قضايا

السبت - 10 أكتوبر 2020 - الساعة 09:43 م

عدن تايم / خاص

شهدت مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن في الأونة الاخيرة، انتشارا مخيف وغير مسبوق للحمير، وسط ازدياد المخاوف لدى المواطنين من امكانيها نقلها لفيروس كورونا المستجد كوفيد19.

وتنتشر الحمير بكثرة في مدن كريتر والمعلا، لاسيما في المناطق الجبلية ومنها، لكنها توسعت مؤخرا لتشمل مديريات اخرى، فضلا عن انتشارها في معظم احياء وشوارع تلك المديريات، ولم يعد نطاقها محدود في الجبال ومحيطها فقط.

وتوسع انتشار الحمير في عدن خلال الخمس السنوات الماضية وبشكل لافت وغير مسبوق، تزامنا مع توسع البناء العشوائي والبسط غير المشروع على الاراضي والجبال والمعالم التاريخية التي تقع في اعالي الجبال والمرتفعات، كما هو الحال في مديريات كريتر والمعلا والتواهي.

وابدى مواطنون كثيرون مخاوفهم وقلقهم من امكانية نشر الحمير لفيروس كورونا المستجد، واسهامه بنشر العدوى الى صفوف المواطنين، خاصة وان الحمير باتت منتشرة بشكل كبير وتتجول بين المنازل الشعبية وشوارع واحياء وازقة المدينة بكل اريحية، دون رادع من سلطة، او خوف من امن.

ودعا مواطنون في عدن، محافظ المدينة والسلطات المحلية والامنية والصحية الى وضع حد لهذه الظواهر الدخيلة والمسيئة لمدينة عدن، واستشعار المسؤولية الملقاة على عاتقهم، والوقوف بحزم تجاه تلك الظاهرة التي اصبحت تشكل مصدر قلق وتخوف بالغ لدى الكثيرين لاسيما مع عودة تفشي جائحة كورونا واثبات بعض الدراسات الطبية عن امكانية نقل الحيوانات لهذا الفيروس الخطير الذي يفتك بالعالم.