فيديو عدن تايم

الأحد - 19 أبريل 2020 - الساعة 08:45 م

استماع – رعد الريمي

نشرت قناة العربية الإخبارية تقريرا خاص تناول أبرز المعروضات الأثرية في متحف ساكنير بولاية واشنطن التي منشؤها اليمن والتي جاءت على يد عالم البعثات الأمريكي.
التقرير أشار إلى أن المعرض الأثري كائن في مدينة ساكنير بولاية واشنطن بالولايات المتحدة الامريكية ضم مجموعة من الاثار التي وجدها عالم الحفريات وندو فيليبس في اليمن والتي تعد من بقايا مملكة قتبان والتي وجدها في مدينة تمنع، حيث هدف المعرض لتسليط الضوء على هذه الأنواع من البعثات الاثرية الامريكية باليمن.
وبحسب قناة العربية فإن عالم الحفريات وندو فيليبس قام بتوثيق بعثته الأثرية إلى اليمن بشكل دقيق ابتداء من طريقة وصوله إلى المناطق الاثرية وكذا الأدوات التي استخدمها والعلاقات التي بناها مع القبائل المحلية، حتى الراتب الذي كان يدفعه للعمال المحلين، وكذا كيفية نقل الرمال التي اكتشف تحت طبقات مدينتها تمنع القديمة عاصمة مملكة قتبان.
وأشار التقرير إلى ان عالم الحفريات وندو فيليبس يعتبر من المغامرين الغربين في العالم العربي، حيث توجه وندو فيليبس إلى مناطق لم يتوجه إليها علماء الاثار من قبل وكان مهم بالنسبة له ان يكون الأول وهو ما حصل عليه حينما توجه الى جنوب شبة الجزيرة العربية إذ كانت تعتبر من الاراضي غير المكتشفة في الخمسينات.
ويعرض المتحف حوالي سبعين قطعة من بين ثلاثمائة قطعة اهدتها شقيقة وندو فيليبس للمتحف بعد ان قامت شقيقة عالم الحفريات باستكمال هدف شقيقها.
وأشار التقرير على ان عالم الحفريات وندو فيليبس كانت له علاقات جيدة مع الحكام المحليين الخاضعين للسلطة البريطانية في ذلك الوقت وقام فيليبس بالتوقيع مع الحاكم المحلي بتقسيم ما يعثر عليه بين البعثة واليمن وهذا كان امرا معتادا في ذلك الوقت.
وكشف التقرير عن اهم المعروضات التي هي اليوم في المتحف والمكتشفة في اليمن حيث تم عرض اسدين برونزيين تم صناعتهم في اليمن مع مجسمات ورأس مرمريا جنائزي مازال يحتفظ يعينين لازوردي يعود تاريخهم للقرن الأول قبل الميلاد.
آثار يمنية في معارض أمريكية "فيديو"