اخبار رياضية

الثلاثاء - 30 يونيو 2020 - الساعة 10:19 م

عدن تايم / متابعات :

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إيقاف ماركوس كاتنر، وهو مسؤول سابق كبير داخل فيفا، لمدة 10 سنوات وتغريمه مليون فرانك سويسري، بعد تحقيق في حصوله على مكافآت.
وقال الفيفا في بيان اليوم الثلاثاء "الغرفة القضائية في لجنة القيم المستقلة توصلت إلى إدانة ماركوس كاتنر، النائب السابق للأمين العام للفيفا والقائم بأعمال الأمين العام، بسوء استغلال منصبه وتضارب المصالح في خرق لميثاق القيم الخاص بالفيفا".
وأضاف "التحقيق مع السيد كاتنر شمل اتهامات عديدة تتعلق بمكافآت تخص مسابقات الفيفا تم دفعها إلى مسؤولين كبار في الفيفا (ومن بينهم السيد كاتنر)، والعديد من التعديلات والتمديدات في عقود موظفين، وتعويضات عن تكاليف قانونية لأمور خاصة، ومهام السيد كاتنر كمسؤول".
وقال الفيفا في يونيو/حزيران 2016، إن تحقيقا داخليا كشف أن كاتنر والأمين العام السابق للفيفا جيروم فالك والرئيس السابق للمنظمة سيب بلاتر تلقوا 79 مليون فرانك سويسري (81 مليون دولار) في صورة تعويضات على مدار 5 أعوام، ووصفها بأنها "عوائد ضخمة".
وأوقف بلاتر، الذي قاد الفيفا من 1998 حتى 2015، عن ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم لمدة 6 سنوات في فبراير/شباط 2016، بينما عوقب فالك بالإيقاف حتى 2028.
وانضم كاتنر (45 عاما)، الذي يحمل الجنسيتين الألمانية والسويسرية، إلى الفيفا كمدير مالي في 2003 وبعد 4 سنوات أصبح نائبا للأمين العام.
وأصبح قائما بأعمال الأمين العام في سبتمبر/أيلول 2015، بعد رحيل فالك، لكن أقيل من منصبه في مايو/آيار 2016.
ووفقا لحكم لجنة القيم النهائي، قال كاتنر إن التحقيق معه لم يكن عادلا وإنه لم يعط أي مكافآت لنفسه أو لأي شخص آخر في الإدارة العليا.
ويستطيع كاتنر الطعن على قرار الفيفا أمام محكمة التحكيم الرياضية في لوزان بسويسرا.