الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الجمعة - 14 سبتمبر 2018 - الساعة 10:40 ص

عدن تايم - متابعات:

أقدمت قيادات في ميليشيا الحوثي الإرهابية على بيع عقارات خاصة، وممتلكات عامة في الحديدة، وسط تخبط وهلع بسبب وصول قوات المقاومة المشتركة إلى المدينة، وقطع خط الإمداد الرئيسي الذي يربطها بالعاصمة صنعاء عند الكيلو 16، وبعد هزائم متلاحقة وخسائر كبيرة تكبدتها الميليشيا.
وأفاد سكان محليون في مدينة الحديدة الخاضعة للميليشيا، بأن قيادات عليا ومشرفين على الميليشيا باعوا عشرات الفلل، والمباني، والأراضي، في شوارع وأحياء الحديدة وبعض مديرياتها، وفق ما نقل موقع "2 ديسمبر" اليمني اليوم الخميس.
وأضاف الموقع، أن الحوثيين صفوا هذه الأملاك في الأيام والأسابيع القليلة الماضية بأبخس الأثمان، للحصول على أي مبالغ مالية قبل الفرار من المدينة بعد الانهيار المستمر للميليشيا، بسبب التقدم الميداني المتسارع لقوات المقاومة المشتركة، واقترابها من تحرير الحديدة.
ممتلكات عامة
ومن جهته كشف عضو البرلمان اليمني، أحمد سيف حاشد، أن قيادات ميليشيا الحوثي باعت أيضاً ممتلكات عامة بأرخص الأثمان، في مخالفة للقانون والدستور في الحديدة.
وقال حاشد، على حسابه بفيس بوك، إن "مكتب الأراضي بمحافظة الحديدة، الذي تسيطر عليه الميليشيا الحوثية أقدم على بيع 5 مواقع خدمات، ومرافق عامه في الحديدة، تفوق مساحتها 14 ألف متراً مربعاً".
وأكد حاشد، أن المرافق التي بيعت ذات قيمة عالية، لكن الحوثيين باعوها بأرخص الأثمان، مشيراً إلى ثلاثة مواقع على الأقل، مورداً تفاصيل بيعها وثمنها.
تحذير رسمي
وفي السياق ذاته حذر مصدر مسؤول في الهيئة العامة لأراضي وعقارات الدولة في تصريح مقتضب، المواطنين والتجار ورجال الأعمال من شراء العقارات الخاصة أو العامة من قيادات ومشرفي ميليشيا الحوثي في الحديدة.
وأوضح المصدر، أن العقارات التي تبيعها الميليشيا "ممتلكات منهوبة" من الدولة أو من المواطنين.