الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





الأخـبـــــار

الإثنين - 23 نوفمبر 2015 - الساعة 09:43 م


عدن تايم /أحلام عبدالحكيم
نال مدارس عدن نصيب كبير من الدمار في الحرب الظالمة التي شنتها مليشيات الحوثي وصالح  في مارس 2015 على مدينة عدن .. بعض المدارس تدمرت كليا والبعض الاخر تضررت بشكل جزئي ، إلا أن الترميمات التي قام بها الهلال الاحمر الاماراتي مؤخرا قد أعادت بعض المدارس الى حال أفضل مما كانت عليه في فترة ما قبل الحرب .
حول هذا تحدث الينا مدير عام مكتب التربية والتعليم بمحافظة عدن سالم المغلس الذي قال لـ "عدن تايم" : (( عملنا بعد انتهاء الحرب على إخراج النازحين من المدارس ، وإحصاء الدمار الذي تعرضت له المدارس أثناء الحرب ، وكان الهلال الأحمر الإماراتي هو الذي يقدم الخير والعطاء ، قدمنا لهم تصور بما تحتاجه مدارس عدن، وقاموا بترميم وإعادة تأهيل جميع مدارس عدن حيث كلفهم ما يقارب 10 مليون دولار  )) .
 واضاف المغلس : (( لم يحدث من قبل أن نجد من يدعم مدارس عدن بهذه السرعة ، وبخلال أربع أسابيع تقريبا أنجزنا 100 مدرسة ،وخلال الفصل الأول سنكون أنجزنا جميع المدارس التي تحتاج إلى ترميم وهي ما تقارب 140 مدرسة ، وبعد ذلك سنبدأ بالمدارس المدمرة كليا وهي8 مدارس ، كما وقع الهلال الأحمر الإماراتي إتفاقا مع مؤسسة الأثاث لتمويل مدارس عدن كليا بالكراسي المدرسية وهي بحوالي 15 الف كرسي ،وايضا اثاث المكاتب في المدرسة ،ومكيفات وأجهزة كمبيوتر، وإعادة تأهيل المختبرات في المدارس )) .
ولفت مغلس الى أن هذا المشروع هو عملية إسعافية  لترميم المدارس.. مضيفا : (( نحن والإماراتيين  نعمل على كيفية التخلص من مرحلتين للتعليم وهي الصباحية والمسائية ، وتكون مرحلة صباحية فقط، وأيضا تخفيف الكثافة في الفصل الواحد ويكون في كل فصل 30 طالب على الاكثر وكذا تحسين جودة التعليم ، وهذا سيكون ببناء مدارس جديدة  ، ثم بعد ذلك يأتي تحسين المناهج التعليمية ، وهذا يحتاج إلى وزارة ودولة لتتبنى ذلك )) .  
وأشار مدير مكتب التربية بعدن الى ان المكتب سينظم دورات تأهيلية ونشاطات للطلاب لتحسين نفسيتهم التي تضررت كثيرا بسبب الآوضاع التي كان يعيشها الطالب في فترة الحرب .. مشيرا الى ان بعضهم تضرروا من الحرب ومنهم من أستشهد آباه والبعض جرح ومنهم من تدمر بيته، كل ذلك أثر على نفسية الطلاب )) .
وبخصوص الامتحانات الوزارية قال مغلس : (( بدأت الامتحانات الوزارية للمرحلة الإعدادية والثانوية بعد الحرب مباشرة ، وعمل مكتب التربية والتعليم في محافظة عدن مطبعة سرية لطبع الامتحانات  الوزارية ، والتخلي عن الإمتحانات التي كانت تأتي من صنعاء ، وعمل أيضا على جعل كل مراقبي الامتحانات هم مدرسي المدرسة نفسها ، وعمل ايضا على تسهيل الأسئلة تقديرا للطالب والمعاناة التي مروا بها في الحرب ))