اخبار وتقارير

الخميس - 10 سبتمبر 2020 - الساعة 07:05 م

كتب/ فاطمة العبادي:

قبل بضعة أشهر, وبعد أن تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا, وأمراض التنفس, ومع قلة وانعدام العلاج الطبي في المستشفيات والمراكز الطبية, في عدن, جاءت فكرة ابتكار وتصنيع جهاز تنفس اصطناعي بإمكانيات محدودة وأيدي محلية .


المهندس ماجد خالد صالح العيسائي و شريكه في العمل المهندس سامح عبدالقادر ناصر الرباش, قاما بتصنيع جهاز بتركيبة ميكانيكية تساعد على ضغط الأنبوبة, عملية الضغط تعتمد على عوامل عدة, منها كمية الهواء والسرعة ونسبة الشهيق إلى الزفير, وهم الحالات الموجودة في الجهاز, حيث يتم إدخالها إلى المتحكم ويتم ترجمتها إلى سرعة وموقع معين الموتور حتى يؤدي الخصائص أنفة الذكر.

ماجد وسامح, قاما بجهود ذاتيه وساعدهما أنهما عضوين في مؤسسة "صنع في عدن", ولكنهما واجها صعوبات عدة كان أبرزها الجانب المادي, وقال م.ماجد "لكي تقوم ببناء أي جهاز بإمكانيات وأداء أفضل إضافة إلى استعمالك العديد من القطع غير متوفرة في السوق المحلية عليك توفير مبالغ مالية وفيرة".

جهاز الابتكار الجديد بإمكانه أن يحل محل أجهزة التنفس الاصطناعي ويؤدي ذات الوظيفة ولكنه بحاجة إلى الدعم لتوفير الكثير من القطع ليتم برمجتها وإضافتها إلى الجهاز ليصبح ذو إمكانيات عالية .

ويميز الصنع المحلي بأنه بالإمكان توفير كميات كبيرة منه وبيعه للمستشفيات والمراكز الصحية بأسعار مناسبة مقارنة بسعره باهظ الثمن .
وتوجد العديد من الاختراعات في جعبة المهندسان, منها إنتاج أجهزة و مكائن لتغطي احتياج السوق, مطالبين بتكوين موقع لتوفير جميع المعدات الممكنة .

م. ماجد كان له نجاح سابق في تصميم ذراع روبوت, و م.سامح كانت له نجاحات في التحكم بشرائح الـ GSM والتحكم في الأجهزة عن طريق الانترنت وكذلك العمل بتطبيق عدد من المشاريع الالكترونية والإشراف عليها خلال فترة عمله في مجال التعليم الأكاديمي.