الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





اخبار المحافظات

الإثنين - 13 أغسطس 2018 - الساعة 01:40 ص

ابين (عدن تايم) خاص

أصدرت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي محافظة ابين بيانا أيدت فيه ماجاء في المقابلة التي اجرتها مؤخرا قناة أبوظبي مع رئيس هيئة رئاسة المجلس الأنتقالي الجنوبي .

بسم الله الرحمن الرحيم
ياجماهير شعبنا الجنوبي الأبي في الداخل والخارج وجبهات المواجهة والقتال .
لقد تابعنا بشغف واهتمام نص مقابلة الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي مع قناة أبوظبي في اليوميين الماضيين وأننا في المجلس الانتقالي محافظة أبين والمديريات نؤيد تأييدا كامﻻ لكل ما جاء في نص المقابلة وبما أورده الرئيس عيدروس.. وفي هذا الصدد نقول : ان مجمل النقاط الواردة في الحوار المشار اليه سلفا تمثل الرؤية الناضجة والعقﻻنية المستمدة من روح المسؤلية التي يضطلع بها المجلس الانتقالي وقيادته الحكيمة في هذا الظرف الدقيق والحساس . وتاكيدا لماقاله رئيسنا القائد بشان عدد من المرتكزات والثوابت الجنوبية لعل مبدأ التصالح والنسامح الجسر الراسخ القوائم الذي يؤسس ﻻعادة ترتيب البيت الجنوبي .
ولعل تاكيده لأخوتنا جنوبي الشرعية وللرئيس هادي ولكل الأخوة الجنوبيين بقوله هم منا ونحن منهم وأن ايدينا ممدودة للحوار والتفاهم وهذا يمثل توجها عقﻻنيا رصينا ودعوة مسؤلة من أجل الجنوب لكل أبنائه وهنا تبرز مكانة التحالف العربي في وجوده كضامن . لما يعزز شراكتنا مع التحالف والشرعية في دحر المدالأيراني ومليشياته ويعلم الجميع الدور التي لعبه شعبنا الجنوبي ومقاومته الجنوبية البطلة في معركة تحرير الأرض ومايزال .
وعليه ليس من مصلحة أحد تجاوز الشعب الجنوبي ﻻسيما وهو ذلك الشعب العظيم الجبار بما يملكه من أرث نضاليا وتاريخيا وبمايمثله من عمق استراتيجي لكل جيرانه ومحيطه العربي والمسلم . بل وعنصراستقرار للسﻻم والأمن الدوليين وفي ذات الوقت مثل بيئة رافضة للارهاب بكل اشكاله .
وفي هذا الصدد نقول للعالم ان الشعب الجنوبي كان اول شعب عربي اكتوى بنيران الارهاب وأدوته الني سخرت بمنهجية يعرفها العالم اليوم وعليه أﻻ يتعامى عنها .
وبصدد الموقف من الحكومة فكل مااورده الرئيس الزبيدي لم يكن من باب المناكفة السياسية ذلك ان فشل الحكومة بات حقيقة يلمسها المواطن كل يوم في عقرداره ومظاهر الفشل تشمل كل مناحي الحياة من تدهور عملة الريال . والأختﻻلات الأمنية وضعف الخدمات الرئيسة بل وتدهورها ومن يقول بعدم مسؤلية الحكومة فهو يغالط الحقيقة وكمن يغطي عين الشمس بغربال .
وعليه يجد المجلس الانتقالي واجبه في الوقوف مع مطالب الشعب لأجل الشعب وحده الذي منحه تفويضا جماهيريا للدفاع عن حقوقه ومكتسباته وفي الطليعة حق الشعب الجنوبي في استعادة دولته الوطنية كاملة السيادة بحدود 21/مايو 1990 م
خلاصة القول ان حربي 1994 و 2015م قد قضت تماما على مشروع وحدة 22/مايو 90م السلمية . فكانتا تأكيدا على فشل مشروع دولة الوحدة والتاريخ يعج بالشواهد الحية بكون المشاريع السياسية الفاشلة تقود الى مزيد من الحروب والنكبات والأزمات . ومن هذا المنطلق فان اي محاوﻻت لفرض حلول على شعبنا الجنوبي دون قناعاته وأهدافه المشروعة . مألها الفشل والفشل وﻻغيره .
ختاما فأننا في المجلس الأنتقالي محافظة أبين ومجالسها المحلية في جميع المديريات وبكل مانمثله من ثقل جماهيري واسع نؤيد كل ماجاء في حديث القائد عيدروس واننا ماضون تحت قيادته بكل ثبات وعزيمة لتحقيق أهداف وطموحات شعبنا
المجد والخلود للشهداء
المجد والخلود للشعب الجنوبي العظيم
صادر عن قيادة المجلس الانتقالي م/ أبين
والله الموفق .
محرر 11أغسطس 2018م زنجبار