الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





الأخـبـــــار

الثلاثاء - 17 يوليه 2018 - الساعة 11:02 م

عدن تايم / خاص

أكدت شركة مصافي عدن، أن البواخر والتيجان المتهالكة قد خرجت عن الخدمة ما بين أعوام 2009 - 2012م، وتم إحلال أخرى عنها مطابقة لمواصفات ومقاييس قانون النقل البحري الدولي، كما أن الاضافات للأصول والاحلال والتخريد يعتبر نشاط اعتيادي لكل شركة في العالم ومصافي عدن ليست بعيدة عن ذلك فالقديم يستبدل بجديد وهكذا وهو الذي حافظ على استمرار عمل المصفاة حتى الآن.

وأوضح بيان صادر عن الشركة، أن السفن وعددها (4) والتيجان عددها (2) غير صالحة للعمل ولا يمكن إعادة ترميمها أو تأهيلها وأصبحت تشكل تهديداً خطيراً على الملاحة البحرية في ميناء عدن والبيئة البحرية في عدن بشكل عام وذلك بسبب توقفها الطويل منذو العام 2010م تقريباً.

وذكر البيان، أن الشركة وعلى ضوء الرسالة الموجهة إليها من مؤسسة موانئ خليج عدن بشأن وضع البواخر وخطورتها على الملاحة في الميناء، قامت بتوجيه رسالة إلى الحكومة تطلب فيها التخلص من هذه البواخر أو السماح بنقلها إلى موقع آخر بعيداً عن المجرى المائي لميناء عدن وميناء الزيت لما فيه المصلحة العامة .. مثمناً تجاوب الحكومة مع هذه المطالب والذي إنعكس بتشكيل لجنة حكومية لمعالجة وضع هذه البواخر والتيجان.

واستعرض البيان أعمار الناقلات والتيجان المتهالكة والتي جاءت على النحو التالي : ( الناقلة قنا - 1978م ) ( الناقلة باب عدن - 1984م ) ( الناقلة المسيلة - 1982م ) ( الناقلة رديف قنا - 1992م ) ( التاج الكود - 1985م ) ( التاج الغدير - 1985م ) .. لافتاً إلى أن الشركة كانت قد عرضت السفن والتيجان المذكورة للبيع عبر مناقصة عامة عامي 2014م و2016م وتم إيقافهما.

وأشار البيان إلى أنه تم إحلال سفينتين بدلاً عن البواخر المتهالكة هي "لؤلؤة كريتر" الموجودة حالياً في ميناء الزيت و " أميرة عدن" التي لازالت خارج البلاد منذ إجتياح الميليشيات الإنقلابية لمدينة عدن وتسعى الشركة حالياً لإعادتها خلال الفترة المقبلة، إلى جانب قاطرتي سحب هما "نور عدن" التي دخلت الخدمة عام 2012م و "سقطرى" الذي تسلمته الشركة قبل أشهر والإثنان يقدمان خدماتهما لميناء عدن.

وأضاف البيان أن خطط التطوير والتحديث لمصفاة عدن تتضمن شراء عدداً من السفن والتيجان المطابقة للمواصفات الدولية، على طريق تكوين أسطول بحري متكامل خاص بشركة مصافي عدن .. داعياً المشككين بتهالك تلك السفن والبواخر إلى الإلتفات للمصلحة العامة وترك قرار التخلص من البواخر للجنة الحكومية المكلفة بهذا الشأن، وأكد البيان استعداد المصفاة التعاون مع أي وسيلة إعلامية تريد زيارة السفن والتيجان المتهالكة للتؤكد من وضعها الحالي والإطلاع عن قرب على حالتها.