الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





ثقافة وأدب

السبت - 14 يوليه 2018 - الساعة 01:27 ص

كتب الفنان / عصام خليـدي

يتساقط المبدعون الفنانون والشعراء والأدباء في (مدينة عدن) تباعاً كأوراق الخريف بسبب ويلات الحروب والدمار والإقتتال والعبث والفوضى (يُغتالون) وجعاً وألماً وحسرةً من الإهمال والتهميش والتغييب ،نعم (يُقتلون مع سبق الإصرار والترصد) تحت وطأة الظروف والمعاناة الصحية والمعيشية المادية والإقتصادية والنفسية والمعنوية، ونبقى وزملائي الفنانين المتبقيين نصارع الحياة في قائمة إنتظار الموت...؟! لنلحق بموكب الراحلين من الفنانين السابقين في مدينة عدن الآبية الباسلة اللذين تكتب عنهم المقالات والمراثي والتعازي.. ولكن بعد الرحيل..؟!

الفنان القدير أحمد علي قاسم صاحب تجربة فنية غنائية متميزة تخللت مشواره الإبداعي الحافل والزاخر بالعطاء المتدفق النوعي المتجدد والراقي ،
ويُـعــد من الفنانين اليمنيين القلائل اللذين أثروا حياتنا الفنية المعاصرة بمفاهيم ودلالات ووظائف ماهية وقدسية (رسالة الفن والطرب) المعبر الهادف التي تنهض بالقيم الجمالية والأدبية الثقافية والأخلاقية وتسمو وترتقي بالنفوس والمشاعر والأحاسيس المفعمة بالصدق والحب فتسكن بين الأفئدة والأرواح والقلوب .

حنجرة ماسية ومخملية :
كانت رحلته الفنية ولازالت مشبعة غنية بمفردات ومعاني البهجة والجمال والفرح اللامتناهي .

أمتلك الفنان المبدع أحمد علي قاسم صبابة متفردة عذبة وحنجرة ماسية مخملية (وصوتاً قوياً رخيماً) يصنف موسيقياً بطبقة (التينور) ينفث ويشع وهجاً وبريقاً ونوراً وضياء وقد أستطاع أن يحلق بصوته وأدائه وعُربه على بساط موهبته الفذة في سماوات الوطن وخارج حدود جغرافية الزمان والمكان .

كان فقيدنا المبدع يعتمد في نهجه وغنائه على ( الثنائيات مع كبار الملحنين اللذين نجحوا في توظيف طاقاته وإمكاناته الفنية)،بإشتغالاتهم الإبداعية الفذة على محورين أساسين هامين في تقديم أغنياته الأول: يتجسد في أسلوب الغناء التطريبي والتعبيري المُشبع والمطرز بالجمل الموسيقية الرصينة الراكزة المتجددة والمتنوعة نغمياً ومقامياً، بالإضافة لأدائه الصوتي الرومانسي العاطفي العميق المتسلطن وإظهاره (فنياً) في أحلى وأبهى تجليات الأصالة والمعاصرة والحداثة،وكذلك الأمر بالنسبة للإستخدامات المدروسة بعناية فائقة للإيقاعات: السماعي/ المصمودي/ والمقسوم المصاحبة للألحان الخالدة، أما المحور الثاني: يستند على الجملة الموسيقية الشعبية التي ُتبرز بوضوح ( ديناميكية) حركة ورشاقة اللحن وسلامة وسلاسة مخارج الألفاظ وحيوية ونشاط (الأرتام والضغوطات) التي أستخدمها في أعماله وأغانيه الرائعة، تعامل بإقتدار وبراعة مع المقامات الموسيقية العربية الأصيلة وقدمها بشكل لافت مبهر على سبيل المثال المقامات التالية: الرصد/ البيات/ السيكا/ راحة الأرواح..وغيرها

عمل فناننا الراحل في ( تلفزيون عدن ) وتقلد مناصب قيادية أهمها (المدير المالي والإداري وبعد ذلك نائباً عاماً لمدير البرامج) وحظي بحب وتقدير زملائه في إطار عمله ووظيفته إلى أن تقاعد في السنوات الأخيرة.

تنويعات مقامية موسيقية :
أتسمت أعماله وأغانيه (بتنويعات مقامية نغمية موسيقية وإيقاعية) مترفة باذخة فارهة ،ونجح بتفوق وإقتدار في تقديم (ثنائيات فنية إستثنائية) مع عمالقة الغناء اليمني ورواده الأساتذة : محمد مرشد ناجي/ محمد محسن عطروش / أحمد المحسني وغيرهم ،بالإضافة لتعامله مع أبرز شعراء الأغنية اليمنية والعربية على سبيل المثال لا الحصر :عبدالله عبد الكريم / أحمد بومهدي / محمد سعد عبدالله / والشاعر المصري الكبير صالح جودت صاحب كلمات أغنية (الفن) التي لحنها وغناها الموسيقار الخالد محمد عبد الوهاب في عهد الملك فاروق رحمه الله كما قدم للعديد من شعراء الأغنية اليمنية الآخرين.

