اخبار وتقارير

الأربعاء - 29 يوليه 2020 - الساعة 04:34 م

تقرير/ فاطمة العبادي:

أصبح سعرها أضحوكة بعد أن زاد على مرتب الموظف الحكومي, أضحية العيد في عدن لم تعد في مقدور الكثيرين ولا حتى الموظفين منهم, وأصبحت حكرا لمن يمتلك المال الوفير لشرائها , أسعار باهظة وتكاليف عيدية وجب حضورها في كل عام غير مبالية بالأوضاع المعيشية الصعبة التي يتجرعها المواطنين في عدن, وأطفال يملؤهم الشوق ليروا أباهم محملا بملابس العيد والأضحية, ولكن أمانيهم سقطت مع قطرات الدمع.


حالة عجز:
تغدو حالة العجز عن أداء أضحية العيد هما بالغ الحسرة وغبن كظيم, لمن لا يفرط في الشعائر الدينية والإعلاء من شانها ,و وصف مرتادي سوق الماشية في عدن بان أسعار الأضاحي "نار" مقارنة بدخلهم الشهري, ووصف البعض ان سعر الأضحية عبء ثقيل خاصة لذوي الدخل المحدود, حين يبدأ سعر الأضحية في عدن 150 إلف ريال يمني أي أكثر من مرتب الموظف الحكومي, و تحدث العسكريين المنقطعة رواتبهم منذ حوالي 6 أشهر قائلين "صرف مرتب شهرين فقط قليل جدا لم نكن نتوقع ذلك, خاصة وانه علينا ديون "للمدكنين" ."بائعي المواد الغذائية" وعلينا أقساط وإيجارات وفواتير وجمعيات وغيرها, لم نستطع شراء حاجيات العيد أو حتى تسديد ما علينا من ديون".

وحتى الموظفين في قطاع التربية والصحة وغيرهم اعتبروا سعر الأضحية مبالغ فيه, ووصفوا من يستطيع شرائها بـ"ميسور الحال".
زيارة الأسواق:
يكتفي بعض الرجال والشباب لزيارة أسواق الماشية كل صباح للتعرف على أسعار الأضاحي, والنظر اليهم لعلهم يصادفون أضحية بسعر ما لديهم من نقود, وبقول "الحاج عبدالله".. " اذهب إلى سوق "لجلب" يوميا ومعي مبلغ وقدرة 60 ألف ريال , والى الآن لم احصل على أضحية بهذا السعر ولا اعلم ان كنت سوف احصل عليها قبل العيد أو لا".

حال الحاج عبدالله كحال ألاف الرجال الذين يرتادون سوق "الجلب" ويعودون إلى منازلهم بيدي خاوية لا تحمل شيا, سوى ألاف يمنية لا تقوى على شراء شي.

قرار ساخر :
شر البلية ما يضحك, تداول في مواقع التواصل الاجتماعي منشورا ساخرا عن أضاحي العيد في اليمن, وأطلق المنشور بصيغة قرار جمهوري بترقية الديك إلى رتبة خروف والخروف إلى رتبة ثور, وجاء المنشور المتداول " عاجل.. صدر قرار جمهوري لرئيس الجمهورية رقم (24) للعام 2020 و ينص على الأتي:
- يتم تعيين الديك أضحية لعيد الأضحى 2020 ويرقى الديك إلى رتبة خروف.
- يتم ترقية الخروف إلى رتبة ثور ويتم احتسابه أضحية لعد سبعة مواطنين .
- يعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره وينشر في الجريدة الرسمية.
وجاء المنشور المتداول من باب المزح, و سخرية عن غياب الدور الحكومي في ضبط الأسعار وتهرول انخفاض العملة المحلية, بينما البعض استسلم للوضع, ويلتقط صورا للأضحية ويعلق عليها بالقول " لا تخف فلا يوجد المال لذبحك"

الدجاج عوضا عن الأضحية:
كما في كل عام , تشتري الأسر لحم الدجاج بدلا من شراء الأضحية الباهظة الثمن, وفي هذا العام ازداد أقوال الأسر التي تنوي شراء الدجاج, كما ازداد أيضا أعداد الأسر التي لا تنوي شراء الدجاج حتى, وذلك لارتفاع سعر الأخيرة خلال الأيام الجارية وفي أيام العيد, وحتى لحوم الأسماك فقد شهدت ارتفاعا كبيرا في سعرها بالرغم من ان عدن محافظة ساحلية ويتوفر فيها أنواع مختلفة من الأسماك.

أسعار اللحوم :
يتفاوت سعر المواشي والدواجن في عدن وكلاهما شهدا ارتفاعا خلال أيام العشر الأخيرة من ذي الحجة ,واليكم نشره عن ألأسعار في سوق المواشي المركزي بدار سعد م/ عدن، الثلاثاء الموافق 28/7/ 2020, الصادر عن إدارة تسويق مكتب الزراعة والري بمحافظة عدن, لكافه أنواع المواشي من محافظات, عدن, لحج, أبين, الحديدة, الضالع.

الماعز: من 7 _ 9 كيلو38000 _ 55000 , من 10 _ 15 كيلو 57000 _ 85000 والأغنام الضان ( الكباش) من 7 _ 9 كيلو35000 _ 53000 و من 10 _ 15 كيلو55000 _ 80000 .
الأبقار: الرضيع من 25 _ 40 كيلو140000_ 235000 , العجول من 70 _ 100 كيلو310000 _ 520000
الثيران من 120 _ 200 كيلو540000_ 760000 .
الإبل ( الجمال ) الرضيع( قعدان) من 30 _ 50 كيلو140000 _ 210000 والابل الكبير من 200 كيلو وما فوق350000 _ 560000 .
الدواجن من 800 جرام _ 1000 جرام1100_ 1300 ومن 1300 جرام _ 1500 جرام1600 _ 1900 اما بالنسبة للبيض كرتون 12 طبق16000 والأعلاف الحزمة الأخضر 70 والحزمه اليابس100_ 150 .


صرفيات أخرى:
لا يحل العيد إلا بزينته وشراء للملابس و توزيع الحلويات والنقود للأطفال والأقارب, ويجتمع الناس في منازل الأهل والجيران والأصدقاء لتبادل التهاني و التبريكات وكل ذلك يحتاج إلى ميزانية نقدية خاصة, تصل إلى 300 ألف ريال يمني وأكثر ويختلف سعر الميزانية باختلاف أعداد أفراد الأسرة ومنطقة السكن.

ويتضارب الأمرين معا حيث رجح البعض كفة صرفيات العيد مساوية لكفة ثمن الأضحية وربما أكثر الأمر الذي حير الكثير من أرباب الأسر هل يشتري الأضحية او يقوم بشراء الكساء لابناءه وبناته .