اخبار رياضية

الأربعاء - 16 سبتمبر 2020 - الساعة 11:46 م

عدن تايم / وعد امان

عودة ومسابقات على الورق

عندما صدر قرار عودة الأنشطة الرياضية بعد التوقف الطويل بسبب جائحة كورونا وبالتدريج كان المقصود ان تبدأ المسابقات بأعمال تعقيم وان تقام بدون جماهير ولم يكن المقصود ان تبدأ العودة بمجرد كلام في وسائل الإعلام وهالة من التضخيم الإعلامي اخذت فترة ليست قصيرة قبل أن تبدأ المسابقات التي لازالت حتى اللحظة لم تقام في اي منشأة رياضية من منشآت عدن المهترئة والسبب المخصصات المالية والتقاعس وعدم الجدية في إتمام إجراءات صرفها!




إبداع الشباب

غابت المسابقات والبطولات عن عدن الجماهير متعطشة للتصفيق والهتافات والتشجيع متلهفة لشباب يتنافسون في مباريات ونزالات، ومن تحت ركام الركود والغياب والتوقف فكر الشباب في كيفية احياء الأجواء الرياضية في عدن وكيفية إستقطاب الشباب والجماهير معا لإحياء فعالية من العدم مجموعة من رياضيي كمال الأجسام ابتدعوا فكرة إقامة بطولة أطلقوا عليها (صراع الأيدي) وهي معروفة بالرست أقاموها يوم الجمعة الماضي في ساحة نادي التنس العدني وفي عصرية جميلة تحولت المسابقة إلى مهرجان رياضي، نزالات تنافسية التحمت فيها الأيادي تتنافس على الذهب، نجاح باهر لفعالية ولا اروع... شكرا أدهم وهاني بدر، شكرا محمد نديم حزام امين عام اللجنة وشكرا للجميع.





كورونا والمنتخبات الوطنية

شبح كورونا لازال يخيم على الرياضة وتحديدا على المنتخبات أكانت الكروية ام غيرها من الألعاب ففي الوقت الذي بدأت فيه المنتخبات الكروية الآسيوية للشباب والناشئين في الاستعدادات والبدء بدخول المعسكرات الإعدادية ووضع البرامج لجميع المنتخبات التي كانت تتهيأ للمشاركة في الاستحقاقات الآسيوية جاء قرار الاتحاد الآسيوي بالتاجيل بسبب كورونا واصيبت كل المنتخبات ومنها منتخباتنا التي بدأت الدخول في معسكرات إعدادية في صنعاء بخيبة امل... والسؤال هل ستفقد منتخباتنا جاهزيتها ام ان الأجهزة الفنية ستضع برامج للتدريبات تتناسب مع طول فترة التوقف؟ وهل سيتم الحفاظ على جاهزية اللاعبين من خلال استحقاقات محلية بإقامة دوري تنشيطي للتجمعات إضافة إلى دوري تنشيطي في كل محافظة؟



مشاريع قطاع الشباب

خيبة امل أصابت الشارع الرياضي بعد قيام البرنامج السعودي للتنمية والأعمار بتدشين حزمة من مشاريع حد وصفهم وبحضور محافظ عدن أحمد لملس يوم الأحد الماضي وذلك بعد أن عرفوا نصيب قطاع الشباب والرياضة من هذه المشاريع ليس سوى مشروع لإعادة تأهيل أرضية وتكييف صالة علي أسعد مثنى المغطاة في الوقت الذي يعرف الجميع أن ستاد 22مايو الوحيد تم تدميره بالحرب وصالة بدر في خورمكسر هي الأخرى ورغم احتياج عدن لمشاريع كثيرة في قطاع الشباب الا ان البرنامج السعودي تجاهل ذلك والمحافظ لم يقدم للبرنامج شيء يذكر ويخص الشباب للأسف...