اخبار وتقارير

الأحد - 27 ديسمبر 2015 - الساعة 04:35 م

اعداد: محسن كرد

قرقور ..أبرز البيوت التجارية


 

الحاج سالم حسن قرقور طيب الله ثراه من مواليد مدينة الحوطة لحج عام ١٩٠٢م تقريباً .آل قرقور من أبرز البيوت التجاريه في مدينة الحوطة..بدأ تجارتة بمفرش صغير في سوق الخضار والفواكه في مدينة الحوطة في العشرينات من القرن الماضي ثم بدأ باستجئار الأراضي الزراعية وشراء أثمار اشجار النخيل والمنجا.. وجد واجتهد في تجارته حتي اصبح من كبار تجار لحج وفتح المحلات التجاريه الخاصه بالمواد الغدائيه ونما تجارته وتوسع فيها وحافظ عليها واشتري الاراضي الزراعية من حر ماله ولم يسلم من حكام السبعينات  من القرن الماضي  في الجنوب ..التي صنفته انذاك من كبار الاقطاع والبرجوازيين  تلك المصطلحات التي كانت تطلق جزافاً علي الناس.. تم اعتقاله وسجنه مع مجموعه من الملاك.. (القطاع الخاص )..ومنهم الشيخ سعيد اللحجي رحمة الله عليهم جميعاً وصودرت اراضيهم وممتلاكاتهم..وهذه كانت من اخطاء النظام السابق في دولة الجنوب سابقاً..حتى ان لما كان نزوره في محله  في الشارع الرئيسي في الحوطة في اواخر عمره كان تعجبه النكت وكان يقول لنا وهو يضحك ..(ياعويله شوه معنى برجوازي واقطاعي). ويضحك..مسكين العم قرقور....

وظل العم سالم حسن قرقور رحمة الله عليه من تجار القطاع الخاص ممن يقدموا خدماته لأبناء لحج وواصل من بعده اولاده محمد وعلي..ولأزالت تجارتهم عامره ومحلاتهم في الشارع الرئيسي لمدينة الحوطة المعروفه باسم ( محلات قرقور)..

توفي العم سالم حسن قرقور عام ١٩٩٠م..وللمعلومه بان اصول آل قرقور ترجع الى شبوه وهم قدموا الى لحج نتيجة للجفاف والثأرات التي كانت منتشره في مناطق شبوه... سكنوا واستقروا هم وكثير من الأسر القادمه من شبوه في مدينة الحوطة عاصمة السلطنه اللحجية ..في حارة وحيده..وكان الحي الذي يسكنوا فية  (يسمى حارة المشارقه)..ويعرف بهذا الاسم حتى يومنا هذا ومعظم ساكنيه اصولهم من شبوة




الفنان محمد الصنعاني ..كتلة ابداع


الأستاذ والفنان والمبدع الكبير والشاعر والملحن الموسيقي محمد سعد الصنعاني طيب الله ثراه واسكنه فسيح  جناتة من مننا لايطرب ولأيستمتع بالحانه الخالده والجميلة::

؛؛ بالعيون السود..

؛؛لوعتي والحب والهجر الطويل..

؛؛ياشاكي غرامك..

؛؛ ياللي وعدت القلب عجل بالوصال..

؛؛ يانجوم الليل..

؛؛؛بكشفة واللثام..

؛؛ ردد التغريد..

؛؛ مع النسنوس والبرده..

؛:: عليه مدكم ومدحش

والكثير من الألحان الرائعه للاستاذ الصنعاني..التى تغني بها كبار الفنانين الأساتذه::

؛؛ عبدالكريم توفيق..

؛؛ فيصل علوي..

؛؛محمد علي الدباشي..

؛؛ احمد يوسف الزبيدي

؛؛نور نجاره..

:: فتحية الصغيره..

؛؛ يسلم حسن صالح..

؛؛سيلان

؛؛ عبود خواجه..

:: علوي فيصل علوي..

؛؛ احمد فضل ناصر

::: فضل ميزر..

؛؛ صالح بوبل..

واخرين كثر لااتذكرهم..

بالأضافه الى ذلك كان الأستاذ الكبير محمدسعد الصنعاني رسام.وخطاط..ويعزف على الكثير من الالات الموسيقية.والنوته الموسيقية..رحمة الله علية...

(ثلاث صور..  منها صورتين   لبعض أجزاء منزل المبدع الأستاذ القدير محمد سعد الصنعاني في حارة مساوي الحوطة لحج).



