الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الأربعاء - 10 فبراير 2016 - الساعة 10:17 ص

عدن تايم/ الخضر عبدالله

ازمة تاخر صرف رواتب الموظفين في مؤسسات محافظة أبين تتفاقم يوما بعد يوم وتزداد معها حاجة المواطنين ومشاكلهم المادية في ظل استمرار غياب السلطة المحلية التي لا ترعوي لمطالب الموظفين بالمحافظة وعدم وجود افق قريب لحل هذه الأزمة المستمرة .
 
في هذه المحافظة المغلوبة على أمرها يتجمع يومياً العشرات من الموظفين من معلمين وعمال مياه وعمال نظافة امام بوابة ديوان المحافظة للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة .
.
 
احد المطالبين قال " : ان تأخر الرواتب انعكس على حياتهم المعيشية بشكل كبير وانعكس أيضا على ادائهم في العمل ولم يعد بإمكانهم الاستمرار بهذا الشكل اذا لم تجد الحكومة حلا للازمة، واضاف: لم يستلم جميع الموظفين في مؤسسات الحكومية بأبين رواتبهم وبعضهم لم يستلم منذ أكثر من سنة والكثير منهم لديه التزامات مالية لايمكن تأجيلها. انا مستأجر ولم ادفع الايجار منذ شهرين. والبعض منا يحتاج الى رواتب للوصول الى مقر أعمالنا ,والسلطة المحلية بالمحافظة تدعي ان بإمكانها صرف مرتبات الموظفين وهذه وعود عرقوبية و حل غير مقبول ، سنضطر الى ترك الوظيفة والبحث عن عمل اخر إذا ما استمر الحال على ما هو عليه .
.
.
 
وفي حديث للموظفين المطالبين بصرف رواتبهم ان جميع موظفي محافظة أبين يتعرضون لضغوطات مادية كبيرة في ظل تكرار تأخر رواتبهم، واضافوا: تمر المحافظة بأزمة مالية انعكست بشكل كبير على شريحة الموظفين. عمال النظافة والمياه وغيرهم هم اكثر المتضررين من هذه الازمة لان رواتبهم تتأخر باستمرار وهم لا يملكون موردا اخر للعيش. معتقدين " ان على السلطة المحلية معالجة هذه الأزمة وإيجاد سريعة لكي لاستفحل مشاكل الموظفين بالمحافظة وتشل الحياة فيها