الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



اخبار وتقارير

الثلاثاء - 30 يونيو 2020 - الساعة 10:22 م

عدن تايم / خاص.

وجه قادة وسياسيون جنوبيون وعرب انتقادات لاذعة لوزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي على خلفية تصريحاته التي أطلقها اليوم الثلاثاء بخصوص التحفظ على الأموال المطبوعة في المكلا قبل نقلها للبنك المركزي، والتي أعتبرها أمر مرفوض واقحم فيها الإمارات، وأنه لم يطلب من التحالف دعم من أجل هذا وسيكون لها تبعات.

وقال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي لطفي شطارة، في رده على وزير الخارجية اليمني : " البنك المركزي في عدن مش في مأرب، وما قامت به قوات التحالف من صلب مهامها ليس إيقاف تهريب الأسلحة للحوثيين ومليشيات الإصلاح، بل لوقف تهريب الأموال لوقف زعزعة الاستقرار في الجنوب وتدهور العملة".
واضاف شطارة : "التحالف بات صاحي لكم والاعيبكم التي لن تستمر".

الباحثة والروائية الخليجية نورا المطيري وفي تعليقها على الحضرمي قالت : "بالامس يقول محمد الحضرمي : أنا زيدي.. ويدعو الحوثيين للسلام ويؤكد أنه إن انتهى التحالف فإن اليمن سينزلق إلى المزيد من الفوضى، ويقول إنه مستعد للإستقالة اليوم وليس غدا لمسقبل يمني بدونه..!، أما اليوم، لا نعلم كيف ومن غيّر رأي الحضرمي وأصبح لا يريد التحالف العربي..!؟!".

وتعليقا على وزير الخارجية اليمني، قال القيادي الجنوبي المحامي يحيى غالب الشعيبي أن : "مفردات التصعيد والابتزاز والتهديد واستهداف الشرعية لشركائها تتنامى بشكل تصاعدي، وكأن الشرعية تستغني عن شركائها ابتداء بالمقاومة الجنوبية ثم الامارات واليوم وزير خارجيتها يؤشر على السعودية بقوله انه لم يطلب تدخل التحالف لهذه الاعمال التي سيكون لها تبعات...الخ".

‏بدوره الباحث محمد علي السليماني تساءل عن ذهاب الأموال إلى المكلا بدلا من عدن، ودعا لفتح تحقيق في ذلك، وقال : من الذي أخذ اموال البنك المركزي بعدن الى المكلا فمقر البنك المركزي في عدن بموجب قرار رئيس الجمهورية، لابد من فتح تحقيق من قبل دول التحالف للوقوف على حقيقة ومحاولة تهريب تلك الاموال الي مأرب.

من جانبه قال الإعلامي اليمني عبدالملك اليوسفي : "وزير الخارجية محمد عبدالله الصنعاني (الحضرمي) يولول على حاويات تهريب الفلوس المخالفة للقانون وللوائح البنك المركزي، ما دخل وزارة الخارجية؟ والا الموضوع يتعلق بالصرفة للهاربين في الخارج واستنزاف العملةالصعبة بفلوس دون غطاء؟، الحضرمي من أدوات تركيا المكشوفة".

هذا وكانت قوات النخبة الحضرمية قد قامت بنقل الحاويات التي وصلت إلى ميناء المكلا مطلع الأسبوع الحالي، بحماية جوية من طائرات التحالف العربي، إلى مقر قوات التحالف بمطار الريان، بالمكلا قبل ان تحول اليوم الى مقر البنك بالمكلا.
يذكر ان هذه الأموال طبعت دون غطاء ومن شأن ذخها الى السوق التسبب بانهبار جديد في العملة المحلية وانخفاض قيمتها و ارتفاع اسعار المواد الغذائية على ضوء ذلك.