اخبار عدن

الإثنين - 21 ديسمبر 2015 - الساعة 11:38 ص

كتب / بلال غلام حسين

تظل الإنسانية وصفة مكارم الأخلاق من صفات الأنبياء وليس بغريب أن نجد أُناسً يتصفون بهذه الصفات في عالمنا المليء بالكثير من الشوائب, ومنهم الأخ والصديق العزيز, الكاتب محسن عبده قاسم, أحد أبناء كريتر - عدن الذين عرفتهم وعاشرتهم عن قرب, عُرف عنه بأنه صاحب قلب رحيم مع الإنسان والحيوان .. التقطت له هذه الصورة في 15 رمضان الفائت في الساعة الثانية والنصف ظهراً عندما كنا نتجول معاً في حواري كريتر لتوزيع بقايا الطعام للقطط والكلاب وكان الحوثيون وقوات صالح لايزالون يحكمون قبضتهم على عدن.
محسن عبده قاسم من الرجال القلائل الذين صمدوا في مدينة كريتر أبان الحرب الأخيرة وبقوا فيها طوال فترة الحرب ولم ينزح عنها أبداً, وبينما كان الناس منهمكون في تقديم العون والمساعدات للنازحين وذوي الحاجة في بعض مناطق عدن الآمنة أخذ محسن على عاتقه مهمة في غاية الصعوبة وخصوصاً مع ندرة وعدم وجود مطاعم مفتوحة في كريتر, وكانت هذه المهمة هي إطعام الحيوانات التي تعود عليها منذ سنين ولازال كذلك, فقد كان يقضي محسن يقضي جل وقته أبان الحرب في البحث عن الطعام وتوزيعه على القطط والكلاب الجائعة التي لم تجد شئ لتأكله وكان هو هو عائلهم الوحيد حينها.
يعتبر محسن عبده قاسم عمدة أُناس من أمثاله الذي يقومون برعاية الحيوان في عدن والإنفاق عليهم ويقضون أوقاتهم كل يوم في ساعات الظهيرة بالمرور على المطاعم والمخابيز وجمع بقايا الطعام وتوزيعه على الحيوانات .. جعل الله هذا العمل في ميزان حسناتهم, ولازالت الدنيا بخير بأمثالهم.

نقلا عن صحيفة عدن تايم الورقية