الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



تحقيقات وحوارات

الخميس - 24 مايو 2018 - الساعة 12:01 ص

عدن تايم / متابعات :

كشف السفير السعودي لدى اليمن محمد سعيد آل جابر للوفد الإعلامي السوداني الذي زار المملكة أخيراً تفاصيل مخطط الحوثيين لقتل الرئيس اليمني قبيل أيام من انقلابهم على الشرعية. وقال في حوار واسع مع الوفد إنه ذهب بنفسه إلى الرئيس بغرض إنقاذه من الحوثيين �دخلت عليه ووجدته بمفرده بلا حراسة�. وأضاف آل جابر أن الحوثي لا أمان له إذ نقض أكثر من 70 اتفاقية أبرمها مع أطراف عدة ومنها نقضه لاتفاقية السلم والشراكة. وأضاف أن السعودية تقدم مئة مليون ريال سنويا لمستشفيين يعملان في معاقل الحوثيين وأن يد إيران ستقطع إذا امتدت إلى العالم العربي.

• كنت شاهداً على اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء، حدثنا عن تفاصيل الحدث؟

•• تم تعييني سفيراً للسعودية في اليمن قبل 10 أيام من الأحداث، وقتها طلب اليمنيون من الحوثي أن يتوقف عن التصعيد ويحترم نصوص اتفاقية السلم والشراكة التي منحته 6 مقاعد في حكومة بحاح ومنصب مستشار للرئيس، رفض الحوثي الانسحاب وتسليم السلاح واشترط تنفيذ الشق السياسي أولاً، وبعدها هجم الحوثيون على صنعاء واجتاحوا مقر الرئيس وذهبت أنا لزيارة هادي وكنت أستهدف إنقاذه عبر إخراجه بسيارة، وعندما دخلت عليه وجدته بمفرده بلا حراسة بعد أن اعتدى الحوثيون على طاقم الحراسة الخاص بالرئيس وطلبوا من هادي تعيين صالح الصماد نائباً له فرفض، وكانت خطتهم تقضي بقتل الرئيس أو خلعه وإعلان الصماد رئيساً لليمن، لكن هادي رفض ذلك وأبطل الخطة بموقف تاريخي، وأمر رئيس الوزراء خالد بحاح بالاستقالة ففعل، وأوقف مخطط الهدم السياسي للشرعية اليمنية، وكان قراره إستراتيجياً ومهماً في تاريخ اليمن.. بعد ذلك غادر كل السفراء صنعاء وأقدمت ميليشيات الحوثي على توقيع اتفاقية لتشييد جسر جوي قضى بتسيير 28 رحلة في اليوم بين صنعاء وطهران، 14 منها بالطيران اليمني والنصف الآخر بطيران إيراني، ثم أقدمت على إجراء تدريبات عسكرية على بعد 30 كيلومتراً من الحدود السعودية، وتحدثت قيادات عسكرية وسياسية إيرانية عن سقوط العاصمة العربية الرابعة في يد إيران (بغداد وبيروت ودمشق وصنعاء)، ووضحت تفاصيل المخطط التوسعي الإيراني في توجه الحوثيين من صنعاء إلى باب المندب وتعز، بدلاً عن الاتجاه شرقاً للسيطرة على مأرب والمصفاة والغاز والبترول، وتمت مطالبتهم باحتلال عدن وباب المندب للسيطرة على

البحر الأحمر.

• ألم يكن هناك خيار آخر غير الحرب.. ألم يكن في مقدوركم أن تواصلوا السعي للحل عبر اتفاق سياسي؟

•• السعودية تبنت المبادرة الخليجية بحثاً عن الحل الهادئ بدءاً، ثم حاولت الوصول إلى حل سياسي ودخلت في تفاوض طويل تم بين الحكومة اليمنية والحوثيين في الكويت، بحضور ورعاية المبعوث الأممي السابق إسماعيل ولد الشيخ أحمد، واستمرت فترة التفاوض أكثر من مئة يوم، وهدفت إلى تقديم تنازلات من كل الأطراف لحقن الدماء وإشاعة الأمن والاستقرار في اليمن، وفِي خاتمة تلك الفترة سافر محمد عبدالسلام الحوثي ورجع لينقض كل ما اتفقنا عليه ويعيدنا مئة يوم إلى الوراء، ورفض الحل السياسي تماماً، وكان واضحاً للجميع أن الجهة التي تدعمه أمرته بعرقلة الاتفاق.

