل بذلك ريمونتادا مثيرة للكتيبة الضالعية.

ودخل بعدها نجوم الشعيب في سباق مع الوقت سعيا للعودة وحاولوا أكثر من مرة على الرغم من النقص العددي وكاد النجم الكبير عسكر قاسم المكلاني أن يعود بفريقه إلى أجواء المباراة لكن تصويبته عادت من العارضة، ولم تسعف الأمتار الأخيرة أبناء القزعة في تحقيق مبتغاهم لتأتي صافرة النهاية بإعلان تأهل حبيل جباري إلى المباراة النهائية وخروج مشرف لممثل الشعيب الذي أبلى بلاء حسنا وكان الفريق المرشح لحصد كأس البطولة.

أداراللقاء طاقم تحكيمي من العاصمة عدن مكون من الحكم أحمد الوحيشي في الساحة وبمساعدة فراس أزهر وخالد أمين، فيما كان رابعا محسن محمد وراقب المباراة علي محسن الجعدي.

هذا ويلعب عصر اليوم الخميس فريقا المدينة والعرشي في المواجهة الثانية للدور نصف النهائي لتحديد الطرف الثاني المرافق للحبيل في اللقاء الختامي.