الصـــحافــة الــيوم

الإثنين - 08 فبراير 2016 - الساعة 10:19 ص

عدن تايم/ خاص

تناولت صفحات الصحافة العربية المخصصة لتغطية احداث اليمن أخبار متفرقة حول مستجدات الشأن اليمني .
ونقلت عدة صحف خبر خبر اشادة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالانتصارات المتسارعة للشرعية.
واهتمت كذلك الصحف بدعوة وزير الخارجية المخلافي أمريكا الى دعم جهود محاربة الارهاب، وتغطية اخبار التحالف العربي وانجازته الميدانية على الأرض في اليمن.
تفاصيل وعناوين ما نشر في هذا الرصد السريع المقدم من عدن تايم:
 
هادي يشيد بالانتصارات المتسارعة للشرعية

ونقلت صحيفة (الاتحاد) خبر ترأس الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس اجتماعاً استثنائياً ضم مستشار رئيس الجمهورية اللواء صالح عبيد أحمد، ونائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اللواء حسين عرب، ومحافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي ومدير أمن عدن العميد شلال شايع.
 وفي الاجتماع، حيا الرئيس اليمني الانتصارات المتسارعة التي يحققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف جبهات الشرف والبطولة التي يجترحها المقاتلون لاستعادة الدولة، ووضع حد للمشروع الانقلابي الحوثي وصالح.
ووضع هادي الجميع أمام المستجدات على الساحة الوطنية ومنها ما يتصل بالتحديات الأمنية التي تستدعي مزيداً من اليقظة والعمل الميداني الفاعل لمختلف الأجهزة والوحدات الأمنية والعسكرية في إطار المنطقة الرابعة من خلال التنسيق والتكامل والالتزام بالخطة الأمنية والإجراءات المتخذة بما يهدف إلى استتباب الأمن والاستقرار الذي ينشده المواطن، مشدداً على أهمية وضرورة الشراكة المجتمعية، باعتبارها من عوامل النجاح التي يعول عليها الجميع.
 
 
وزير الخارجية يدعو أمريكا الى دعم جهود محاربة الارهاب
 

وأورد موقع الجزيرة نت خبر دعوة عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني الولاياتِ المتحدة إلى تقديم الدعم لحكومة بلاده في جهودها لمحاربة "الإرهاب والتطرف".
وأكد المخلافي -في لقاء جمعه والسفير الأميركي في اليمن- أن مليشيا الحوثي ما زالت ترفض قرارات الأمم المتحدة والإرادة الدولية.
وأوضح المخلافي أن الحكومة تبذل جهودا كبيرة من أجل حل الأزمة اليمنية وفقا للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي.
وبيّن المخلافي أن "الانقلابيين لا يريدون السلام ويعملون لتنفيذ أجندة إقليمية تضر بأمن اليمن والمنطقة واستقرارهما.
 

التحالف يستهدف مواقع المليشيات في صنعاء
 
وأوردت صحيفة القدس العربي خبر شن مقاتلات التحالف امس غارات جوية على معسكر النهدين الواقع في قبضة الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح جنوب العاصمة صنعاء.
وقالت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن دوي انفجارات عنيفة سمعت وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة من المواقع المستهدفة، دون أن تتضح الخسائر التي خلفها القصف على الفور.
واستهدفت غارات أخرى مواقع الحوثيين وقوات صالح في مناطق المعادي والمجاوح ونوبة شكوان بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء.
 
