من تاريخ عدن

الأربعاء - 30 سبتمبر 2020 - الساعة 11:19 م

عميد كابتن طيار: عبدالقادر ناصر الخمار*

في ذكرى 48 لعيد القوى الجوية والدفاع الجوي الجنوبية


اكتب محاولا في مناسبة عزيزة كهذه التي عشتها
وبادئ ذي بدء .. اهنئ جنود وصف ضباط وضباط هذه القوة وموظفيها البواسل ، وأهنئ واحيي قادتها ونوابهم واركاناتهم وهيئة اركانهم الذين كان لي شرف العمل تحت قيادتهم جميعا مع تقديري لجهدهم وتفانيهم في القيادة والاداء والتربية والتعليم، واشكر كل من علمني في الصغر .. او دربني فنيا، طيرانيا، والقيادة وفن القيادة اينما وجدوا.

فمن اعماق قلبي احييكم وازف المباركة والتهاني المخلصة لكم جميعا راجيا عودة هذه المناسبة علينا وعليكم وانتم تنعمون بالصحة القوية والسعادة الدائمة وان تكون ايامكم كلها خير وطيب ومسرات وحل المشاكل وتذليل المصاعب والمتاعب وشعبنا ووطننا في امن واستقرار وخير ورخي وازدهار.

القوى الجوية والدفاع الجوي ومنتسبيها جميعا جنود وصف ضباط وضباط ومدنيين رجالا ونساء (في زمن صعب وقاسي حلو ومر وامكانيات محدودة) انهم اولئك البواسل والابطال والحماة للوطن والحراس والمنقذين والممونين والناقلين لابناء الوطن سواء العسكريين او المدنيين انهم نسور وصقور الجو وطيور وحمام طيارين وميكانيكيين وفنيين ومهندسين واداريين وحراس وآخرين منتسبين لهذه القوة والمنتسبين بصورة عامة (كضامنين التحليقات او الاداريين او الامداد والتموين او الشرطة الجوية الخ...) (النصر في الجو يصنع في الارض) فكلهم مكملين لبعض ولَم ولا يستغني منهم احد عن الآخر، وكانوا لحمة واحدة منذ بداية التأسيس من اسراب ووحدات صغيرة الى الوية وقواعد.. ومن طائرات الجت بروفست والاسترايك ماستر، الداكوتا والبيفر والهليكوبتر التي خلفتها بريطانيا بعد الجلاء الى الميج ١٥ والميج ١٧ الى الانتينوف ٢٤ وانتينوف ٢٦ ثم انتينوف١٢ الروسية والهليكوبترات مثل ك٢٦ و مي٨ .. ثم اليوشن ٢٨ والميج ٢١ ثم السوخوي ٢٢ الروسيات والهليكوبترات مي ١٧ و ٢٤ وما تلى ذلك من تطوير وتطور ودخول طائرات وتخرج دفعات طيرانية وفنية وادارية وغير ذلك من مكونات ومساعدات التطور العسكري والتقني. وفِي الكشف الراداري والاتصالات وللانذار والقيادة والسيطرة كرادارات ومحطات ارتفاع ومحطات اتصال وارشاد وملاحة واضاءات ليلية وبروجكترات الخ... ودفاع جوي من فصائل رشاشة ٢٣ وبطاريات مدافع اضخم واقوى الى كتائب فالوية صواريخ محمولة وثابتة وموجهة وما تلاها وصاحبها الخ... - وفِي ضمان التحليقات والامداد التموين بمختلف العربات والسيارات والمعدات وقطع الغيار وما هو ضروري من سيارات ضمان وتشغيل الطائرة كالكهرباء وهواء واكسجين وهيدروليك الخ... الى تاسيس وتشغيل مصنع او مصنعي اوكسجين للوفاء بالمهام وضمان الطيران عسكريا .. وللصحة والمستشفيات والورش وغيرها مدنيا.
حقا اعمال وقوة خارقة رائعة مثمرة (ودفاعية، هجومية، واعتراضية) خطط لها وانجزها الرجال الاوفياء وانجزت ونفذت (روتينية ومخططة، واضافية ومبادراتية) تمت ونفذت بعقول وخبرة وذكاء وسواعد وهمم الرجال اقوياء وجبارة وشجاعة وبعلم ومعرفة وفهم وتجربة وخبرة وتفاني واخلاص.

كما عرفت وعاصرت .. بداية الانشاء والبناء والتاسيسي والتشكيل قبيل وبعد الاستقلال مباشرة وتدريجيا وبسرعة وبمثابرة وبجدية القيادات والرؤساء والمرؤوسين وتوالت القيادات وبدعم قيادة وزارة الدفاع ورئاسة الوزراء والرئاسة فتحقق ما قد تحقق فشهد ويشهد له القاصي والداني والقريب والبعيد.
كان لا بد لهؤلاء الاشاوس من يوم في السنة يحتفلون فيه احتفالا يليق بهم وبانجازات هذه القوة عامة.. فجاءت المناسبة فكانت تقديرا واحتراما ووفاء لاستشهاد الطيار حسين عوض والذي تم استشهاده في مهمة قتالية في حرب سبتمبر ١٩٧٢م رحمه الله .. انها ذكرى استشهاد اول طيار أثناء أدى مهامه القتالية رحمة الله عليه وعلى الشهداء والمتوفين وشفى الله وعافى الجرحى والمرضى واطال الله في اعمار الاحياء وصاحبتهم الصحة القوية والسعادة وعدؤ البال وتحسين الحال..ولا سامح الله ولا غفر للمتسببين في معانات أبطال هذه القوة وعائلاتهم وبقية اصناف القوات المسلحة والامن وكل الموظفين عسكريين ومدنيين سواء في الماضي اوالحاضر .. او مستقبلا ان استمر الظلم.ونرجو وندعو الله ان يهديهم للحل .. عاجلا وليس آجلا .. لحل كل الصعاب والمشاكل والمعاناة التي لحقت وتلحق لبواسل وأبطال قواتنا المهمشين والمهملين (كفى حقد وكراهية وانتقام ..فالله يمهل ولا يهمل).

وبهذه المناسبة اهنئكم واهنئ نفسي واحييكم جميعا قادة ومقودين، رؤساء ومرؤوسين واحيي الجنود والصف ضباط والضباط وكل موظفي القوى الجوية والدفاع الجوي جميعا دون استثنى .. وأحيي أولئك النسور الشجعان الذين لم يبخلوا بدمائهم ولا بغالي او نفيس في سبيل الوطن وكذلك الذين جهزوا لهم الطائرات وضمنوا تحليقها وعودتها بسلام وامان وعادوا الى اسرهم فرحين بتنفيذ مهامهم والعودة الى احضان اهلهم وذويهم (اسرهم)..((وحقا.. النصر في الجو يصنع في الارض))..
ومن اعماق قلبي اكرر تهانيي وتصميمي وتحياتي الخالصة لكم جميعا حيثما كُنتُم.


*عميد كابتن طيار عبدالقادر ناصر الخمار
- قائد قاعدة الريان الجوية (السرب٢٢ ومطار ومعسكر الريان بما فيه من وحدات ومصنع اكسجين سابقا).
- رئيس مركز القيادة المشتركة للقوى الجوية والدفاع الجوي سابقا
- قائد قاعدة ومطار عتق بما فيه من وحدات للقوى الجوية والدفاع الجوي سابقا.