الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الأربعاء - 13 سبتمبر 2017 - الساعة 08:45 م

عدن تايم/ متابعات

كشفت وثيقة عن لعبة حوثية خطيرة في منظومة التعليم باليمن، بينت قيام حكومة الانقلابيين بإعفاء نحو 5 آلاف طالب من الاختبارات في المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات وتجنيدهم من أجل زجهم في جبهات القتال. 
  ووجه القائم بأعمال الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء في حكومة الانقلاب، تعميما يستثني جميع الطلاب المشاركين مع اللجان الشعبية التابعة لميليشيا الحوثي من حضور لجان الاختبارات في مراحل الشهادة الأساسية.
  واحتوى التوجيه المستند إلى ما أصدرته ما تسمى باللجنة الثورية العليا، إعفاء الطلاب المتطوعين في العمليات العسكرية المساندين للميليشيات الانقلابية في كافة الجبهات من امتحانات الشهادة الأساسية، مبررا ذلك بأن جميع أولئك الطلاب لم يتمكنوا من الالتحاق بمراكز الامتحانات بسبب وجودهم بمواقع القتال.
  ويكشف التعميم المبين بالوثيقة عن عمليات إجبار تقوم بها الميليشيات الانقلابية نحو الأطفال للعمل في صفوفها دون اكتراث بحقوق الأطفال، ولا بمستقبلهم التعليمي في حرمانهم من مواصلة التعليم، أو تشجيع بقية الأطفال على ترك صفوف الدراسة.
وقالت تقارير حكومية يمنية إن الميليشيات الحوثية جندت أكثر من 10 آلاف طفل للقتال في صفوفها.