 
وحدات المهمات الصعبة تستعد لاقتحام صنعاء

وأوردت صحيفة الحياة اللندنية خبر أعلان القوات المشتركة للمقاومة الشعبية والجيش الموالي للحكومة اليمنية أمس السيطرة على مواقع جديدة في محافظة الجوف ومدخل صنعاء الشمالي الشرقي، في مديرية نهم بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية من وحدات المهمات الصعبة إلى الخطوط الأمامية لاقتحام تحصينات مسلحي الحوثيين وقوات صالح في المناطق الجبلية المتصلة بأطراف العاصمة.
وأكدت مصادر المقاومة والجيش السيطرة على منطقة مسورة، معقل الحوثيين وصالح في مديرية نهم، من جهة الجنوب بعد ساعات قليله من فرض حصار عليها، كما بدأت التقدم نحو منطقة محلي القريبة من مركز المديرية، حيث تدور اشتباكات عنيفة.
وكشفت أن وحدات من قوات المهمات الصعبة وصلت أمس، إلى معسكر الفرضة بقيادة العقيد الركن المظلي عبدالرحمن الصبري إذ أوكلت إليها مهمة تعزيز قوات الجيش والمقاومة وتحرير ما بعد منطقة الفرضة ابتداءً بـ نقيل بن غيلان وصولاً إلى صنعاء.
 
 
 
إعلان ميدي منطقة محررة بحجة
 
على ذات الصعيد أوردت صحيفة "العربي الجديد" ان بيان لقيادة المنطقة العسكرية الخامسة، مساء اليوم الأحد، أنها سيطرت على مدينة ميدي، مركز المديرية، واستكملت تطهيرها من الألغام اليوم، بعد أن سيطرت منذ أسابيع على المنطقة الساحلية في المديرية، حيث ميناء ميدي.
واعتبر البيان أن تحرير المنطقة يمثل "ضربة قاصمة للحوثي والمخلوع لما لها من موقع استراتيجي استغلته المليشيات في استيراد وسائل الموت وتدمير اليمن وقتل اليمنيين"، وأشار إلى أن مديرية ميدي "ستكون مقر انطلاق العمليات العسكرية إلى مديريات ومحافظات مجاورة".
وأكد البيان استمرار القوات الشرعية بعملياتها "والتقدم نحو الحسم العسكري باتجاه كافة مناطق القطاع الجغرافي الذي يندرج ضمن مهام المنطقة الخامسة، وبما يُعيد للدولة قيادتها الشرعية، ويُنهي سلطة الانقلابيين"، في إشارة لمحافظات حجة، والحديدة، والمحويت، شمالي غرب البلاد.
 
المليشيات تجبر تلاميذ المدارس على القتال
 
ونقلت صحيفة الإمارات اليوم تاكيد مصادر محلية في العاصمة اليمنية صنعاء، قيام عناصر الانقلاب التابعون للحوثيين بزيارة مدارس المدينة، ومطالبة طلاب المرحلتين الأساسية والثانوية بخلع الزي المدرسي، وارتداء الزي العسكري وحمل السلاح، والتوجه نحو جبهات القتال للدفاع عن صنعاء، الأمر الذي لقي استياء كبيراً في أوساط سكان المدينة، وبات كثير من العائلات ترفض السماح لأبنائها بالذهاب إلى المدارس، خوفاً من اختطافهم من قبل تلك العناصر، التي لا ترعى حقوق الإنسان، خصوصاً الأطفال الذين تقوم بتجنيدهم، تحت إغراءات النجاح بتفوق، والحصول على السلاح مجاناً.
وفيما اعتبر البعض خطوات الانقلابيين بحشد الأطفال وطلاب المدارس للقتال مؤشراً إلى أنهم في وضع عسكري يوشك على الانهيار، وقرب نهاية حركتهم الانقلابية، أكد قائد المنطقة العسكرية السادسة، اللواء الركن أمين الوائلي، لـالإمارات اليوم إرسال وحدات من القوات الخاصة التابعة للمنطقة إلى منطقة نهم، للمشاركة في عمليات قوات الشرعية والمقاومة في تطهير نهم من فلول الانقلابيين.
 