مخرب ..خبير بستة كرمه سالمين كبطل انتاج


امتلك الوالد صالح حسين مخرب طيب   الله ثراه الخبره في البستنه والزراعه وكان من اوائل المشتغلين في بساتين الحسيني  لايفارق تلك البساتين حافظ عليها  واعتني بها.. وزاد من انتاجيتها وتوسع في غرس اشجار المنجا (واعتمد على طريقة التقليم) والعباسي والموز بمختلف اشكاله وانواعه. والزيتون( الجوافه) والعاط والبيدان وحافظ على اشجار الفواكة النادرة الفنض والجامبو واشجار النارجيل والجمرك. والنخيل  وغيرها من اشجار الفل والكاذي والحنون ..حاز على اعجاب الرئيس الشهيد سالمين طيب الله ثراة واسكنه فسيح جناته  والذي كان دائماً مايزور بساتين الحسيني  ويطلع علي نشاط العاملين في تلك البساتين .وغيرها من مزارع الدوله .واعجب  بهمته العاليه وتفانية  وأخلاصه في العمل..وكلفه بالعمل في غرس اشجار الفواكة في بقية المزارع في أبين ولحج ..كرمة الرئيس الشهيد سالمين في أكثر من محفل واعتبره من ابطال الأنتاج والعامل النموذجي ..تحية وتقدير للشخصية الأجتماعية والوطنية والفلاح والعامل الزراعي الوالد صالح حسين مخرب مشرف بساتين الحسيني سابقا أبن حارة الجفاريه..(حارة وحيده).. مدينة الحوطة لحج رحمة الله عليه وطيب الله ثراه.



السقاف ..قيادي بارز في النظيم الشعبي



من قيادات التنظيم الشعبي في مدينة الحوطة ومن القطاع الفدائي فيها( فرقة النصر) ومن الشخصيات الوطنية والأجتماعية التى كانت لها اسهامات في النضال التحرري الوطني في مدينة لحج المناضل الأستاذ حامدأحمد حسن جعفر السقاف طيب الله ثراه واسكنه فسيح جناته..من مواليد  ( حارة مسجد الدوله)..مدينة الحوطه لحج  يناير ١٩٤٦م.. درس في المدرسه المحسنية العبدليه ..وكان من الطلاب الناشطين في العمل الجماهيري الطلابي ..انتقل الى مدينة عدن ليواصل دراستة في مدرسة البادري ...انخرط في التنظيم الشعبي .جبهة التحرير منذ التأسيس ..ونفذ هو وزملائه العديد من العمليات الفدائيه في عدن ولحج ضد المستعمر واعوانه ويشهد له ابناء لحج  حتى يومنا هذا شجاعته واقدامه وكان يشار اليه بالبنان حتى انه وضع اسمه من ضمن المطلوبين للسلطات الأمنيه في لحج..ناضل في مقارعة المستعمر البريطاني واعوانه.. وكان من قيادات التنظيم الشعبي في مدينة لحج الناضجه التي تسعى الى وحدة الصف مع القوي السياسية التي  كانت متواجدة في الساحة وتناضل ضد المستعمر وأعوانه في لحج..

نزح الى مدينة تعز وذلك نتيجة لتفاقم الصراعات بين رفاق السلاح في لحج وعدن وظل في تعز جتى بعد سقوط مدينة الحوطة في ١٣ اغسطس ١٩٦٧م..الى منتصف عام ١٩٦٨م.. وعاد بطلب من قيادة محافظة لحج..استجاب للطلب وعاد هو ومجموعة من رفاقة الآ انه تم الزج به الى السجن مع مجموعة من قيادات التنظيم الشعبي. وتم نقله من سجن لأخر من سجن الحوطة الى سجن المنصوره الى سجن رأس مربط وتم تعذيبه  هو ومجموعة من المناضلين الشرفاء ووضعهم في زنازين منفرده  ومنهم :

والده السيد احمد حسن جعفر السقاف( المعروف احمد البز)..طيب الله ثراه..

:؛ الأستاذ والمربي الفاضل عثمان عوض ناصر البان..

:؛؛عبدالله محمد سلام البان( الجرمل)..

؛؛حسين الحمري..

وماتعرض له المناضل حامد البز رحمة الله عليه هو ورفاقه من التنظيم الشعبي  من مضايقات وملاحقات وتعذيب بعد الاستقلال الوطني ...كان من الأخطاء الفادحة والممارسات التى اضرت بالدوله الجنوبيه السابقة التى نتمني ان نستفيد جميعا من عبرها ودروسها  القاسيه التى لازالنا ندفع ثمنها حتي يومنا هذا نحن ابناء الجنوب..والآنسمح ان تتكرر  تلك الأخطاءتحت اي  مسمى اوشكل من الأشكال وان نحافظ جميعاً على بعضنا البعض  والآ نضع الناس في خانات ومربعات ضيقه وكفى مآسينا السابقه..

وفي ٢٢ يونيو ١٩٦٩م..الخطوه التصحيحة تم الأفراج عن المناضل حامد البز ورفاقة بعد ان قضوا مايقارب  أكثر من سنتين في السجن..

عمل في المؤسسه العامه للمياه في لحج..الآ ان ظلت المضايقات تلاحقة ..فترك العمل وعمل سائق اجره في سياره اشتراها ليعول بها اسرته ويعيش حياه حره وكريمه رافع الرأس..بعد ان تتنكروا له ونضاله ممن كانوا على رأس  السلطة في لحج....الأستاذ حامداحمدحسن جعفر السقاف..من قامات لحج وشجعانها الأبطال الذي لأزال كل ابناء لحج  يتذكرونه  بفخر ويعدٌدون مناقبه وصفاته النضاليه واخلاقه الراقيه ...مات كمداً وظلما.وعاش عفيفا حراً  شامخا صابراً.وصامداً.. توفي الأستاذ  حامد أحمد حسن جعفر السقاف( البز )في ٣٠اغسطس ٢٠١٥م..رحمة الله عليه....وتعظيم سلام