الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الجمعة - 25 مايو 2018 - الساعة 01:34 ص

كتب/ رانيا الحمادي

تعرضت كفيفتين تعملان لدى جمعية رعاية وتأهيل المكفوفين م/عدن، للضرب من قبل امرأة قامت بمهاجمتهم داخل الباص الذي كانا يستقلانه لإيصالهم إلى وجهتهم .
وأبلغت عبير منصر رئيسة جمعية رعاية وتأهيل المكفوفين والأخت أروى العمري انهما كانتا متوجهتان إلى دار الجمعية بالمعلا، حيث قامت امرأة بالإعتداء عليهم بالخنق والسب والصراخ أثناء ركوبهم الباص بمديرية الشيخ ونزولهم بجولة كالتكس .
وعن تفاصيل الواقعة روت أروى العمري قائلة: كعاداتنا قمنا بتوقيف باص ونحن بمديرية الشيخ عثمان وصعدنا بالخلف أنا وزميلتي عبير وإذ وجدنا امرأة بجانبنا وبعد سير الباص تنادي المرأة لنا وتقول لقد فقدت جوالي فطلبت مننا المساعدة بعمل الاتصال لهاتفها للعثور عليه وكوننا لا نعرفها لم نباشر بالاتصال وإنما ساعدتها بعملية البحث وتشغيل الضوء للمرأة ، وفجأة وإذ بها تصرخ بصوت عالي تقول أنتم السبب " وقامت بالإعتداء علي وعلى صديقتي رئيسة الجمعية عبير بالخنق لكلاينا.
وتستكمل الحديث أروى العمري بالحمد والثناء بوجود رجل آخر بالباص قام بمساعدتنا وفتح ذراع المرأة نحوهما .
تقول أروى التي تعاني من ضعف في الرؤية بينما رئيسة جمعية المكفوفين بعدن عبير منصر التي كانت برفقتها كفيفة لا نعرف ما سبب هجومها علينا بهذا الشكل لكن بعد ما شاهدة طريقة تصرفها وآثار التعنيف اعتقد بأن المرأة تعاني من حالة نفسية بسبب تهجمها الغير المباشر علينا ، لكن وجود هكذا اشخاص يعرض حياتنا وحياة غيرنا للخطر .
هذا ولقد ناشد أعضاء جمعية المكفوفين بمحافظة/عدن وأبناء هذه الشريحة ببيان خاص الجهات المعنية من إدارة المرور ونقابة الباصات بتوجيه وإرشاد السائقين في وسائل النقل الداخلية بالتعامل مع فئة ذوي الإعاقة بحرص والتركيز عليهم وحمايتهم من السطو وغير ذلك من المخاطر التي قد تواجههم وهم في وسائل النقل .
وحملوا المسؤولية بالبيان الصادر بعد حادثة الإعتداء جميع الجهات الحكومية التي تنفق أموالها بالباطل ورياء الناس " بأن المكفوفين لا يملكون أدنى شيء وهي وسيلة نقل آمنه تنقلهم إلى بيوتهم آمنين فكونوا انتم أشد حرصا فيهم.
كثرت حالات تعرض ذوي الاحتياجات الخاصة للضرب بل بلغ حد التجاوز لكل حدود الإنسانية والاستهتار والاستهزاء بآيات الرحمة ، إلى جانب وضع أمني غير مستقر تشهده مدينة عدن من انتشار لحالات وقوع جرائم القتل والسرقة والخطف .
سنابل الامل