ملك البحرين يكرم عسكريين عائدين من اليمن
 
كرم العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة أمس عددا من الضباط والأفراد العائدين من اليمن بعد مشاركتهم في إطار مشاركة قوة دفاع البحرين المستمرة ضمن قوات التحالف العربي المشترك.
وأوردت وكالة أنباء البحرين (بنا) أمس أن الملك حمد استقبل عددا من الضباط والأفراد القادمين من جمهورية اليمن الشقيقة سالمين غانمين بعد مشاركتهم في أداء واجبهم المشرف بكل شجاعة وإقدام وعلى الوجه الأمثل في إطار مشاركة قوة دفاع البحرين المستمرة ضمن قوات التحالف العربي المشترك.

وقالت الوكالة إن الملك حمد منح الأوسمة التقديرية لهؤلاء الضباط والأفراد البواسل تقديراً لهم على قيامهم بواجباتهم الوطنية على أكمل وجه بعزيمة وإرادة صادقة في هذه المهمة السامية، مشيداً بما يقومون به مع أشقائهم من رجال قوة دفاع البحرين البواسل في مختلف مواقع عملهم وما حققوه من بطولات ونجاحات مميزة في المهام التي أوكلت لهم بروح معنوية صلبة وكفاءة عالية، وحرصهم بأن تظل راية البحرين شامخةً عزيزة دائماً حيث قدموا الصورة المشرفة الرفيعة لوطنهم.
وأضاف إنهم دائماً موضع الاعتزاز والفخر من الجميع معربا عن تقديره لـالمشاركة المهمة والمتواصلة لقوة دفاع البحرين في عملية (عاصفة الحزم وإعادة الأمل) متكاتفين مع الأشقاء يداً واحدة ضمن قوات التحالف العربي المشترك بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة دعماً للحق والشرعية وحمايةً لأوطاننا وأمتنا العربية ولكل ما فيه خير اليمن الشقيق وشعبها العزيز.
 
عدن وتحدي قنص القيادات

تحت هذا العنوان كتب د. حسن الصبيحي مقالا في صحيفة الاتحاد متسائلا: ماذا يجري الآن في اليمن؟ وما سيناريوهات المواجهة مع أرتال الحوثي المتهالكة التي تعتمد تكتيكات دعائية استعراضية وإن تكبدت الكثير من الخسائر في جبهات القتال ؟
وقال أما الحديث حول ما يجري في عدن من هجمات إرهابية وتكثيف للعمليات الانتحارية وتعمد استهداف القيادات الجنوبية فإن قوى الشر الحوثي تود إقناع الرأي العام اليمني بأن عدن وهي جوهرة الانتصارات التي تحققت للحكومة وقوات التحالف لن تنعم بالأمان، مع العلم أن التفجيرات والسيارات المفخخة لم تحقق نصراً ولم تلحق هزيمة بنظام سياسي فلا سقطت حكومة ولا سقط نظام. ولدينا الحالة العراقية التي وصل الدم فيها للركب وسقط في مثل هذه الانفجارات عشرات الآلاف من القتلى والجرحى وقد ذهبت القاعدة من دون مكاسب ولم تترك وراءها إلا المآسي وطوابير الأيتام والثكالى ودمار المساكن وموت الأبرياء.
وأكد إن التحالف الحوثي القاعدي بتنسيق مباشر مع خلايا داعش النائمة يؤكد ملامح الخطر الذي يشعر به الثلاثي الشيطاني والذي يتهدد وجودهم وقواعدهم في اليمن، مشددا على ان إن كل شهيد جنوبي يسقط غدراً وقصداً يباعد المسافة بين الجنوبيين والوحدة، فالكل موقن أنه لولا ارتباط الجنوب بالوحدة لما وصل الحال إلى ماهو عليه الآن وإن استمرار الارتباط بالشمال على النحو الذي كان سيجعل الشماليين يمضون في اعتقادهم كما قال أبو بكر العطاس بأن الجنوب ملك حصري للشمال وإن الجنوب جزء عاد إلى الأصل.