اخبار وتقارير

الأحد - 02 أغسطس 2020 - الساعة 11:51 ص

عدن تايم/محمد ناصر

بعد أسابيع على ترحيل عائلة يمنية تعتنق اليهودية، أقدمت ميليشيات الحوثي على ترحيل ستة من القيادات البهائية بعد سنوات من السجن والمحاكمة بتهم الردة والتجسس وبسبب ديانتهم.

وفي حين أكدت مصادر مطلعة في صنعاء أن إطلاق سراح البهائيين الستة جاء بجهود من الأمم المتحدة، أوضحت أن الميليشيات الحوثية خيرتهم بين البقاء في السجن أو مغادرة مناطق سيطرتها، رغم أنها أصدرت عفواً عاماً عنهم قبل أربعة أشهر بمن فيهم زعيم الطائفة الذي صدر بحقه حكم بالإعدام من المحكمة الابتدائية وأيدته شعبة الاستئناف في محكمة أمن الدولة الخاضعة للجماعة في صنعاء.

مصادر في الجامعة البهائية في اليمن ومن أسر المفرج عنهم ذكرت لـ«الشرق الأوسط» أن السجناء الستة وهم: حامد بن حيدرة، ووليد عياش، وأكرم عياش، وكيفان قادري، وبديع الله سنائي، ووائل العريقي، نقلوا من سجن المخابرات الحوثية إلى مطار صنعاء مباشرة حيث أدارت الأمم المتحدة عبر مكتب المبعوث الأممي مارتن غريفيث ومكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان المفاوضات مع ميليشيات الحوثي لتأمين إطلاق سراحهم، حيث اشترطت الميليشيات مغادرتهم البلاد أو البقاء في السجن.

هذه المصادر قالت إن الميليشيات وقعت المفرج عنهم الستة على إقرارات مكتوبة بأنهم طلبوا مغادرة اليمن، بمعرفة الأمم المتحدة لأنه لم يكن أمامهم خيار سوى الخضوع لتلك المطالب أو البقاء في السجن رغم إصدار مهدي المشاط رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى قراراً بالعفو عن جميع البهائيين بمن فيهم 20 شخصاً من الذكور والإناث يحاكمون وهم خارج السجن.

وأكدت المصادر أن القادة البهائيين الستة نقلوا بطائرة أممية إلى بلد ثانٍ تمهيداً لنقلهم إلى دولة أوروبية منحتهم حق اللجوء.

وكان القيادي الحوثي حسين العزي المعين نائباً لوزير الخارجية في حكومة الانقلاب غير المعترف بها زعم أن جماعته لم ترغم البهائيين على مغادرة البلاد وأن هذه كانت رغبتهم، إلا أن مصدرا في الجامعة البهائية في اليمن رد على تلك التصريحات وقال لـ«الشرق الأوسط» إن السجناء الستة «لم يكن أمامهم من خيار سوى القبول بفكرة مغادرتهم اليمن بدلاً من البقاء في السجن، لأن ذلك كان شرط الحوثيين».

من جهتها، رحبت الجامعة البهائية العالمية بالإفراج عن الستة السجناء، ودعت في بيان إلى إسقاط جميع التهم الموجهة إليهم وإلى البهائيين الآخرين المتهمين، وإعادة ممتلكاتهم، والأهم من ذلك حماية حقوق جميع البهائيين في اليمن للعيش وفق معتقداتهم دون التعرض لخطر الاضطهاد.

وبينما رحبت ممثلة مجتمع البهائيين الدوليين ديان علاي بالخطوة لكنها أكدت على وجوب أن يتمكن البهائيون من ممارسة دينهم بأمان وحرية، وبما يتماشى مع المبادئ العالمية لحرية الدين أو المعتقد.

وكانت الميليشيات الحوثية أعلنت في 25 مارس (آذار) الماضي عفواً عاماً عن جميع السجناء البهائيين المحتجزين لديها. والإفراج عنهم بمن فيهم حامد بن حيدرة الذي صدر بحقه حكم بالإعدام بعد إدانته بالتخابر مع دولة أجنبية، والذي أمضى سنوات في السجن تعرض خلالها للضرب والصدمات الكهربائية، وفق تأكيد الجماعة البهائية في اليمن.

التهمة التي أدين بها حيدرة كانت وجهتها ميليشيات الحوثي أيضاً لأكثر من 20 بهائياً بينهم خمسة من قيادات الطائفة التي يقدر عدد أتباعها بخمسة آلاف شخص، كما طالبت الجماعة بحل مؤسسات البهائيين في اليمن.

وفي منتصف عام 2016 داهمت عناصر الميليشيات الحوثية مؤسسة التميز ومؤسسة نداء للتعايش، اللتين تداران من قبل نشطاء في الطائفة ونهبوا محتوياتهما كما ألغوا تصاريحهما وجمدوا أرصدتهما البنكية، واعتقلوا أفراداً من الذكور والإناث على حد سواء قبل أن يفرج عن بعضهم