أخبار وتقــارير

الأربعاء - 09 ديسمبر 2015 - الساعة 06:55 ص

صنعاء / متابعات :

أعلنت نقابتا هيئة التدريس والعاملين في جامعة صنعاء، كبرى الجامعات اليمنية، تعليق الدراسة والعمل في الجامعة لمدة أسبوع، اعتباراً من أمس، احتجاجاً على الانتهاكات بحق موظفي مجلس الجامعة والأمانة العامة ومدير عام الشؤون الإدارية، والتهديد بالضرب والاختطاف للموظفين.
 
وأوضح أكاديميون أن مسلحي ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح اقتحموا مكاتب عدد من أعضاء هيئة التدريس ورئاسة الجامعة في الآونة الأخيرة، وارتكبوا الكثير من الاعتداءات والخطف والتهديد ضد أكاديميين وموظفين في الجامعة، وحاولوا فرض موظفين جدد في الجامعة لا تنطبق عليهم الشروط، وتسجيل طلبة في تخصصات لا تتناسب معدلاتهم مع شروط القبول فيها.
 
وأشار بيان صادر عن هيئة التدريس والموظفين الإداريين في الجامعة، إلى أن محاولاتهم منع تكرار هذه الاعتداءات والانتهاكات قد باءت جميعها بالفشل، ولا يوجد ما يضمن عدم حدوثها مستقبلاً. وشدد البيان حسب موقع �العربية� على عدم العودة للعمل حتى يتم التحقيق في هذا الاعتداء وغيره من الاعتداءات السابقة، ومحاسبة من يقف خلفها محاولاً الإضرار بسير العملية التعليمية بالجامعة، وحتى تصبح الجامعة والجهات المعنية بالدولة قادرة على منح الموظفين الحماية اللازمة التي تمكنهم من أداء وظائفهم.
 
وأوضح بيان صادر عن نقابتي هيئة التدريس ومساعديهم، ونقابة الموظفين بالجامعة، أن هناك انتهاكات وتدخلات من قبل الانقلابيين تتم خارج القوانين، تمارسها تلك الميليشيات بصورة لا تخدم العملية التعليمية، أو تصب في مصلحتها، بل تؤدي إلى عرقلتها وتوقف مسارها، مطالبين بتطبيق قانون الجامعات اليمنية وقوانين التعليم العالي والخدمة المدنية، واللوائح المعمول بها في الجامعة، إلى جانب تقييم الأداء الأكاديمي والإداري والمالي للجامعة.
 
كما طالب البيان رئاسة الجامعة والأمانة العامة بعدم التعاطي مع أية ضغوط أو إملاءات خارج إطار القوانين تمس باستقلالية الجامعة وطبيعة عملها. ورفض أي اعتداء أو امتهان كرامة أي من منتسبي الجامعة، مطالباً بإطلاق جميع المعتقلين من منتسبي الجامعة؛ أكاديميين، وموظفين، وطلبة.