منوعات

الخميس - 30 يوليه 2020 - الساعة 08:45 م

عدن تايم - العين الاخبارية

ما أن يتم الإعلان عن تبديل كسوة الكعبة، يبدأ المسلمون في تنسم عبق الحج، الذي تتوق إليه ملايين الأفئدة من مختلف أنحاء العالم.

وتفاخر المملكة العربية السعودية بصناعة كسوة الكعبة المشرفة والإشراف على تغييرها سنويا.

وبدأ الاهتمام بالأمر منذ أمر الملك عبدالعزيز آل سعود، مؤسس المملكة، بإنشاء أول دار لكسوة الكعبة المشرفة بجوار المسجد الحرام في "أجياد" في العام 1346هـ الموافق1927م.



وكانت هذه الدار أول مؤسسة خُصصت لحياكة كسوة الكعبة المشرفة في المملكة, قبل أن ينتقل مصنع كسوة الكعبة المشرفة إلى حي "جرول" في العام 1383هـ الموافق 1963م، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).



وفي العام 1385هـ الموافق1965م، صُنعت أول كسوة للكعبة المشرفة بتدخل الآلات.

وفي العام 1392هـ الموافق 1972م، أصدر الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود أمرا بإنشاء مصنع كسوة الكعبة المشرفة في حي "أم الجود".



وقد بدأ العمل في المصنع الجديد في حي أم الجود في عام 1397هـ الموافق 1976م بأقسام تصنيع متكاملة.

أما في عام 1414هـ الموافق 1995م، فانتقل الإشراف على مصنع كسوة الكعبة المشرفة في حي "أم الجود" من وزارة الحج والأوقاف إلى الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.



وحرصا من خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على تطوير العمل وإنجازه بشكل أفضل، أمر بإطلاق اسم مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة في عام 1438هـ الموافق 2016م.

وتصف الوكالة السعودية في تقريرها كسوة الكعبة المشرفة بأنها "الثوب الأغلى على مر العصور"، الذي تحرص المملكة على إخراجه بأفضل حُلّة كل عام.