اخبار عدن

الثلاثاء - 31 مارس 2020 - الساعة 11:27 م

عدن تايم / خاص

كشفت مصادر محلية وقوع حادثة وفاة جديدة لمريضة حامل بشهرها الثامن تم رفض استقبالها وعلاجها من قبل مستشفيات العاصمة عدن بحجة التخوف من الاصابة بفيروس كورونا.

وفي تفاصيل الواقعة الاليمة أكد أمين علي اليافعي - أخ الضحية - أن الحادثة وقعت يوم السبت عندما تعرضت اخته (ام سالم) التي كانت في شهرها الثامن لبعض المشاكل الصحية من بينها صعوبة شديدة في التنفس ليتم على أثر ذلك إسعافها لمستشفى الوالي.

وفي سياق متصل صرح صدام طاهر مرافق الضحية (ام سالم) حيث قال أن المستشفى وبرغم من استقباله في البداية الحالة الا أن طواقم غرف الطوارئ والتطبيب لم يقوموا بعمل شيء تذكر بل كان الممرضات والاطباء لا يقربوها ليخبرونا بعد ذلك بالذهاب الى مستشفى الصداقة.

وأشار صدام طاهر مرافق الضحية أن حراسات مستشفى الصداقة رفضت ادخال الحالة بحجة عدم استقبال الحالات واضراب طاقم عمل المستشفى ليتم الذهاب بها الى عدد من المستشفيات الخاصة الاخرى التي رفضت استقبال الحالة بحجج مختلفة.

وأضاف صدام طاهر بعد ساعات من البحث عن اي مستشفى يسعف الضحية التي كانت حالتها تزداد سوء قمنا بالذهاب بها الى مستوصف الدكتور سيف حاشد في مديرية المنصورة والذي وافق على استقبال الحالة وبعد فحوصات أوضح الاطباء أن المرأة كانت تعاني من تسمم حاد في الرئة والذي قد يصيب الحوامل في بعض الحالات.

وأفاد مرافق الضحية أن المستوصف وطاقمه الطبي بذل جهود من خلال أجراء عملية قيصرية للطفل الجنين وتقديم ما يلزم للأم حيث ادخلت العناية المركزة لكن نظرا لتدهور وضعها الصحي وتأخر اسعافها فقد توفت بعدها بساعات وقمنا بعد ذلك بنقل الطفل لحاضنة خاصة بالاجنة.

مصادر أخرى تحدثت ان إغلب مستشفيات العاصمة عدن الحكومية والخاصة ترفض استقبال العشرات من الحالات بحجج عدم توفر المكان أو عدم وجود غرف أو امتلاءها أو غياب الطاقم الصحي المختص ببعض الحالات أو الاضراب أو نقص الامكانيات وغيرها من الاسباب

وأوضحت حادثة الضحية (ام سالم) هشاشة الوضع الصحي وحالة تردي الخدمات الطبية في المستشفيات وغياب الانسانية والرعاية الصحية الصحيحة في تلك المراكز التي تهدف للربحية بالدرجة الاولى.

وتعد هذه الحادثة ثاني حادثة بعد ايام من واقعة الطفلة جواهر التي أدى رفض استقبالها من قبل تلك المستشفيات الى وفاتها.