الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





الأخـبـــــار

الثلاثاء - 17 أكتوبر 2017 - الساعة 12:27 ص

عدن تايم / خاص


أصدر المجلس الانتقالي الجنوبي، بياناً هاماً بخصوص جبهة عسيلان في محافظة شبوة، قال فيه: في خضم ما يجري في جنوبنا الحبيب، تابعنا باستهجان شديد، ما جرى يوم أمس في جبهة "عسيلان" من مؤامرة مفضوحة أدت إلى تقدم ميليشيات الحوثي الغازية بمعية قوات حليفهم المخلوع صالح، نتيجة لامعان جهات في المنطقة العسكرية الثالثة في محاصرة أبطال المقاومة الجنوبية وقوات اللواء 19 مشاة المرابطة هناك.

وأدان المجلس تلك المؤامرة الدنيئة، ووجه التحية لرجال المقاومة والجيش الجنوبي بمحافظة شبوة، ورجال قبائل "بلحارث" المرابطين، الذين ظلوا طوال الشهور الماضية يسطرون أروع ملاحم الصمود والتصدي للميليشيات الغازية.

وحمّل المجلس الانتقالي، قيادة المنطقة العسكرية الثالثة بمأرب ولحكومة أحمد بن دغر، مسؤولية العبث بملف "بيحان"، وهو العبث الذي مازال يستنزف أرواح شباب المقاومة وسكينة المجتمع، دون أي انتصار يُذكر في ظل الفساد المالي والإداري الكبير الذي يشوب المنطقة الثالثة ومستنزفاً التحالف العربي.

وأعلن تأييد مطالب أبناء محافظة شبوة بضم القوات المرابطة وكافة المعسكرات والمحاور في شبوة، إلى المنطقة العسكرية الثانية بحضرموت أو المنطقة العسكرية الرابعة بالعاصمة عدن.

كما دعا الأشقاء في قيادة التحالف العربي إلى اسناد ملف تحرير بيحان للمجلس الانتقالي الجنوبي، لقطع دابر الميليشيات الغازية ودحرها، وقطع دابر المؤامرات الرامية إلى تعزيز المد العسكري الحوثي العفاشي المدعوم من إيران بتواطؤ من الجماعات الارهابية المتطرفة.

وقال: إن رجال المقاومة الجنوبية وأبطال القوات الجنوبية الذين انجزوا ملاحم دحر الميليشيات والإرهاب من عدن ولحج وأبين والمكلا، قادرون على تطهير كل أرجاء الجنوب، وقطع دابر تهديدات الميليشيات ومن يواليهم ويتواطئ معهم.