اخبار وتقارير

الثلاثاء - 13 أكتوبر 2020 - الساعة 07:52 م

كتب / رئيس التحرير

يخوض محافظ العاصمة عدن أحمد حامد لملس معركة مع مخلفات مسؤولين ومتتفذين جنوبيين وشماليين على حد سواء ، ممن أسأوا للوظيفة العامة في مواقعهم على كرسي المحافظة او السلطات الاخرى المحلية والأمنية والعسكرية واسهمت مؤسسات وهيئات حكومية في تراكم تلك المخلفات والسماح بالتعدي على الارض وممتلكات الدولة من خدمات المياه والكهرباء.

المحافظ الشاب لملس سيحتاج من الوقت طويلا لتصحيح الاوضاع وازالة المخلفات التي تركها مسؤولون كبار مدنيون وعسكريون بفعل تراخيهم بل والسماح بأعمال العبث في مناطق عديدة بالمديريات الثمانية ، والتصرف والبسط راسيا وافقيا ، وينبغي عدم تركه وحيدا في هذه المعركة ومتابعة مسارها عن بعد دون ان تكون كل السلطات العليا والتشريعية والقضائية وبقية السلطات المحلية الى جانبه والظهور واعلان المواقف والمساندة ازاء ما يطلع به المحافظ لملس واجهزة وقوات أمن عدن.

وظهور مقاومة مسلحة وأعمال تصدي وعنف اليوم من الباسطين والمقيمين بصورة غير قانونية على الأرض خلال اعمال إزالة العشوائيات ، دليل ان المخالفين والباسطين قد أعدوا عدتهم واستعدوا لهذا اليوم ، وان مواجهتهم تتطلب التفافة واسعة مع المحافظ وإستخدام المرونة عند المقدرة والقوة عند الضرورة سبيلا للوصول الى اهداف الحملة وتحقيق نتائج تقطع دابر تكرار العبث الجاثم طولا وعرضا ودون وقوف كل السلطات الى جانب المحافظ لملس في هذه المرحلة ، فإن السكوت وتركه وحيدا وصمة عار في جبين جميع مسؤولي السلطات بمختلف أوجهها.

ان مواطني واهالي وساكني العاصمة عدن مدعويين الى الكف عن أي عبث وتصرف يسيئ لهم ولمدينتهم كما ان النازحين القادمين من مناطق اليمن ملزمين بهذه الدعوة واحترام الاستضافة وجهود السلطة المحلية والامتثال لقوانين ولوائح المدينة وعدم الانجرار الى البسط والتعدي على الارض تعرضهم للمساءلة القانونية.