الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



اخبار وتقارير

الخميس - 18 فبراير 2016 - الساعة 01:33 ص

عدن تايم/ استماع


استمع أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى إفادة من المبعوث الخاص للأمين العام لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي أشار إلى مقتل أكثر من ستة آلاف شخص وإصابة خمسة وثلاثين ألفا منذ شهر مارس آذار.
"إن اليمن اليوم يعيش أصعب أيامه. مناطق عدة في اليمن لا تزال تعاني من الغارات الجوية والعمليات العسكرية. كما ارتفع عدد الصواريخ التي أطلقت دون تميز على أراضي المملكة العربية السعودية. وزادت في الآونة الأخيرة حدة الأعمال القتالية وزاد معها الشحن الإقليمي مما يهدد بتأخير انعقاد الجولة التالية من المحادثات."
وتحدث المبعوث الخاص عن تزايد حجم الهجمات التي تقوم بها الجماعات الإرهابية في عدن ولحج وشبوه وصنعاء وارتفاع حدتها.
وقال إن الحريات الأساسية لليمنيين، وخاصة حرية الرأي والتعبير، تنتهك بشكل مستمر. وأشار إلى الارتفاع الملحوظ لحالات التعرض للناشطين المدنيين وتعنيف واعتقال الإعلاميين.
وتطرق إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى آخر جولات مباحثاته، وقال إن بعض الالتزامات الإيجابية التي توصلت إليها محادثات السلام في سويسرا دخلت حيز التنفيذ.
ومع إدراكه أن ذلك الأمر ليس بأهمية الحل السياسي الشامل للنزاع، إلا أنه قال إن انعكاساته على الشعب اليمني ملحوظة وضرورية.
وعلى الرغم من بعض الخطوات الإيجابية، إلا أن ولد الشيخ أحمد قال:
"لا زال التباعد في وجهات النظر عميقا بين الجهات اليمنية مما يدعوني إلى التريث في الدعوة إلى جولة جديدة من محادثات السلام. فالأطراف المنقسمة بين ضرورة إعلان وقف الأعمال القتالية قبل المحادثات أو الذهاب إلى طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى وقف الأعمال القتالية. وأنا للأسف الشديد لم استلم بعد أية ضمانات بالالتزام بوقف إطلاق النار."
وجدد ولد الشيخ أحمد التأكيد على ما قاله الأمين العام عن أن حل الأزمة اليمنية ليس عسكريا. وقال إن الالتزام بوقف الأعمال القتالية الذي يؤدي إلى وقف كامل لإطلاق النار هو الحل العملي والوحيد لهذه الأزمة، ودعا جميع أعضاء مجلس الأمن إلى دعم هذه الخطوة والتحرك لتطبيقها بأسرع ما يمكن.