قضايا

الإثنين - 22 يونيو 2020 - الساعة 07:20 م

عدن تايم / علي بامسعود

تقلب وتفاوت متكرر تشهده بلادنا من أسعار صرف الريال اليمني أمام العملات الأجنبية ، حيث تهاوى سعر صرف الريال اليمني مقابل الدولار الأمركي والريال السعودي بشكل كبير خلال هذه الفترة ، ما أدى إلى نتائج سلبية انعكست بشكل مباشر على المجتمع المدني وحياتهم اليومية وخاصة أصحاب الدخل المحدود .

ومن تلك النتائج السلبية مادة الخبز أو كما تسمى " الروتي " وهو الطعام الرئيسي الذي تتناوله بعض الأسر في حضرموت والمحافظات الأخرى بشكل أساسي ، حيث ارتفع سعر الحبه الخبز خلال هذه الأيام إلى 40 ريال يمني ، مما أذى إلى تضاعف أزمة المجتمع وزاد من الضغوطات الاقتصادية ، فضلاً عن ارتفاع أسعار بقية السلع والمواد الغذائية .

وبصدد الحديث عن أسعار القمح في المحافظة ، أوضح المدير التنفيذي لصوامع حضرموت " ياسر خالد بن هلابي " أن مشكلة أرتفاع سعر الخبز تأتي نتيجة عدم استقرار العمله اليمنية وتهاويها أمام العملات الأجنية وكذا أرتفاع أسعار القمح عالمياً ، وعدم توفره بكميات كبيرة بسبب جائحة كورونا وتنفيذ لقرارات الحجر المنزلي في كثير من الدول المصدره للقمح مما جعلها تمتنع عن التصدير .