رفد راحلنا المبدع الغائب الحاضر الإذاعة والتلفزيون (عـدن) والمكتبة الفنية اليمنية بأغنيات عذبة خالدة وشمت وبصمت في ذاكرة ووجدان وذائقة الجماهير اليمنية وفي الجزيرة العربية والخليج العربي أهمها : ريح الشروق / يا حلاوتك / متى يا هاجري / يا حبيبي يا حياتي / يا لومتك / أنا أترجاك / دار الحبايب / لسهد الليل / غيرني الحب / كيف أقدر أعيش / 30 نوفمبر/ راجعون / ومشاركته المتألقة في أوبريت الاحطوب (يا سلمى)،إضافة للأبريت الشهير (الفاتنة بنت الأكابر).. وغيرها من الأعمال والأغنيات الجميلة الرائعة .

من أبرز صفات الفنان الرقيق أحمد علي قاسم :
التلقائية والشفافية / الصدق والتسامح / الثقة والإعتزاز بالنفس / البساطة والتواضع/ المثابرة والإيثار /خفة الظل وروح الدعابة والمرح/ ودماثة الأخلاق والقناعة .

له العديد من المشاركات (الفنية الناجحة) العربية والدولية أبرزها حضوره اللافت في (مهرجان الأغنية العربية الأول) في سوريا ، كما قدم أروع وأعظم الحفلات الغنائية الموسيقية والسهرات التلفزيونية والإذاعية الموثـقة بالصوت والصورة.

خسارة فنية فادحة :
شكل رحيل الفنان المتألق أحمد علي قاسم خسارة فنية فادحة في ساحة الغناء اليمني الجنوبي التي تشهد منذ زمن طويل وبعيد (مأساة دراماتيكية) أصابت عموم مفاصل الجسد الإبداعي بأمراض مستعصية من الصعب الخلاص من تبعاتها القاتلة المميتة على المدى المنظور ،

أنني وبإسم كل فنان ومبدع في مدينة عدن ونيابة عن مواطني شعب الجنوب بكل شرائحه من أطفال ونساء ورجال وشيوخ وأمهات نعيش جميعاً (كارثة حروب الإستنزاف النفسي والإنهاك الروحي والجسدي والمعنوي لأدمية البشر) أصرخ وأستغيث بأعلي صوتي للعقلاء والحكماء في يمن (الحكمة اليمانية) أناديهم لقد ضاق بنا الحال وضنك الحياة أصبحنا غرباء مقهورين مستضعفين في أوطاننا إلى متى سنظل وسنبقى رهائن في سجن محاصرين وفي قبضة الجهل والتخلف والمصالح الذاتية إلى متى سنبقى كذلك؟!! نشاهد سفك دماء الأبرياء وضياع وإهدار حقوق وكرامة (الإنسان) أغلى وأعظم (هـبة) وضعها الخالق في الأرض.

تنتابنا وتجثم على صدورنا حالات متسارعة متلاحقة من الفزع والقلق والخوف من (هوية القادم المجهول؟!! ) بسبب الإنتهاكات والإغتصابات التي تمارس بحقوق الناس وجرائم مسلسل إنقطاع التيار الكهربائي، وانعدام توفير المياة وطفح المجاري وحرمان موظفي الدولة من رواتبهم واستحقاقاتهم منذ شهور والتفنن في صنع وإختلاق الأزمات والمصائب، وحالات البلطجة وقطع الطرقات، وفقدان الأمن والأمان ،ظروف قاهرة صعبة لم نعهدها مطلقاً على إمتداد تاريخنا السياسي/ الإقتصادي/ الإجتماعي/ الثقافي/ والإنساني القديم والمعاصر نمر بها في هذه الفترة الزمنية الحرجة القاسية التي (لايقوى على إحتمالها الشيطان) ،
ومن المفارقات العجيبة أننا في الوقت نفسه نسمع ونقرأ ونشاهد الجميع بمختلف أطيافهم الحزبية السياسية المتناقضة المتنازعة والمتباينة يهتف وينادي ويرفع الشعارات الرنانة الفضفاضة من أجل رخاء ورفاهية المواطن والوطن، أي وطن نتحدث عنه ومواطنوه (أحياء أموات..؟!!)،
أنني أحمل الجميع مسئولية ما يحدث من فوضى وعبث وعشوائية وإستهتار في هذه المرحلة التاريخية من حياة شعبنا في مدينة عدن والجنوب بشكل عام ، ولا أرى في الأفق إلا حقيقة واضحة جلية نلمسها في كل ثانية مزيد من الضحايا والشهداء الأبرياء يدفعون الثمن غالياً وباهضاً من أبناءنا وأخوتنا في ظل قيام وإستمرار الوضع المأساوي الراهن .