قضايا

الجمعة - 24 يوليه 2020 - الساعة 07:21 م

عدن / خاص

عقب المواطن سعيد بن سعيد سالم ناصر على خبر نشره موقع "عدن تايم" بعنوان (في واقعة انسانية غريبة.. محامي جنوبي يدعو أمن عدن تمكينه من الاطمئنان على "عدن" - وثيقة)، يوم الأحد بتاريخ 28 يونيو 2020م.

واستغرب المواطن سعيد بن سعيد سالم ما جاء في الخبر المذكور من معلومات واتهامات كاذبة ولا تستند لأي حجة أو دلائل مشيرا إلى أن المدعو عباس ناصر يختلق القصص الوهمية والأخبار الكاذبة للوصول لما يريده.

وقال المواطن سعيد: قام المدعو عباس بهجر زوجته "شقيقتي" وابنته في العام 2011 وسافر إلى خارج البلاد قبل أن يقوم بارسال ورقة طلاق شقيقتي في العام 2012 ولايزال حتى الان مغتربا خارج اليمن.

وأضاف بأن المدعو عباس ومنذ ذلك الحين لم يرسل أي نفقات لابنته رغم تدخل وساطة من بعض الأقارب، بل وأنه لم يسأل عن الطفلة منذ سفره حتى الآن.

وأكد المواطن سعيد بأن الطفلة المقصودة اسمها "فاطمة" وليس مثل ما قال المدعو عباس في الخبر بأن اسمها "عدن" مستغربا انتهاج أسلوب الكذب والتزوير من شخص يدعي بأنه أب أولا ومحامي يعرف القانون ثانيا، لافتا إلى أن المدعو عباس حاول بتزويره الأسم جذب التعاطف معه منتهكا القانون والاعراف والتقاليد بإقحام طفلته بذلك.

وأشار المواطن سعيد بن سعيد إلى أن أسرة المدعو عباس ناصر تسكن في نفس الحي الذي يسكن فيه ورغم ذلك لم يقم أحد منها بزيارة ابنتهم أو الاطمئنان عليها طول الفترة الطويلة الماضية.

ونوه إلى أنه لم يمنع والدها أو أسرته من التواصل معها ولكن تفاجئ بالظهور الأخير للمدعو عباس وطلبه بتسليم الطفلة إلى مكتب المحامي أنيس نجيب وهو ما يرتضيه عقل ولا عرف ولا قانون.

ولفت إلى أن المحامي أنيس نجيب حاول ممارسة ضغوطات عليه لتسليم الطفلة مؤكدا رفض والدتها أولا وكذا رفضه وكافة أسرته مشيرا إلى أن الطفلة "فاطمة" مثل أبناء العائلة فقد ترعرعت وعاشت طوال عمرها في منزلهم ولم تعرف حنان الأب الذي هاجر وتركها وحيدة.

وطالب المواطن سعيد في ختام تعقيبه نشر ما جاء فيه مذكرا موقع "عدن تايم" بضرورة تحري الدقة عند نشر مثل هكذا أخبار لكي لا تنحرف القضية عن مسارها، متمنيا لطاقم التحرير دوام التوفيق في عملهم.