الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





ثقافة وأدب

الأحد - 17 ديسمبر 2017 - الساعة 11:51 م

محمد غالب احمد*

لو غيرنا خان ميزتنا نصون المواثيق/والغدر دوما نعيبه

سلام ذي يملا بلاد الزرانيق/
وأشعاب مكه وطيبه
با رش قاسم ومن حوله بعطر الصناديق/
وكل من هو قريبه
حيا بمن شعره زلالي على الريق/
رفيق أنا أفتخر به

الحق معنا تجاه الشر وكل الحراييق/
في كل لحظه رهيبه
ولحمنا مر مايهضم لشلة زناديق/
بأمر راعي الزريبه
لو غيرنا خان ميزتنا نصون المواثيق/
والغدر دوما نعيبه
نقول للعنف: لا كفى تناحر وتمزيق/
الشعب يكفيه ذي به
نرفض صنوف الجريمه خلف اية مساحيق/
وأمر ربي نجيبه
وننشد الأمن للانسان قولا وتطبيق/
والعدل ذي يرتضي به

الحزب له تجربه تخص فتح المغاليق/
وكل شفره مريبه
حكم ونظم وأخطأ مثل عربان وإغريق/
والمجتهد له نصيبه
ثم أعترف وأعتذر عن أي ظلم وتضييق/
في ظل فتره عصيبه
وقدم التضحيه طابور كله عماليق/
أغلى وأرفع ضريبه

الخزي والعار للخائن مساءا وتشريق/
تبأ ليده وجيبه
المرتزق ذي يبيع الناس بسوق التفاريق/
من صبحها لا المغيبه
أما أنا قد عرفت الموت والقهر والضيق/
وكم مخاطر عصيبه
لو مت يدي نظيفه دون كذبا وتلفيق/
وموقفي با أهتري به

*كلمات/ محمد غالب احمد - يناير 2005
جواب على رفيق أشتراكي من الحديدة أرسل زامل تهنئه بنجاتي من محاولة أغتيال آثمه يوم الاحد 17ديسمبر2004 في شارع الزبيري بصنعاء ، وكل تفاصيلها معروفة..وتنشر لأول مرة بعد 13 عاما من تلك المحاولة