اخبار وتقارير

الخميس - 18 فبراير 2016 - الساعة 11:14 م

الرياض / متابعات :

استنكر وزراء إعلام دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم الاستثنائي اليوم في الرياض ، الجرائم التي ترتكبها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية ضد الشعب اليمني.

وفي بيان ختامي للاجتماع ، اعتبر وزراء الإعلام ما تقوم بها المليشيا الانقلابية من حصار خانق على محافظة تعز، وتعطيل للإغاثة الإنسانية يشكل جريمة حرب اخرى في ضوء قواعد القانون الدولي، ناهيك عن الخروج على القيم العربية والإسلامية والإنسانية.

وذكر البيان أن ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية تعرقل إعادة المشاورات السياسية التي تشرف عليها الأمم المتحدة بمتابعة حثيثة من المبعوث ألأممي اسماعيل ولد الشيخ ، والهادفة الى إعادة الأمن والاستقرار والسلام الى اليمن بقيادة حكومته الشرعية، استناداَ إلى المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.

ودعا الوزراء أجهزة الإعلام الى كشف الجرائم التي ترتكبها ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية أمام الرأي العام العربي والدولي وفق منهجية إعلامية متنوعة الوسائل والأدوات، مع أهمية تنسيق وتوحيد الخطاب الإعلامي الخليجي.

وأشادوا بما يقوم به الإعلام في إبراز الجهود الإنسانية الهادفة إلى رفع المعاناة عن الشعب اليمني ، وجهود قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لإعادة الشرعية في اليمن وفقاً للقرارات الدولية والقانون الدولي واستجابة إلى طلب حكومته الشرعية، بقيادة فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، رئيس الجمهورية.

وكان اجتماع وزراء الإعلام لدول مجلس التعاون الخليجي برئاسة وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عادل الطريفي ، بحضور أمين عام مجلس التعاون الدكتور عبداللطيف الزياني ، قد ناقش تطورات الأوضاع الإنسانية في اليمن، والانتهاكات التي ترتكبها الميليشيا الانقلابية من استهدافهم المدنيين والقصف المتعمد للمناطق السكنية والمرافق الطبية، وغيرها من الأماكن المحرم استهدافها في القانون الدولية واستخدام الألغام المحرمة دولياً.