دليل صدق النوايا

• ماذا قدمت السعودية لليمن في السنوات التي سبقت الأزمة الحالية؟

•• مساعينا لدعم اليمن وحرصنا على استقراره لم يتوقف يوماً، حكومة السعودية حرصت دوماً على دعم اليمن، وبذلت جهداً ضخماً لمساعدته، على سبيل المثال لا الحصر وفرت السعودية 50 % من الاعتمادات التي رصدها المانحون لدعم اليمن، وتاريخياً بادرت السعودية ببناء مستشفيين كبيرين؛ أولهما مستشفى السلام في صعدة، والمستشفى السعودي في مدينة حجة، وكما تعلمون فإن صعدة تمثل مركز الحوثيين، وحجة بها حوثيون، المستشفيان المذكوران بنيا في العام 1982، أي قبل ميلاد عبدالملك الحوثي نفسه، بنينا مستشفيات لخدمة عامة الشعب اليمني بغض النظر عن المذهب الديني والانتماء السياسي، ولم نبن جامعة لتدريس المذهب الحنبلي أو المذهب الوهابي كما يسمونه، استهدفنا خدمة الإنسان اليمني أياً كان، والمستشفيان يعملان حتى اليوم بأموال سعودية، برغم ما يفعله الحوثي وبرغم تهديده لأراضينا واستهدافه لشعبنا.. مئة مليون ريال تدفعها السعودية سنوياً لمستشفيين يعملان في معاقل الحوثيين، هل هناك دليل على صدق النوايا أكثر من ذلك؟

الحوثيون والسوق السوداء

• ماذا عن تفاصيل العمل الإنساني الذي تنفذه السعودية عبر مركز (إسناد) التابع لمركز الملك سلمان للإغاثة والعمل الإنساني؟

•• استخدم الحوثي العمل الإنساني كوسيلة للحرب، فأعلنت المملكة خطة سُميت خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، وتحوي مبادرات كبيرة، بدأت بإيداع ملياري دولار في البنك المركزي اليمني وتقديم مليار ومئتين وخمسين مليون دولار لمنظمات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة، و70 مليون دولار لمركز إسناد التابع لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وأنا أعمل مديراً تنفيذياً له، وحوى العمل الذي أشرفت عليه المملكة توسيعاً للموانئ وإصلاحاً للطرقات ومساعدة للمنظمات الإنسانية لتوريد الأغذية بهدف تخفيض أسعارها ومنع الحوثيين من تسريب الغذاء إلى السوق السوداء، وفتحنا ثلاثة منافذ على الحدود وشيدنا جسراً جوياً بأربعٍ وعشرين رحلة يومين بين الرياض ومأرب وسنستمر في دعم الشعب اليمني، بل سنعلن خلال الأيام القادمة برنامج إعادة الإعمار في الأراضي المحررة.

على مشارف صنعاء

• ما تفاصيل الوضع العسكري على الأرض حالياً؟

•• لست عسكرياً، لكنني ومن خلال عملي كسفير للمملكة في اليمن أعلم أن �المخا� كانت في أيدي الحوثيين وانتقلت إلى الشرعية بعد تحريرها، وهناك 3 مديريات أخرى جرى عليها الشيء نفسه، وحالياً تمت استعادة �ميدي� بالكامل، و70 % من حجة تتبع للشرعية، وقوات الحكومة الشرعية تقف على بعد أقل من 30 كيلومتراً من العاصمة صنعاء، وحوالى 85 % من مساحة اليمن تحت سيطرة الحكومة الشرعية حالياً.

• ماذا تتوقعون لمستقبل اليمن؟

•• نرجو الوصول إلى حل سياسي ونعلم أن الحوثي لا أمان له؛ وأنه نقض أكثر من 70 اتفاقية أبرمها مع القبائل والسلفيين والإصلاح والحكومة، كما نقض اتفاقية السلم والشراكة وانقلب على علي عبدالله صالح وقتله، الحل سهل لو توافرت الرغبة في الوصول إلى اتفاق سياسي، ومقومات الحل معلومة للكافة، وتنحصر في تشكيل حكومة توافقية يشارك فيها الحوثيون بحجمهم الطبيعي بعد أن يسلموا السلاح ويخرجوا من المدن، والحل السياسي يستند إلى 3 مرجعيات أساسية: المبادرة الخليجية، مخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

لن نسمح لهم

• بم تصفون الدور الإيراني في اليمن؟

•• لن نسمح للإيرانيين باختطاف اليمن، يد إيران ستُقطع كلما امتدت إلى العالم العربي، وهي - أي إيران - تستخدم الشيعة لقتل السنة والسنة لقتل الشيعة وتسعى لتنفيذ برنامجها التوسعي في المنطقة، وهو برنامج خبيث يقوم على هدم الدول، من الأهمية بمكان إدراك حقيقة أننا لم نتدخل في اليمن إلا بطلب من الحكومة الشرعية، واليمن سيبقى بحاجة إلى الدعم والمساعدة حتى بعد انتهاء الحرب لأنه سيدخل مرحلة إعادة الإعمار.

• حدثنا عن دور القوات السودانية في اليمن، ما رأيكم فيه، وما طبيعة المهام التي أوكلت إليها؟

•• الدور السوداني في عاصفة الحزم ومن بعدها (عودة الأمل) يحظى بتقدير عميق من القيادة السعودية والشعبين السعودي واليمني، اختلطت الدماء السودانية بالدماء السعودية واليمنية وروت تراب اليمن، ما قدمه السودانيون في اليمن من تضحيات لن ينساه لهم السعوديون، وسيبقى محفوظاً في الذاكرة اليمنية إلى الأبد.
عكاظ