الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الصـــحافــة الــيوم

الإثنين - 02 نوفمبر 2015 - الساعة 04:17 م

كتبت صحيفة " الوطن " تحت عنوان " انتصار تعز مفتاح تحرير صنعاء " :أن أبناء اليمن الرافضين للانقلابيين والمخططات المراد زج وطنهم فيها يواصلون الدفاع عن بلدهم والعمل على مواجهة الانقلابيين والثلة المتمردة وبدأوا يحصدون الانتصارات وآخرها قرب استعادة مدينة تعز وتحريرها من مليشيات الحوثيين وعصابات المخلوع صالح والتي ستكون بدورها إيذانا ببدء العملية النهائية لاستعادة صنعاء كون تحرير تعز وكسر حصارها بعد صمود أهلها الأسطوري يعد خطة رئيسية باتجاه العاصمة وهذه الإنجازات تأتي وتتحقق نتيجة إصرار وثبات مدعومين بالأشقاء المشاركين في عميلة " إعادة الأمل " والتي بددت أوهام ومطامع الانقلابيين الذين صورت لهم أحلامهم بالسلطة أنهم قادرون على سلخ اليمن من كل انتماء وتوجه.

وقالت إنه منذ اللحظة التي نزل فيها مئات آلاف اليمنيين إلى الشوارع مثمنين وداعمين للتحرك العربي استجابة لطلب الشرعية كان التجاوب كافيا لتأكيد سلامة التوجه وما ارتفاع الأصوات التي نسمعها من هنا وهناك إلا دليل إفلاس واعتراف بفشل المخططات التوسعية للهيمنة والسيطرة على المنطقة بعد أن بددتها صواريخ المقاتلات العربية وهي تشتت المتمردين وتبيد المخططات وتبقي بقايا أوهام لمن وجدوا من يقف بوجههم ويحول مراميهم إلى خذلان وانكسارات.

وأوضحت أن أهم ما فيها أن ما بعد عمليتي "عاصفة الحزم" و"إعادة الأمل" ليس كسابقه وأن التاريخ الجديد للعرب يكتبه تآلف وتحالف بين الأشقاء لن يعترف بعد اليوم أو يتمهل في قطع كل يد تحاول العبث أو تغليب المصالح الضيقة على حساب أوطان كاملة.

وأشارت إلى أن الحديث المسموع عن ضرورة الحل السياسي له أساس وحيد وهو إنقاذ لليمن وإعادته إلى السكة الصحيحة التي تستند إلى مبادرة مجلس التعاون الخليجي والقرار الذي يرسخ شرعيته دوليا " 2216 " و مخرجات مؤتمر حوار الرياض الذي أكد كل الأسس والتوجهات التي تناسب حال اليمن وظروفه للخروج من الأزمة.

وأضافت أن ذلك يأتي في الوقت الذي يتم الإعلان فيه عن مبادرات ومساع حوارية يؤكد الانقلابيون بجرائمهم المتواصلة ومجازرهم المتتالية أنهم يتخذون مواقف الادعاء بقبول الحل السياسي كمناورات مفضوحة وهو ما يعيه أهل اليمن وأشقاؤهم وباتوا بصورة مراميها الخبيثة وما تخبئه.

وذكرت أن كل هذا الرفض الشعبي العارم محليا ودوليا للانقلابيين ردت عليه المليشيات وعصابات المرتزقة بزيادة الجرائم واستهداف المجمعات السكنية والمدنيين الأبرياء في رد يبين التوجه الحقيقي لمن غامروا بكل شيء في سبيل التسلط والاستئثار بقوة السلاح في الوقت الذي تسعى فيه دول التحالف من أجل تأمين المساعدات الإنسانية الضرورية لإعانة اليمنيين ومساعدتهم في الظروف الصعبة التي يمرون بها.

وأكدت " الوطن " في ختام إفتتاحيتها أن اليمن سيتحرر ويتعافى بصمود أبنائه ودعم أشقائه الحقيقيين وسيبقى عربيا أصيلا بعيدا عن توجهات ونوايا "ولاية الفقيه" واليمن لن يكون إلا عربيا خالصا لأبنائه وجواره وللعالم والنصر سيتحقق وسيعرف من حاولوا معاكسة التاريخ والواقع والأصالة طعم الخذلان الحقيقي.