الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الأربعاء - 12 سبتمبر 2018 - الساعة 12:55 ص

عدن تايم / خاص

أعاد نائب رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي الشيخ هاني بن بريك نشر تغريدة غامضة قبل قليل بعد ساعات من نشرها على صفحته الرسمية في منصة التواصل الإجتماعي تويتر ، أثارت جدلاً وتساؤلاً كبيرين بين ناشطين جنوبيين .

وقال بن بريك في تغريدة مقتضبة : "للتذكير : قادمون ولكن ليس إلى صنعاء".

وأثارت تلك التغريدة القصيرة تساؤل الكثيرين على شبكات التواصل الإجتماعي ، فيما توالت الردود على تلك التغريدة من العشرات من الناشطين والمغردين الجنوبيين .

وفتحت تلك التغريدة وما لفها من غموض شهية الناشطين والمغردين الجنوبيين الذين قدموا إجابات حول المنطقة أو المكان الذي سيقدم اليه الجنوبيين بدلاً من صنعاء ، إذ راح البعض يقول أن وجهة المجلس ستكون الحديدة ، لاسيما مع تقدم قوات ألوية العمالقة الجنوبية بشكل كبير في محافظة الحديدة خلال الساعات الماضية ، وورود أنباء عن عملية عسكرية كبرى ستطلقها الألوية في الساعات القليلة المقبلة لتحرير مدينة وميناء الحديدة .

فيما قال آخرون أن منفذ الوديعة بحضرموت يتطلب تواجد المجلس الإنتقالي وقوات النخبة الحضرمية فيه ، بينما يرى البعض أن التغريدة تنم عن وجود تحركات جديدة للمجلس الإنتقالي لفرض سيطرته كاملة على الجنوب وإدارته لاسيما عقب فشل مفاوضات جنيف3 وعدم إشراك الجنوبيين فيها .

وبين تلك التغريدة وما تلاها من تعقيبات وردود ، يرى الكثير من قيادات وناشطي الجنوب أن للمجلس قوته الشعبية والعسكرية التي تمكنه من فرض أمر واقع على كامل الجنوب والتحكم بإدارته ، إلا أنه ما زال متمسك بشراكته الفعلية والناجحة مع التحالف العربي ولا يريد القفز عليه أو تجاوزه في أي خطوة يخطوها ، لكن ذلك الأمر يعطي مبرراً للكثير من الأطراف المعادية لشن هجمات متكررة ضد المجلس وقيادته ويصفها بالفشل في تحقيق إنجاز كبير يحسب له ويعطيه دفعة قوية للمشاركة في أي مفاوضات قادمة كطرف رئيسي وفاعل باليمن .